كتلة الاصلاح الوطني: مكوناتها بين الرفض والمساندة للفخفاخ : رئيس الكتلة لـ«المغرب» التصويت سيكون لأول مرة غير موضوعي ... ولكننا سنحاول توحيد المواقف..

كتلة الاصلاح الوطني هي بين الكتل التقنية بمجلس نواب الشعب ، مشاركة في حكومة الياس الفخفاخ من جهة وغير مشاركة من جهة اخرى ولذلك فقد

اعلن بعض مكوناتها عن عدم منحه الثقة للحكومة فيما أعلنت الأطرف الأخرى عن منحها ثقتها، هذا التضارب في المواقف يعود الى مواقف الاحزاب المكونة للكتلة، ورئيس الكتلة امامه مهمة يوم الاثنين المقبل غير سهلة لتوحيد موقف الكتلة والمحافظة على وحدتها.
لم تشارك كتلة الاصلاح الوطني باسمها في مشاورات تشكيل الحكومة وشاركت بالأحزاب المكونة لها وفق طبيعة المشاورات التي اعتمدها الياس الفخفاخ فكان لحزب البديل وحركة نداء تونس نصيب في الحقائب في حين اعلن كل من حركة مشروع تونس وحزب افاق تونس عدم مشاركتهما وعدم منحهما الثقة، حسونة الناصفي رئيس كتلة الاصلاح الوطني -التي تتكون من 15 نائبا وأصواتها تعتبر مهمة نظرا للحزام السياسي للفخفاخ غير المريح عدديا -، افاد في تصريح لـ«المغرب» ان طبيعة الكتلة تتكون من 4 احزاب ومستقلين واختلاف المواقف امر طبيعي ولكن الكتلة ستعمل على توحيد الموقف باعتماد الحد الادنى من التجربة من اجل ضمان وحدتها اولا ومن اجل المحافظة ايضا على العائلة السياسية التي تتكون منها الكتلة ثانيا وبالتالي محطة مثل هذه المحطة من الضروري الا تؤثر على الكتلة والخروج منها بأخف «الاضرار» .
وعن نجاحه في توحيد مواقف مكونات الكتلة وهو لم يشارك في المشاورات وحزبه اعلن عدم منحه الثقة، قال الناصفي ان لقاء رسميا كان مساء يوم الخميس مع الفخفاخ والكتل مشيرا الى انه كان يتمنى ان يكون لحكومته حزام سياسي اوسع وتم الحديث عن العلاقة بين المجلس والحكومة مهما كان موقف النواب مؤكدا ان الكتلة ستحاول عدم الدخول في التجاذبات السياسية والكف عن تشويه صورة النائب والمرور نحو المرحلة القادمة وتغليب صوت العقل، والعمل بالمنطق البرقيبي معتقدا ان جلسة منح الثقة لن تكون عقبة امام توحيد العائلة السياسية للمكونة للكتلة بل سيكون حافز لتوسيع دائرة التنسيق .
يشدد الناصفي ان الكتلة التى ستجتمع يوم الاثنين المقبل للخروج بموقف حول جلسة منح الثقة وطريقة التصويت سيكون لها رؤية واضحة وستلعب دورا ايجابيا مشيرا الى انه لاول مرة سيكون التصويت غير موضوعي ومرتبطا بمسائل ذاتية وشخصية ولن ياخذ بعين الاعتبار البرامج كما سيكون مرتبطا بهاجس حل مجلس النواب ومواقف الاحزاب لن تعبر صراحة عن موقفها السياسي... كتلة الاصلاح ستحاول ان يكون قرارها موضوعيا ...

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا