وزير التكوين المهني والتشغيل فتحي بالحاج لـ«المغرب»: حوالي 60 الف متكون معنيين باستئناف التكوين بداية من غرة جوان

هي من بين الوزارات التى لها برنامج تعلمي وتكوينى وبالتالي مرتبطة بسنة دراسية وامتحانات على غرار وزارة التربية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ،

المغرب اتصلت بوزير التكوين المهني والتشغيل فتحي بالحاج من اجل معرفة تفاصيل عودة المتكونين خلال الفترة المقبل فضلا عن الاجراءات التى اتبعتها الوزارة لحمايتهم ....داعيا الى ضرورة الالتزام بالاجراءات حتى لا يشهد الوضع الصحي انتكاسة
شدد وزير التكوين المهني والتشغيل فتحي بالحاج في البداية على ان الوزارة حريصة على سلامة الجميع وان مختلف القرارات المتخذة هي نتيجة للتشاور مع كل الاطراف وخاصة منها الصحية وان جلها متربط بتطور الوضع الصحى ومدى سيطرة بلادنا على هذا الوباء الخطير وفق تعبيره.
وافاد ان هذه العودة تعنى حوالي 60 الف متكون وقد تقرر استئناف التكوين ابتداء من 01 جوان إلى موفى شهر أكتوبر 2020 على أقصى تقدير على أن تخصّص هذه الفترة لإستكمال البرامج التكوينية واجراء امتحانات ختم التكوين ومناقشة مشاريع انهاء التكوين لفائدة كل المتكونين بالقطاعين العمومي والخاص وتعطى الأولوية للمبرمج تخرجهم قبل نهاية شهر أكتوبر 2020 ...

مع الاشارة الى رزمانة العودة التكوينية المفصّلة ستضبط من قبل الهياكل التكوينية العمومية وفق الإجراءات والتراتيب المنظّمة لعملية التكوين بها وبالتنسيق مع المصالح المركزية للوزارة كلما دعت الضرورة لذلك وبالتنسيق مع الإدارات الجهوية للتكوين المهني والتشغيل بالنسبة للمؤسسات التكوينية الخاصة، مشيرا الى ان مراكز التكوين والمجلس البيداعوجي لكل مركز سيتخذ القرار الذي يراه مناسبا ووفق الظروف التى تتلائم مع مؤسسته باعتبار ان بعض مراكز تكوين في تعامل مشترك مع وزارة السياحة هناك ايضا تعامل مع وزارة الصحة ووزارة الدفاع والفلاحة أي ان العديد منها تحت اشراف مشترك ، وعموما تنتهي كما اشرنا مع نهاية اكتوبر و تنطلق السنة التكوينية 2020-2021، وفق الوزير بداية من شهر نوفمبر 2020 على أقصى تقدير.

وفيما يتعلق بالسكن يالنسبة للمتكويين باعتبار ان عدد من المبيتات تم وضعها على ذمة وزارة الصحة اوضح الوزير ان العديد من الامتحانات التى ستجرى في شهر جوان لا تتطلب مبيتات وبعض مراكز تكوين ايضا ليست في حاجة الى المبيتات وعموم هنا بين ان كل مركز تكوين سيتكون في اتصال مع تلاميذه واستئناف التكوين سيكون حسب الظروف والوضعيات التى تسمح بالعودة وما يقرره المجلس البيداغوجي.

وفيما يخص تنقل الطلبة من مدينة الى اخرى قال الوزير ان المجلس البيداغوجي فوضت له من اجل دراسة المسالة حالة بحالة وفي صورة وجود اشكال فان الوزارة ستتدخل من اجل المساعدة ووجه الوزير رسالة للتلاميذ وهي الاصرار على استكمال السنة الدراسية وان الوزارة على ذمتهم من اجل حل الاشكاليلات التى تعترضهم.

وبين الوزير ان الحجر الصحي الموجه لا يعنى تجاوز الخطر خاصة اذا لاحظنا ما حصل في بلدان اخرى ما شهدته من انتكاسة وبالتالى فان الحذر واجب باعتبار ان كل الاحتمالات واردة ولذلك فان مختلف القرارات تبقي رهينة التطورات الصحية مضيفا ما لم يكن هناك تلقيح ضد هذا الفيروس فان الحظر يبقي قائما لذلك على الجميع اتباع الاجراءات الوقائية .
هذا اوضحت الوزارة انه يمكن للمؤسسات التكوينية الخاصة التي تؤمن تكوينا غير منظر استئناف التكوين ابتداء من01 جوان 2020 بعد الحصول على الموافقة المسبقة من مصالح الإدارات الجهوية للتكوين المهني والتشغيل ووفق روزنامة تضبط في الغرض.
وبالنسبة للمؤسسات التكوينية الخاصة التي تتعاطى نشاط التكوين المستمر يمكنها انجاز عمليات تكوين مستمر فقط داخل المؤسسات الاقتصادية ابتداء من شهر جوان 2020.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا