فاروق بوعسكر نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات: «تم تجميع تقارير الهيئات الفرعية والتقرير النهائي بصدد الصياغة»

أنهت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات منذ ما يزيد عن الشهر مهمّة إنجاز الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها ومنذ أكثر من عشرين يوما

بالنسبة للانتخابات التشريعية حيث أسدلت الستار في 8 نوفمبر المنقضي عن النتائج النهائية،عمل الهيئة في علاقة بالانتخابات انتهى في مرحلته الأولى ولكن العمل متواصل صلبها من أجل إعداد تقرير مفصّل حول المحطّتين الانتخابيتين طبقا لما يتطلّبه القانون الانتخابي.لمزيد من التفاصيل حول آخر المستجدات في هذه النقطة تحدّثنا مع فاروق بوعسكر نائب رئيس الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات.

خاضت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تجربة تعتبر الأولى من نوعها حيث تقاطعت الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها مع نظيرتها التشريعية في جملة من المراحل الأمر الذي تطلّب مجهودا كبيرا من اجل محاولة إنجاح المسار وتوفير الظروف على جميع المستويات.

أجرت الهيئة منذ أسبوعين تقريبا دورة تقييمية للمسار الانتخابي ككل وذلك على امتداد ثلاثة أيام بداية من 15 نوفمبر المنقضي وذلك بحضور الهيئات الفرعية وعددها 27 هيئة ومجلس الهيئة وكذلك الإدارة المركزية وقد تم التطرق إلى عديد النقاط المتعلقة بالانتخابات التشريعية والرئاسية السابقة لأوانها ،كما تم أيضا عقد اجتماع مماثل مع الهيئات الفرعية بالنسبة إلى الخارج وعددها 7 هيئات.

اجتماعات داخلية خصّصت للوقوف على ابرز النقائص والاخلالات التي شابت المحطتين الانتخابيتين على جميع المستويات اللوجستية منها والتشريعية ،هذا وقد خلصت الهيئة المركزية بالتشاور مع هيئاتها الفرعية إلى جملة من التوصيات الهامة من اجل تفادي تلك النقائص في المحطات المقبلة ومزيد إنجاح المسار الانتخابي في مناسبات لاحقة.

هذه التوصيات واللقاءات ستتوّج بتقرير شامل ومفصّل يتم إعداده من قبل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بالتنسيق مع الهيئات الجهوية وذلك من خلال الاستناد إلى جملة التقارير بالنسبة للهيئات الفرعية بتونس والخارج على سير العمليات الانتخابية ليتم تلخيصها أو جمعها في تقرير رئيسي،لمزيد من المعطيات حول آخر استعدادات الهيئة في هذه النقطة تحدثنا مع فاروق بوعسكر نائب رئيس الهيئة الذي أفادنا بأنه قد تم تجميع كلّ التقارير التي أعدتها الهيئات الفرعية والآن نحن بصدد صياغة التقرير النهائي الذي يجب أن يكون جاهزا في غضون ثلاثة أشهر منذ الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات التشريعية وفق تعبيره. الإعلان عن النتائج النهائية كان يوم 8 نوفمبر الفارط وبالتالي فإنه من المرجّح ان تنهي الهيئة أعمالها بالنسبة لإعداد التقرير في أوائل فيفري المقبل لتتم إحالته إلى الرئاسات الثلاث.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا