حصيلة الشهرين من فيروس الكورونا..تسجيل 11 حالة إصابة جديدة: 1009 حالة مؤكدة من بينها 323 حالة شفاء و42 حالة وفاة و644 إصابة لا زالت حاملة للفيروس

• إجلاء أكثر من 10000 شخصا..25 مصابا في الإنعاش و59 في المستشفيات

تجاوزنا اليوم ألف حالة مؤكدة مصابة بفيروس الكورونا بعد الشهرين من تسجيل أول حالة يوم 2 مارس الفارط، حصيلة لئن اعتبرتها عضو اللجنة القارة لمجابهة وباء الكورونا جليلة بن خليل كبيرة إلا أنها غير كارثية بالمقارنة مع وضع عدة بلدان عاشت على وقع هذه الجائحة، اليوم ينتهي الحجر الصحي الشامل وندخل غدا الاثنين في الحجر الصحي الموجه وسط ارتفاع المخاوف بالعودة إلى نقطة الصفر بتكاثر حالات العدوى الأفقية وخاصة أمام عودة النقل العمومي وأنشطة مختلف القطاعات بنسبة 50 بالمائة باستثناء البعض، الأرقام القادمة ستكون مفصلية للحكومة وحربها ضدّ وباء الكورونا.

كل الوزارات والهياكل المعنية باستئناف النشاط غدا استعدت جيدا وأصدرت بلاغا في الغرض يضمّ كافة الإجراءات والتدابير الوقائية التي قامت بها من تعقيم المباني وسهولة التنقل وتوقيت العمل وعدد الموظفين الموجودين في كل مكتب مع التشديد على ضرورة التقيد والالتزام بالتدابير وشروط السلامة الصحية من لباس الكمامات والتباعد الجسدي ونظافة الأيدي، وحسب تصريح إعلامي لعضو لجنة مجابهة وباء الكورونا جليلة بن خليل فإن فترة الاستئناف التدريجي للأنشطة الاقتصادية توازيا مع بدء الحجر الموجه يوم 4 ماي الجاري تفرض مزيد الالتزام بتطبيق التباعد الجسدي بين المواطنين، مشيرة إلى أنه لا يمكن اعتبار الاستئناف التدريجي بموجب الحجر الموجه بمثابة العودة الطبيعية للحياة العادية.

غدا بداية أولى مراحل الحجر الموجه
تتالى الدعوات إلى كل الموطنين مع بداية أول مرحلة للرفع التدريجي للحجر الصحي الشامل إلى عدم التجمهر والابتعاد عن مظاهر الاكتظاظ واحترام مسافة الأمن وغسل الأيدي وذلك لمجابهة وباء كورونا المستجد ومن أجل المحافظة على النتائج التي تمّ تحقيقها إلى غاية اليوم، وحسب وزير النقل فإن الركوب في وسائل وينتظر أن تشرع الصيدليات الخاصة بعد تزويدها بالكمامات ذات الاستعمال الواحد أمس في بيعها للمواطنين المعنيين بالخروج خلال فترة الحجر الصحي الموجه على أن تتم عملية تزويد السوق حتى مرحلة التشبع نهاية الأسبوع القادم بعد الشروع في ضخ كميات الكمامات متعددة الاستعمال التي تعتبر أقل كلفة وأكثر احتراما للبيئة.

أكثر من 24 ألف تحليل
في حصيلة جديدة نشرتها وزارة الصحة أمس فقد تمّ بتاريخ 1 ماي الجاري إجراء 529 تحليلا مخبريا، من بينها 110 تحليلا في إطار متابعة المرضى السابقين ليبلغ العدد الجملي للتحاليل 24055 تحليلا. وقد تم تسجيل 63 تحليلا إيجابيا، 52 منها حالات إصابة سابقة لا تزال حاملة للفيروس و11 حالة إصابة جديدة ليصبح العدد الجملي للمصابين بهذا الفيروس، وذلك بعد التثبت من المعطيات وتحيينها، 1009 حالة مؤكدة من بينها، 323 حالة شفاء و42 حالة وفاة و644 حالة إصابة لا زالت حاملة للفيروس وهي بصدد المتابعة.

توزيع الإصابات
يتوزع عدد الإصابات على الولايات، تونس 228 حالة وأريانة 98 وبن عروس 96 ومنوبة 41 ونابل 14 حالة وزغوان 3 حالات ونفس العدد المسجل في ولاية باجة وأيضا ولاية سليانة وبنزرت 25 حالة وجندوبة حالة وحيدة والكاف 7 حالات و8 حالات في ولاية القيروان وسوسة 82 حالة والمنستير 38 حالة والمهدية 16 حالة وصفاقس 36 حالة و9 حالات في القصرين و5 حالات في كل من سيدي بوزيد وتوزر، فيما سجلت ولاية قابس 23 حالة ومدنين 88 حالة وتطاوين 36 حالة وقفصة 44 حالة وقبلي 100 حالة.

وفاة جديدة في ولاية تونس
بلغ عدد المصابين المقيمين حاليا في وحدات الإنعاش 25 مصابا وعدد المصابين المقيمين بالمستشفى حاليا (دون اعتبار المقيمين حاليا بوحدات الإنعاش) 59 مصابا، هذا وسجل عدد الوفيات ارتفاعا ليتم يوم أمس تسجيل حالة وفاة جديدة في ولاية تونس ليبلغ العدد الجملي 42 حالة وفاة تتوزع بين تونس (8)، أريانة (5)، بن عروس (4)، منوبة (5)، نابل (1)، بنزرت (1)، الكاف (1)، سوسة (5)، المهدية (1)، صفاقس (5)، سيدي بوزيد (1)، مدنين (4)، تطاوين (1). من جانب آخر، كشفت الوزارة أنه منذ تاريخ 22 مارس 2020، تم إجلاء أكثر من 10000 شخصا من بينهم 4000 شخصا أتموا فترة الحجر الصحي الإجباري. وشددت على أن التحاليل المخبرية تجرى بالأساس للحالات المشتبهة والمحتمل إصابتها بالمرض إضافة إلى المخالطين للحالات المؤكدة وذلك حسب تعريف الحالة المعتمد حاليا. هذا، ودعت الوزارة كافة المواطنين للالتزام الكامل باحترام القانون وكل إجراءات الحجر الصحي الذاتي والحجر العام بكل مناطق البلاد وذلك لاحتواء المرض والحد من انتشاره.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا