فيروس الكورونا...مجموع التحاليل المخبرية يتجاوز 22 ألف تحليلا: الحصيلة الجملية ترتفع إلى 994 حالة مؤكدة بعد تسجيل 14 إصابة جديدة..41 حالة وفاة و305 حالة شفاء

• 66 مصابا في المستشفى و24 في الإنعاش و453 إصابة في إقليم تونس الكبرى

مع اقتراب الدخول في الحجر الصحي الموجه الذي لم يعد يفصلنا عنه إلا 3 أيام فقط، شرعت مختلف الهياكل والوزارات المعنية باستئناف النشاط في اتخاذ جميع الإجراءات والتدابير الوقائية عملا بمقتضيات الحجر الصحي الموجّـه في مرحلته الأولى التي تمتد من 4 ماي الجاري إلى غاية 24 من نفس الشهر إلى جانب مزيد الحذر واليقظة لتفادي تفشي فيروس كورونا، البلاد تستعد لتنفيذ أولى خطوات تخفيف الحجر الصحي الشامل واستئناف النشاط بصفة تدريجية وسط مخاوف من نتائج عكسية، فالكل يدرك جيدا أن المعركة مع فيروس كورونا المستجد لم تنته في انتظار إيجاد لقاح أو علاج مناسب لهذا الوباء الذي خلف عدد كبير من الوفيات وحالات الإصابة إضافة إلى أزمة اقتصادية.

تراهن الحكومة مع الرفع التدريجي للحجر الصحي على وعي التونسيين لتجنب الاخلالات التي قد تؤدي إلى ارتفاع نسق العدوى وتسجيل موجات ارتدادية لهذه الجائحة، إستراتيجية كاملة وضعتها الحكومة للحجر الصحي الموجه تمتد من 4 ماي الجاري إلى غاية 14 جوان القادم وتنقسم على ثلاثة مراحل، أولها بـ20 يوما والثانية والثالثة بـ10 أيام لكل منها، مراحل ثلاثة قدمت الحكومة كيفية الانتقال بينها واليها بصفة آمنة ودون تسجيل خسائر فادحة، فالبلاد قد استطاعت التحكم في انتشار الفيروس وتجنب السيناريو الأسوأ .

إشترك في النسخة الرقمية للمغرب

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د


28 إصابة سابقة لا تزال حاملة للفيروس
الأسابيع القادمة ستكون الحكومة أمام أكبر تحدي لها وهو المحافظة على النتائج الايجابية التي تمّ تحقيقها في الأسابيع الستة للحجر الصحي الشامل وتسجيل أقل عدد ممكن من حالات الإصابة اليومية التي شهدت في الـ48 ساعة الأخيرة تراجعا بين 5 حالات أول أمس و14 حالة أمس مقابل تزايد عدد الحالات التي تماثلت للشفاء، ووفق حصيلة نشرتها وزارة الصحة في بلاغ لها فقد تمّ بتاريخ 29 أفريل 2020، إجراء 895 تحليلا مخبريا، 108 تحليلا منها في إطار متابعة المرضى السابقين. وقد تم تسجيل 42 تحليلا إيجابيا، 28 منها حالات إصابة سابقة لا تزال حاملة للفيروس و14 حالة إصابة جديدة ليصبح العدد الجملي للمصابين بهذا الفيروس، وذلك بعد التثبت من المعطيات وتحيينها، 994 حالة مؤكدة من بين 22957 تحليلا إجماليا، تتوزع على الولايات، تونس 223 حالة وأريانة 97 وبن عروس 94 حالة ومنوبة 39 حالة ونابل 13 حالة وزغوان 3 حالات وأيضا في ولاية باجة وولاية سليانة و25 حالة في بنزرت وجندوبة حالة وحيدة والكاف 7 حالات وكذلك ولاية القيروان، هذا وارتفع عدد الحالات المصابة في ولاية سوسة إلى 82 حالة والمنستير إلى 37 حالة والمهدية 16 حالة وصفاقس 36 حالة والقصرين 9 حالات وقابس 23 حالة.

تسجيل وفاة جديدة في ولاية مدنين
5 حالات تمّ تسجيلها في كل من ولاية سيدي بوزيد وأيضا ولاية توزر، فيما ارتفع عدد الحالات بنسق تصاعدي في ولايتي قبلي أين سجلت 99 حالة مؤكدة وأيضا مدنين بـ87 حالة وبدرجة أقل ولايتي تطاوين بـ36 حالة وقفصة بـ44 حالة. وفيما يتعلق بعدد الوفيات فقد تمّ تسجيل حالة وفاة وحيدة أمس في ولاية مدنين، ليرتفع العدد إلى 41 وفاة تتوزع بين تونس (7)، أريانة (5)، بن عروس (4)، منوبة (5)، نابل (1)، بنزرت (1)، الكاف (1)، سوسة (5)، المهدية (1)، صفاقس (5)، سيدي بوزيد (1)، مدنين (4)، تطاوين (1).

حالات التعافي في تزايد
أمام تزايد عدد حالات الإصابة وأيضا عدد الوفيات، سجل عدد الحالات المتماثلة للشفاء ارتفاعا ليبلغ 305 حالة، أما بالنسبة لعدد المصابين المقيمين حاليا في وحدات الإنعاش فقد 24 مصابا وبخصوص عدد المصابين المقيمين بالمستشفى حاليا (دون اعتبار المقيمين حاليا بوحدات الإنعاش) بلغ 66 مصابا. هذا، وشددت الوزارة على أن التحاليل المخبرية تجرى بالأساس للحالات المشتبهة والمحتمل إصابتها بالمرض إضافة إلى المخالطين للحالات المؤكدة وذلك حسب تعريف الحالة المعتمد حاليا. ودعت كافة المواطنين للالتزام الكامل باحترام القانون وكل إجراءات الحجر الصحي الذاتي والحجر العام بكل مناطق البلاد وذلك لاحتواء المرض والحد من انتشاره.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا