لم يلتزموا وخالفوا القانون : إيقاف قرابة 1400 شخصا بسبب الحجر الصحي وحظر التجول ووضع 117 تحت الإقامة الجبرية

لا مجال لمخالفة القانون سواء بالنسبة للخاضعين للحجر الصحي او لعدم احترام حظر التجول او للمحتكرين

ومع تشديد الإجراءات ارتفع عدد المخالفين منذ الإعلان عن منع الجولان او اجبارية الالتزام بالحجر الصحي ...
نحن اليوم في منتصف الأسبوع الثاني من الحجر الصحي الشامل وحوالي الأسبوعين من الإعلان عن حظر التجول، ومرحلة دقيقة وخطرة من مراحل تفشي فيروس «الكورونا» ومع ذلك ماتزال الوحدات الأمنية تسجل المخالفات والمحاضر ضد مخالفين لهذه الإجراءات التي اتخذتها الدولة من اجل حماية المواطنين من العدوى حيث نلاحظ نجمعات في الانهج، خرق لحظر التجول دون موجب، التنقل بالسيارات دون أي موجب ملح ، هذا الى جانب عدم التزام للحجر الصحي للأشخاص الذي يشملهم هذا الاجراء بقرار من وزارة الصحة في مناسبة اولى وثانية في بعض الحالات مما استوجب وضع اكثر من 100 شخص تحت الإقامة الجبرية ....
في هذا الاطار ووفق ما افاد به خالد حيوني الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية للمغرب ان تم الاحتفاظ بـ 1119 شخص خالفوا حظر التجول وذلك منذ 18 مارس الى جانب الاحتقاظ بـ 242 شخصا لعدم لالتزام بالحجر الصحي ووضع 117 اخرين في الإقامة الجبرية .
كما تم حجز اكثر من 30 الف بين رخصة سياقة وبطاقة رمادية وذلك منذ 23 مارس ، بالإضافة الى حجز 772 وسيلة نقل منذ صدور قرار حجز وسائل النق .. من يوم 27 مارس


من بين الأرقام الأخرى التي قدمها الحيونى تتعلق بمقاومة الاحتكار ونوزيع المواد خارج المسالك القانونية حيث تم تسجيل 565 مخالفة ومحضر وتم حجز مواد أساسية منها 127 طن من السميد وقرابة 90 طن فرينة و18 طن من مادة الكسكسي و18 طن من المعجنات و28 طن من السكر...
وأضاف الحيوني أنه تم أيضا حجز 10700 لتر من الزيت المدعم وأكثر من 30 ألف لتر حليب وحوالي 65 ألف بيضة وذلك خلال الفترة الممتدة من 18 إلى 30 مارس 2020.
وشدد الحيوني على ان الأرقام تدل على تطبيق القانون للمخالفين، وان الوحدات الأمنية تقوم بمهامها بكل جدية وانضباط في اطار مساهمتها في مجهود الدولة لمقاومة الفيروس ولكن ذلك لا يعنى ابدا الحد من الحريات بل يأتي في اطار حماية المواطن وكلما التزم المواطن بالإجراءات المتخذة كلما ساهم في محاربة انتشار الفيروس، وان المواطن عنصر أساسي لنجاح الخطط التي تم وضعها ...مضيفا ان هذا الوضع استثنائي وليس وضع عادي ولكما حافظ المواطن على نقسه حافظ على الاخرين.
ونشرت الهية الوطنية لمكافحة الفساد ان عدد الإبلاغات التي تلقتها الهيئة منذ تركيز غرفة عمليات خلية مجابهة جائحة الكورونا من 22 إلى 30 مارس 2020 لتلقي التبليغات المتعلقة بحالات الإحتكار والزيادة فالأسعار والتلاعب بإجراءات الدعم والبيع المشروط ومخالفات الموظفين العمومين بالإنحراف بالسلطة وإستغلال النفوذ وخرق اجراءت الحجر الصحي الذاتي وكذلك الحجر الصحي الشامل فاقت 2400 تبليغا

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا