من أجل تلبية 11 مطلبا لأعوان الصحة: يوم غضب ثم اضراب عام قطاعي فاعتصامات داخل المؤسسات الصحية

نفذ يوم أمس اعوان الصحة في كامل تراب الجمهورية اضرابا عاما قطاعيا عن العمل في كافة المؤسسات الصحية الراجعة بالنظر لوزارة الصحة ...

وقد هددوا بالتصعيد والدخول في اعتصامات بداية من الاسبوع المقبل..

تجمع اطارات أعوان الصحة امس امام مؤسسات الصحية ثم توجهوا الى مقر سلطة الاشراف تلبية لدعوة الجامعة العامة للصحة لتنفيذ الإضراب العام القطاعي الذي تقرر اثر فشل جلسات التفاوض مع وزارة الصحة قبل وبعد يوم الغضب الذي نفذ في نهاية شهر ماي الماضي من اجل تحقيق جملة من المطالب وبسبب عدم تطبيق الاتفاقيات الممضاة.
تحت شعار « من أجل القانون الأساسي القطاعي لكافة الأسلاك وسحب الفصل 2 وتطبيق الإتفاقيات « وإصلاح القطاع الصحي العمومي العام دخل قطاع الصحة امس في -اضراب عام قطاعي- عن العمل وهددوا بالتصعيد ومواصلة مختلف الاشكال النضالية في صورة تواصل تهرب الحكومة ووزارة الصحة من تفعيل الاتفاقيات حيث أعلن الكاتب العام للجامعة العامة للصحة عثمان الجلولي، الإنطلاق من يوم الإثنين المقبل في اعتصامات لأعوان وإطارات الصحة داخل إدارات المستشفيات بمختلف جهات البلاد وذلك في كلمة ألقاها خلال التجمّع العمالي لإطارات وأنواع الصحة أمام مقر الوزارة محذرا من المساس من الاجور في الان نفسه ..
الاضراب وفق الجلولي جاء للرد على عدم الجدية في التعامل مع ملف اعوان الصحة لان هذا الاضراب يهم قطاعا يمس مصالح المواطنين وهو يسدى الخدمات الاساسية الصحية لهم ويعد الأمر سابقة إذ أصدرت الجامعة الاضراب برقية لكن الحكومة لم تتجاوب ولم تدع إلى التفاوض بل تلقت الجامعة رسالة من وزير الصحية مفادها اعتراف لفظيا بالحقوق دون اعتراف رسمي مكتوب والجامعة لا تعترف الا بالمكتوب والذهاب الى التفاوض وإمضاء المحاضر على حد قوله.

وبالتالى وفق الجامعة للصحة موقف الحكومة يدفع اهل القطاع الى التصعيد ويزيد من الاحتقان وقد توجه بنداء الى كل المهنيين للتجمع والاعتصام داخل الادارات بالمؤسسات وعدم مغادرتها الا عند المرور الى التفاوض الجدى .
ومن بين المطالب المرفوعة مطالب قديمة سبق وان اضربت من اجلها الجامعة العامة للصحة في مناسبات عدة وتتلخص حسب برقية اضراب الجامعة في 11 مطلبا: تطبيق الاتفاقيات الحاصلة حول القانون الاساسي الخاص وسحب الفصل 2 على كافة العالمين بالقطاع وفتح الامكانية للأسلاك المشتركة للالتحاق بالأسلاك القطاعية الخاصة للصحة وتطبيق الاتفاقيات الحاصلة حول فتح الافاق العلمية للاطارات العلاجية والتمريضية والتقنية والادارية للصحة وربط المسار المهني بالعلمي والتسوية النهائية بالترسيم للمنتدبين الجدد المتعاقدين والوقتين وبعث الادارة العامة للشؤون العلاجية والتمريضية واقرار منحة الاقسام الثقيلة واقرار منحة الجوائح والاوبئة وانهاء الفوارق بينهم وبين بعض القطاعات في الاجور واعادة توظيف الاعوان وفق شهائدهم العلمية وتطبيق كافة الاتفاقيات الممضاة المتعلقة خاصة بالترقية وتوحيد العمل الاجتماعي والتصنيف الالي للمصابين بالكورونا كحادث شغل وتحيين الامر 1178/85 والمتعلق بالمهنة الشاقة والمرهقة .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا