تطاوين: رفض قرارات المجلس الوزاري: إضراب عام مع وقف الانتاج في قطاع النفط

قرارات المجلس الوزاري الخاص بولاية تطاوين خيبت انتظارات الجهة ولم ترتق الى تطلعات المحتجين ولذا تدخل الولاية بداية من اليوم

في اضراب عام شامل وقطع الانتاج ...
على اثر الاجتماع الذي انعقد امس بمقر الاتحاد الجهوى للشغل بتطاوين بين اعضاء تنسيقية الكامور وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوى للشغل بتطاوين تم الاتفاق على الرفض التام للقرارات الصادرة عن المجلس الوزارى المخصص لجهة تطاوين وتفصى الحكومة من تنفيذ النقاط العالقة من اتفاق الكامور ، وأعلن الاتحاد وتنسقية الكامور عن الدخول في اضراب عام شامل في الوظيفة العمومية والقطاع العام بداية من اليوم 3 جويلية 2020 مع استثناء كل المرافق المتصلة بالامتحانات الوطنية والوضع الوبائي ، الى جانب الاضراب في قطاع النفط والخدمات والمواد الانشائية مع قطع الانتاج بداية من يوم 4 جويلية 2020 الى حين استجابة الحكومة لمطالب الجهة وتنفيذ الحكومة لتعهداتها .

وكان المجلس الوزاري المضيق المخصّص للوضع التنمويّ بولاية تطاوين على ضوء تشخيص للمؤشرات التنموية والاجتماعية بالجهة التّي تمّ القيام به في إطار سلسلة من جلسات العمل مع كل الوزارات والسلطة الجهوية والمؤسسات المالية والتنموية ذات العلاقة، اقرر انتداب 500 عون قبل موفى سنة 2020 موزعة بين مشروع محطة الضخّ بتطاوين، مشروع محطة إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسيّة برج بورقيبة، مشروع دعم قدرات السلطة المحليّة لتوفير موارد بشرية لولاية تطاوين.
كما تعهّد المجلس برفع العراقيل المتعلقة بصندوق التنمية بالجهة وحلّ إشكالية الحصول على التمويل البنكيّ للمشاريع وتيسير الإجراءات ومرافقة المنتفعين، مع الانطلاق فورا بالمشاريع الجاهزة والمتحصّلة على الموافقات والتي يناهز عددها الـ60 مشروعا.
كما أفاد بيان رئاسة الحكومة أنه تمت دعوة البنك التونسي للتضامن إلى التسريع بتحويل اعتماد إضافي قدره 1.2 م.د لجمعيّات القروض الصغرى بالولاية، تصرف على برنامج المسؤولية المجتمعية ودعا المجلس، من جهة أخرى، المؤسسات التمويليّة إلى تعزيز مساهمتها في المجهود التنموي بالجهة، من خلال تمويل عدد من المشاريع في مجال تثمين المواد الإنشائيّة التي تزخر بها الجهة وخاصة منها مادّة الجبس، وسيتم إنهاء بلورة التصوّر التنموي الجديد لولاية تطاوين بمختلف أبعاده الاقتصادية والاجتماعية وضبط خططه العمليّة والإعلان عنه خلال مجلس جهويّ ممتاز للتنمية سينعقد بمقر الولاية في غضون الأيام القادمة تحت اشراف رئيس الحكومة إلا ان الاتحاد الجهوى للشغل وتنسيقية اعتصام الكامور رفضا هذه القرارات اصلا ومضمونا ، وشدد عضو التنسقية نورالدين درزة في تصريح للمغرب ان القرارات المذكورة مجرد ذر رماد على العيون ولا تعكس 3 سنوات من المسيرات والاحتجاجات وأيضا التضحيات الاخيرة التى مازال شباب الجهة يعانى منها في اشارة الى المواجهات الاخيرة بين المحتجين وقوات الامن وأسفرت عن اصابات عديدة ..

وشدد عضو تنسقية اعتصام الكامور على ان الاتفاق يحمل 64 نقطة لم يفعل غير القليل من بينها وان النقاط الاساسية التى مازال الشباب يطالب بها لم يتم التطرق إليها كمطلب تغيير والي الجهة الذي أصبح من بين هذه المطالب ، وأوضح ان الاجواء في تطاوين محتقنة وان مكونات المجتمع المدني تعمل على تنظيم التحركات وتاطيرها وضمان سلمية هذه التحركات بعيدا عن العنف والفوضى، مشيرا الى ان التنسيقية تستعد بدورها الى عقد اجتماع بين مختلف مملثي المعتمديات للتنسيق ورسم التحركات المقبلة مع العلم ان الاعتصامات انطلقت منذ الامس في العديد من شوارع الجهة.
كما شدد ممثل تنسيقية اعتصام الكامور على ان الحكومة مطالبة بتفعيل الاتفاق لا التفاوض حول بنوده هو اتفاق ممضى منذ 3 سنوات ولم يفعل الى اليوم وتم الاكتفاء باسناد قروض صغيرة لتشيع الشباب على الهجرة لا على الاستقرار مشيرا الى البطالة اترفعت البنية التحتية ساءت امام صمت السلطات الرسمية في تجاهل لمطالب الجهة على حد قوله.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا