الاتحاد العام التونسي للشغل يرد على رئيس الحكومة : للمنظمة ملفات ضد الشاهد ... وهو يجهل تاريخ الاتحاد

لم يتوان الاتحاد العام التونسي للشغل في الرد على التصريحات والاتهامات الاخيرة لرئيس حكومة تصريف الاعمال يوسف الشاهد،

مهددا بالكشف عن ملفات ضد الشاهد مشيرا الى ان الهدف من الحوار التهجم على الاتحاد لتغطية فشله.
كانت العلاقة بين الاتحاد العام التونسي للشغل ورئيس الحكومة يوسف الشاهد منذ فترة متوترة وكثيرا ما اعتبر الاتحاد ان هذه الحكومة فشلت في العديد من المجالات وقد انتقد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حكومة الشاهد في مناسبات عدة ، لكن رئيس الحكومة يوسف الشاهد -خلال حواره يوم الاحد المنقضي- شدد على ان الامين العام للاتحاد اصبح طرفا وجزءا من الصراع السياسي على حد تعبيره ، كما انه عمل على اسقاط حكومته خلال مشاورات وثيقة قرطاج 2، بعد التحالف مع حافظ قائد السبسي، وأكد ان العلاقة بين الطرفين اصبحت غير سليمة كما وجه اليه اتهامات اخرى بالوقوف وراء عرقلة مشاريع ....هذه الاتهامات التى تأتى في ظل ازمة سياسية وترقب لتشكيل حكومة جديدة ومغادرة الشاهد لمنصبه ، اعتبرها الاتحاد محاولة يائسة من الشاهد لتبرير فشله بإلقاء التهم على الاتحاد...

كمال سعد الامين العام المساعد بالاتحاد العام التونسي للشغل في تصريح لـ«المغرب» اكد ان الحوار كان للتهجم على الاتحاد وهو دليل على احقاد شخصية قديمة أخرجها الشاهد اليوم لأنه سيغادر القصبة وما جاء على لسان الشاهد خارج عن الموضوع وعن المنطق وسوف يرد الاتحاد على الشاهد في كل المنابر الاعلامية ... واستغرب المتحدث من تدخله في هياكل الاتحاد قائلا ان هناك «نقابي اصبح وزيرا هو الذي لقن الشاهد الدرس لضرب الاتحاد» والشاهد ليس من منخرطى او من قيادي الاتحاد.

سعد شدد على ان للاتحاد ملفات عدة ضد الشاهد الذي لم يعرف بعد تاريخ الاتحاد والبعد الوطنى لهذه المنظمة التى تدافع على مصلحة البلاد قبل مصلحة اي طرف والتى تعتبر انه دون سلم اجتماعي لا يمكن النجاح وذكر بان الاتحاد الذي يتهمه الشاهد اليوم بأنه اراد اسقاط الحكومة كان وراء دعم الاستقرار ولكن الاتحاد كان متأكدا بان حكومة الشاهد استنفذت كل حظوظ النجاح في كل المجالات وليس من قبيل التجنى بل من دراسات قام بها خبراء الاتحاد على حد قوله.

ومن بين النقاط التى تطرق اليها سعد تمسك الشاهد «بيع البلاد» وبيع منشآت وشركات ، في المقابل رفض الاتحاد منوال التنمية الذي قدمه الشاهد، الذي اراد بيع الوكالة الوطنية للتبغ الوقيد وشركات اخرى مثل الخطوط التونسية، ورفض اقتراح الاصلاح .
وفسر التهجم على الاتحاد اليوم بأنه ياتى في وقت تشكيل الحكومة وانه لم يعد له اي دور سياسي وأنه فعل ذلك من اجل تعليق فشله على اكبر قوة اجتماعية في حين ان هذا الفشل نابع منه، مشددا على ان الاتحاد منظمة مستقلة ...واكبر من اي اتهام ، وان للاتحاد الحق في ان يكون له موقف وراي  .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا