إحياء الذكرى التاسعة لعيدي الثورة والشباب في مختلف ولايات الجمهورية: عناوين مختلفة للاحتفال بثورة الكرامة في ذكراها التاسعة

اختلطت الاصوات والرسائل في الشوارع التونسية في الذكرى التاسعة لثورة الحرية والكرامة ثورة 14 جانفي. رغم الطابع الاحتفالي الذي طغى عليها

لم تخل الاجواء من النفس الاحتجاجي والثوري لمواطنين رفعوا شعارات منفردة تطالب بحقوقهم الإجتماعية المهضومة، «شغل حرية كرامة وطنية»، ووقفة احتجاجية لمواطنين جاءوا ليعبروا عن سخطهم لانشغال الساسة بمصالحهم الشخصية على حساب مصلحة الشعب. وككل سنة فإن شوارع الجمهورية تشهد تعزيزات أمنية مكثفة واعتماد اجراءات امنية استثنائية في مداخلها ومخارجها حماية للأعداد الكبيرة للمواطنين الذين استغلوا تحسن الأحوال الجوية للاحتفال بعيد الثورة.

توزر:
برنامج رسمي وبعض الأنشطة في مؤسسات الشباب بمناسبة الاحتفال بعيدي الثورة والشباب
اقتصر برنامج الاحتفال بعيدي الثورة والشباب في ولاية توزر أمس الثلاثاء 14 جانفي، على البرنامج الرسمي الذي تولى خلاله والي الجهة رفقة الإطارات الجهوية والامن الوطني وبعض المنظمات تحية ورفع العلم في ساحة الاستقلال أمام مركز ولاية توزر، وقام إثره والي الجهة بتلاوة الفاتحة على أرواح شهداء الثورة في كل من مدينتي توزر ودقاش بحضور عائلات الشهداء.

وقال والي الجهة محمد أيمن البجاوي بالمناسبة أن ثورة 14 جانفي هي محطة فارقة في تاريخ تونس وشبابها ومحطة مهمة في إطار التأسيس للجمهورية الثانية، لافتا الى أنها ما تزال في انتظار استكمال مسارها عن طريق خلق الحركية الاقتصادية المرجوة والتي تحقق الرفاه وتخلق مواطن الشغل.
واعتبرت أم الشهيد عمار الشباطي أن الاحتفال لا يمثل سوى اعترافا بالجميل لأرواح الشهداء، مؤكدة أن دماءهم لم تذهب سدى بل كانت في سبيل تحقيق الحرية للشعب وبناء دولة الديمقراطية والتعددية.
وغابت ملامح الاحتفال في الساحات العامة من المنظمات والأحزاب والمؤسسات وتم الاقتصار على بعض الأنشطة الشبابية التي نظمتها دور الشباب بمناسبة عيد الشباب، ونظمت في هذا الإطار دار الشباب توزر حلقة حوار بالشراكة مع الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري لفائدة الشباب حول الصحة النفسية لهذه الفئة والسلوكيات المحفوفة بالمخاطر التي يمكن أن تهددهم مع التطرق الى علاقة الأبناء بآبائهم ودورهم داخل المحيط الاسري والتربوي من خلال حوار مفتوح أدارته أخصائية نفسانية.

تطاوين:
إحياء الذكرى التاسعة لثورة الحرية والكرامة بساحة الشهيد المهدي الشملالي
أحيت، أمس الثلاثاء، ولاية تطاوين الذكرى التاسعة لثورة الحرية والكرامة بساحة الشهيد المهدي الشملالي، نظرا لتواصل اعتصام شباب الكامور بمقر الولاية، الذي احتضن طيلة السنوات الماضية الاحتفالات بهذه المناسبة.
وتم بالمناسبة، رفع العلم الوطني على أنغام النشيد الرسمي، حيّته تشكيلات من الجيش والأمن الوطنيين، بحضور عدد من الكشفيين وثلة من الإطارات الجهوية يتقدمهم والي الجهة، عادل الورغي.
وأبرز عدد من المواطنين، على هامش هذه الاحتفالات ما تعيشه تونس بعد الثورة من حرية وديمقراطية غير مسبوقة، في حين أشار عدد آخر منهم الى حالة التسيّب وغلاء المعيشة وتزايد نسب الفقر والبطالة، لاسيما بجهتهم، رغم ما تزخر به تطاوين من ثروات وخيرات لم تعد بالنفع على المواطن في شيء، وفق تعبيرهم.

صفاقس:
احتفالات باهتة بعيد الثورة والتكريمات تطال الأمنيين ويغيب عنها شهداء الثورة وأهاليهم
لم تسجّل الذكرى التاسعة لثورة الحرية والكرامة (17 ديسمبر/14 جانفي) في ولاية صفاقس، الزخم الاحتفالي المعهود في السنوات الأخيرة، حيث اقتصرت الاحتفالات على بعض التظاهرات المتفرقة التي افتقرت إلى الثراء والحماس النضالي وغاب عنها عديد نشطاء المجتمع المدني وخاصة أهالي الشهداء والجرحى.
ولعلّ أبرز ما ميز احتفالات هذه السنة هو غياب الاتحاد الجهوي للشغل وعدم تنظيمه لأي تظاهرة تخلّد ذكرى مسيرة 12 جانفي التي عجلت بإسقاط نظام بن علي، حيث اقتصرت احتفالات نقابيي الجهة على المشاركة في موكب الاحتفالات ببطحاء محمد علي الحامي بتونس العاصمة.
واعتبر الناشط النقابي ورئيس فرع الرابطة التونسية للتسامح بصفاقس، سمير مطيبع، أن «الأخطاء الداخلية والمؤامرات الخارجية هي التي عطلت المد الثوري في تونس» وحمّل السياسيين مسؤولية «الخيبة من الثورة وعدم قدرتها على رفع الرهانات الاجتماعية والاقتصادية التي قامت من أجلها»، وفق قوله.
واعتبر مطيبع، أن غياب أهالي الشهداء الذين سقطوا في ثورة 14 جانفي في صفاقس، ولا سيما الشهيدان عمر الحداد وسليم الحضري ورفضهم دعوة الحضور لحفل تكريم بالمركب الشبابي بالجهة اليوم الثلاثاء، هو ترجمة للشعور بالخيبة الذي يحس به أهالي الجهة وكل التونسيين في مختلف الجهات جراء غياب الإنجازات، عدا مكسب الحرية وتعطل مسار التنمية والتشغيل وتواصل تهميش الشباب.

وأكد منسق تظاهرة 14 جانفي بالمركب الشبابي أنه مقابل رفض أهالي شهداء الثورة في صفاقس الحضور وتخلف عائلتي شهيدين من سيدي بوزيد، حضر عدد هام من الأمنيين الذين تم تكريم البعض منهم، كما وقع تكريم شهيدين من العائلة الأمنية ممن قضوا في أحداث إرهابية وهما كل من الشهيدين هشام البوعزيزي ووسام حسن.
ودعا الناطق الرسمي لنقابة وحدات التدخل بصفاقس محمد المسعي، الذي تم تكريمه، إلى ضرورة أن يوحّد التونسيون صفوفهم وأن يلتفوا حول الوطن بعيدا عن الحسابات السياسية والإيديولوجية، حسب تعبيره.
وفضلا عن التكريمات، تضمنت هذه التظاهرة موكبا لتحية العلم شاركت فيه تشكيلات من فوج الكشافة التونسية بالمركب الشبابي وعناصر أمنية ومجموعة من الجمعيات، كما تضمن عرض فيديو يوثق أحداث الثورة وورشات رسم للأطفال وإلقاءات شعرية وعروضا موسيقية ومسرحية.
من جهة أخرى، أقامت «جمعية فكرة حرة» بمنطقة العوابد الخزانات، ملتقى فكريا تحت عنوان «فيد باك ثورة 2، خواطر ثورية» في أحد الفضاءات بطريق قرمدة (صفاقس الجنوبية)، تضمن قراءات شعرية ومداخلات فكرية لمجموعة من الأساتذة والمثقفين وعروضا موسيقية ومعرض صور بعنوان «دستور الجدران».
وكانت مدينة صفاقس عرفت في نهاية الأسبوع المنقضي، تنظيم تظاهرتين إحياء لذكرى الثورة تمثلتا في أمسية ثقافية تنشيطية لجمعية الخطابة والعلوم الشرعية بالفضاء الخارجي للمسرح البلدي وأمسية فنية بدار الثقافة باب البحر، قدمت فيها مجموعة البحث الموسيقي بقابس عرضا موسيقيا تخللته إلقاءات شعرية لعدد من الشعراء.

سليانة:
أنشطة مختلفة بمناسبة عيدي الثورة والشباب
احتفلت ولاية سليانة أمس بعيدي الثورة والشباب وتم بهذه المناسبة تنظيم موكب رسمي امام مقر دار الشباب بسليانة الجنوبية تم خلاله تحية العلم بحضور والي الجهة عبد الرزاق دخيل وعدد من الإطارات الجهوية والأمنية.
وقالت مديرة دار الشباب سليانة الجنوبية حنان مستور انه تم بمناسبة الذكرى التاسعة للثورة تنظيم تظاهرة ثقافية شبابية تحت عنوان «بانوراما شبابية وابداعات فنية» تتضمن مباريات رياضية وورشات متنوعة، وتتواصل الى مساء لتكون فرصة لشباب الجهة للترفيه عن النفس

القصرين:
«تالة ذاكرة ثورة».. معرض وثائقي بتالة في الذكرى التاسعة لثورة الحرية والكرامة
«تالة ذاكرة ثورة»، هو الشعار الذي إختاره حلمي الشنيتي، شقيق شهيد الثورة وأصيل مدينة تالة غسان الشنيتي، لمعرضه الوثائقي المحلي الملتئم أمس بدار شباب المنطقة، في إطار الاحتفال بالذكرى التاسعة لعيد الثورة التونسية، والذي يلخص أبرز أحداث ثورة شباب تالة التي إندلعت شرارتها في 3 جانفي 2011 وأسفرت عن سقوط 8 شهداء وحوالي 600 جريح.
وقد تم تقسيم المعرض إلى جزئين، جزء أول يحمل عنوان «تالة بعدسات أبنائها»، ويحتوي على 479 صورة توثق إحتجاجات شباب المدينة ضد الظلم والإستبداد خلال شهر جانفي 2011 وتداعيات هذه التحركات على بقية جهات البلاد، فيما تضمن جزءه الثاني، الذي انتظم تحت عنوان «تالة في أعين الصحافة»، 303 مقال حول ثورة شباب تالة والقصرين والمحاكمات العسكرية وأهم المحطات الكبرى التي عاشت على وقعها هذه المدينة طيلة تسع سنوات خلت.
وتهدف هذه المبادرة، إلى تحصين الحقيقة والتاريخ الذي عاشت على وقعه مدينة تالة منذ إندلاع شرارة الثورة التونسية بالجهة في 3 جانفي 2011، ضد كل محاولات الطمس والتشويه وحفظ الذاكرة، كما تعد بمثابة الهدية لأرواح شهداء المنطقة الذين تناستهم الحكومات المتعاقبة، الى جانب تسليط الضوء على المطالب التي ضحى من أجلها شباب تالة بأرواحهم وبقيت حبرا على ورق السياسين، وفق تعبير صاحب المعرض، حلمي الشنيتي.
وقد طالب عدد من عائلات شهداء وجرحى الثورة بتالة على هامش فعاليات هذا المعرض، بضرورة رد الإعتبار المادي والمعنوي لهم وإصدار القائمة النهائية والرسمية لشهداء الثورة ومصابيها، مع المطالبة بالكشف عن قتلة أبنائهم وتمكين منطقتهم من حقها في التنمية والتشغيل.

قابس:
الاحتفال بالذكرى التاسعة للثورة
احتفلت ولاية قابس أمس بالذكرى التاسعة لثورة الحرية والكرامة وتم بهذه المناسبة تنظيم موكب رسمي أمام مقر الولاية حيا خلاله والي الجهة منجي ثامر بمعية الإطارات الجهوية والعديد من المواطنين ومن نشطاء المجتمع المدني والأمنيين العلم الوطني وتلوا فاتحة الكاتب على الأرواح الطاهرة للشهداء.
ومن جهتها، نظمت بلدية قابس بمناسبة الاحتفال بعيد الثورة والشباب بالتعاون مع مندوبية شؤون الشباب والرياضة تظاهرة تنشيطية تضمنت ورشات فنية ومسابقات حول مستقبل الثورة في عيون الأطفال.

بنزرت:
أنشطة مختلفة بمناسبة الاحتفال بالذكرى التاسعة لعيد الثورة
انتظم أمس بولاية بنزرت، على غرار عدد من ولايات الجمهورية، موكب رسمي للاحتفال بالذكرى التاسعة لعيد الثورة، حَيّت خلاله مختلف التشكيلات الأمنية والعسكرية والحماية المدنية، وذلك بمشاركة مجموعة من المكونات المنظماتية والمجتمعية والشبابية وعدد من المناضلين والمقاومين، العلم المفدى أمام مقر الولاية.
وتم بالمناسبة، تكريم عائلة الشهيد الرائد فوزي الهويملي، رئيس مركز الأمن بمحكمة الإستئناف ببنزرت، الذي اغتيل على يد عنصر إرهابي في 23 سبتمبر 2019 أثناء أدائه لواجبه في محيط الحي الإداري بروضة الشهداء ببنزرت.
وانتظمت في إطار هذه الاحتفالات كذلك، جملة من الانشطة والبرامج الثقافية والرياضية والتنشيطية، حيث تم تنظيم سباق في رياضة المشي بساحة الجمهورية أمام مقر الولاية ودورة في كرة القدم بين دور شباب الجهة بدار الشباب سيدي سالم وأخرى في كرة الحديدية، الى جانب عروض رياضية مختلفة.
كما افتتح بدار الثقافة الشيخ ادريس ببنزرت معرض للكتاب، فضلا عن تقديم عدد من العروض الشبابية أمام مقر البلدية وإعداد لافتة عملاقة تضمنت خواطر وشعارات حول الثورة.

اريانة:
برامج تنشيطية متنوعة في الذكرى التاسعة لعيد الثورة
عاشت مدينة اريانة أمس الثلاثاء 14 جانفي 2020 على وقع الاحتفالات بالذكرى التاسعة لعيد الثورة من خلال برنامج ثري ومتنوع جمع بين التنشيط والرياضة والموسيقى والعروض الفرجوية، انشطة اثثت مختلف الفضاءات الشبابية ببادرة من بلدية اريانة.
واحتضنت القاعة الرياضية عزيز تاج باريانة، بالمناسبة، فعاليات تنشيطية متنوعة بمشاركة العديد من الفرق الشبابية الرياضية والتلمذية حيث كان الافتتاح بتحية العلم بحضور الاطارات الجهوية والبلدية واعضاء مجلس النواب بالجهة وجمهور غفير من الشباب واليافعين، حيث تم عرض لوحات راقصة لرياض الاطفال البلدية واخرى لفتيات جمعية شبيبة المنازه، الى جانب عرض كورغرافي (تونس قبل وبعد الثورة)، وعروض الجمباز والكاراتي وفنون القتال في اجواء حماسية ورفع للراية الوطنية .
كما تم تنظيم مباراة لكرة القدم بالملعب المعشب عزيز تاج باريانة ضمت جمعية المحامين الشبان وجمعية اقليم الامن صنف الاكابر، فضلا عن تنظيم سباقي العدو والدراجات الهوائية انطلاقا من قاعة عزيز تاج وصولا الى مقر معتمدية اريانة ذهابا وايابا بالتوازي مع تنظيم دورة للشطرنج بمنتزه بئر بلحسن.

منوبة:
الاحتفاء بالذكرى التاسعة لعيد الثورة عبر تنظيم تظاهرات وأنشطة متنوعة
أحيت ولاية منوبة ومختلف معتمدياتها، أمس فعاليات الذكرى التاسعة لعيد الثورة عبر تنظيم جملة من التظاهرات الرياضية والثقافية والأنشطة المتنوعة.
وكان منطلق الاحتفال، بمركز الولاية من خلال موكب لتحية العلم وللترحم على شهداء الثورة ولاسيما من أبناء الجهة، أشرفت عليه والية الجهة، رجاء الطرابلسي، بمشاركة مختلف التشكيلات الأمنية والعسكرية والحماية المدنية، وبحضور عدد من أعضاء مجلس نواب الشعب والمعتمدين ورؤساء البلديات والإطارات الجهوية والمحلية وممثلي المجتمع المدني.

وتوزعت بقية الانشطة المبرمجة على مؤسسات الشباب والرياضة ومختلف الفضاءات الثقافية التي احتفت بدعم من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بمنوبة بذكرى الثورة عبر مجموعة من الفقرات، حيث تم بدار الثقافة الجديّدة وبالإشتراك مع فوج الكشّافة بلمنطقة، عرض رقصة الشهيد ثم فقرة من الألعاب السحرية للفنّان فؤاد الجليدي، الى جانب عرض الشريط الوثائقي التونسي «فلاّقة 2011» للمخرج رفيق العمراني.
وقد تواصلت عشية أمس، بقية الفقرات الثقافية المتمثلة في عرض موسيقي بدوي بعنوان «تجاعيد» لمجموعة محرز الماجري، وعرض مسرحي موجّه للأطفال بعنوان «الحطّاب الفنّان وشجرة الزان» لجمعيّة مسرح الزيتونة.

واحتضنت دار الثقافة برج العامري، ايضا ورشات وألعاب ضمن يوم تنشيطي للمكتب المحلّي للمصائف والجولات ببرج العامري ثم عرض مسرحي موجّه للأطفال بعنوان «حصان الريح» إنتاج زاد للفنون، فيما انتظم بدار الثقافة المرناقيّة عرض موسيقي موجه لشباب وأطفال المنطقة لمجموعة «راس من نحاس» للأسعد المعتمري، علاوة على معرض صور يجسد أحداث الثورة التونسية 2011.

من جهتها، نظمت دار الثقافة طبربة بالإشتراك مع المكتب المحلّي للمصائف والجولات الشويقي والدخيلة، عرضا موسيقيا لنادي كورال البحيرة موجّها للأطفال. كما شهدت نفس المنطقة تظاهرة «الجدار يتكلم» التي نظمتها جمعية شباب التحدي، تعبيرا على مطالب الثورة بإعتماد الرسوم الجدارية.
يذكر ان ولاية منوبة فقدت07 شهداء خلال الأحداث التي جدت بين 17 ديسمبر 2010 و15 جانفي 2011 وهم كل من عبد الستار القاسمي (طبربة)، وعلي الشارني (دوار هيشر)، وهشام بن سلامة (الجديدة)، وأنيس الفرحاني (الدندان)، وعاطف بن مولى (وادي الليل)، وعواطف الكنزاري (المرناقية)، والسجين مكرم الجلاصي (منوبة)، الذي استشهد في سجن برج الرومي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا