منظمة انا يقظ خلال ندوة صحفية: «1 ٪ فقط من الوعود تحققت بعد 100 يوم عمل لحكومة إلياس الفخفاخ»

حقق رئيس الحكومة الياس الفخفاخ 1 ٪ فقط من وعوده خلال لـ 100 يوم الاولى منذ تسلمه لمقاليد السلطة في 27 فيفري 2020

وفق مشروع «فخفاخ ميتر» الذي أطلقته منظمة «أنا يقظ» .

وأوضح منسق مشاريع بالمنظمة مهدي الداهش أمس الجمعة خلال ندوة صحفية عقدت بالعاصمة للاعلان عن اطلاق موقع «فخفاخ ميتر»، أنه «وبمتابعة الوعود التي تعهد الفخفاخ بتنفيذها في اطار برنامج الحكومة لم يحقق الا وعدا واحدا في مجال الدفاع وذلك من جملة 73 وعدا».

وأضاف أن عمل الحكومة على تحقيق وعودها وتنفيذ برنامجها اصطدم بجائحة كورونا التي اجبرتها على احداث خطة عمل اضافية لمجابهة تداعيات هذا الوباء مع الالتزام بمتابعة انجاز الوعود الاساسية واضافة 18 وعدا جديدا بخصوص هذه الجائحة مشيرا الى ان الوعود التي تم اطلاقها للتصدي للكورنا قد تحقق منها 70 ٪ اي ما يعادل 13 وعدا.
وبين المتحدث ان العدد الجملي لوعود حكومة الياس فخفاخ بما فيها الوعود المتعلقة بجائحة كورونا قد بلغت 91 وعدا تحقق منها فقط 14 وعدا مبرزا في المقابل ان 25 وعدا لايزال في طور الانجاز و34 وعدا لم يعرف تطورا الى جانب 13 وعدا فضفاضا اي غير قابل للمتابعة .

واشار مهدي الداهش من جهة اخرى، الى ان اوليات العمل الحكومي تمثلت في 11 وعدا من اهمها تفعيل استراتيجية مكافحة الفساد التي تم وضعها من قبل الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بالتعاون مع مختلف المكونات موضحا ان اكبر نصيب من الوعود كان في المجال الاجتماعي ب 16 وعدا صنفت 4 وعود منها بالفضفاضة مقابل 6 وعود في طور الانجاز و6 وعود لم تتحقق

وفي مجال مكافحة الفساد ،قال ذات المتحدث ان الياس فخفاخ قد اطلق في هذا الاطار 4 وعود لم يتحقق منها اي وعد بعد 100 يوم من عمل الحكومة وصنف وعدا واحد منها كوعد فضفاض وهو «تكريس علوية القانون وتطبيقه بالعدل والصرامة والشفافية والنزاهة « مقابل وعد في طور الانجاز وهو مقاومة الفساد الاداري والمالي والسياسي
جدير بالتذكير ان آلية «الميتر» تهدف الى متابعة تنفيذ الوعود والالتزامات المقدمة من راسي السلطة التنفيذية ،رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة فور توليهما السلطة وهي مبادرة لمحاولة رصد أدائهما من خلال توثيق ما تم تحقيقه من انجازات مقارنةً بما وعد به رئيس الجمهورية في برنامجه الإنتخابي وما تعهد بتنفيذه رئيس الحكومة لدى تقلده المسؤولية .
ويمثل «الميتر» مواصلة لمجهودات منظمة «انا يقظ» في ترسيخ ثقافة المساءلة والمحاسبة والمتابعة وفي دفع المسؤولين الى مزيد الالتزام بتحقيق الوعود التي اطلقوها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا