خليل العميري القيادي في النهضة ومنسق برنامج وثيقة التعاقد الاولية للحكومة: نحن مقتنعون بـ«مشروع وثيقة التعاقد للحكومة» ونعتقد انها نقطة انطلاق جيدة للوصول الى الوثيقة النهائية

شدد القائمون والعاملون على وثيقة تعاقد الحكومة الاولية المعدة من قبل حركة النهضة على انها وثيقة جيدة وتتضمن

العديد من الاجراءات الهامة ولذلك يمكن ان تكون نقطة انطلاق جيدة لبرنامج عمل الحكومة المقبلة ولذلك ستسعى النهضة للدفاع عن محتواها مع ترك الباب مفتوحا امام التفاعل والمقترحات .

مفاوضات تشكيل الحكومة وفق احد قيادات حركة النهضة سيكون على مسارين الاول سياسي يرتكز على الحقائب والأشخاص وتوزيعها حسب الاحزاب المشاركة في الحكومة المقبلة والثاني سيرتكز على الجانب المنهجي والعملي للحكومة اي برنامجها الاقتصادي والاجتماعي وهو ما ستهتم به اللجنة التي اعلن عن تكوينها رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي وانطلق في تحديد ملامحها منذ الامس من خلال اللقاءات بعدد من قادة الاحزاب التي سبق وان استقبلها ..

في السياق ذاته وبخصوص اللقاءات التى عقدت امس او في ما يتعلق بالمسار الثاني اتصلت «المغرب» بخليل العميري القيادي في حركة النهضة ومنسق برنامج وثيقة التعاقد للحكومة الاولية والذي كان له لقاء امس رفقة القيادي بحركة النهضة نورالدين العرباوي مع رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي وتم خلاله عرض منهجية العمل .

وقد اوضح خليل العميري اولا ان النهضة اوكلت مسالة تشكيل الحكومة للجملي، وان مشاركتها اصبحت كغيرها من الاحزاب الاخرى، وعن عرض وثيقة التعاقد التي اعدتها النهضة على رئيس الحكومة المكلف قال ان النهضة حاولت اعداد وثيقة عمل تكون نقطة انطلاق وليست نقطة نهاية، وانه تم عرضها في المرحلة الاولى على مختلف الاحزاب التي تمت دعوتها في تلك الفترة، وسيتم عرضها على الحبيب الجملي وعلى الفريق المعني لتكون نقطة انطلاق الوثيقة النهائية للتعاقد بين مختلف الاطراف وهي منشورة لدى العموم ويمكن التفاعل معها.

«نحن نقترح ان تكون نقطة انطلاق باعتبار ان الحركة سعت الى تضمين بعض مقترحات الاحزاب والاطراف ومن اجل ايضا ربح الوقت وهي مفتوحة» وفق العميري الذي اضاف بعض الاطراف تقترح الانطلاق من ورقة بيضاء اي صياغة وثيقة تعاقد جديدة، بينما الهدف وفق العميري هي الوصول الى وثيقة عمل للحكومة تكون محل تفاهم بين الجميع منظمات واحزاب وتضمن سندا واسعا للحكومة مع مراعاة ربح الوقت ولذلك يعتقد ان ما تم اعداده يمكن الانطلاق منه.

النهضة ستشارك في هذا المسار وستتفاعل بايجابية اذ يشدد العميري على ان وثيقة التعاقد الاولية التي تم اعدادها والتي تتضمن 120 اجراء لخصت في 5 محاور كبرى و50 اجراء اقتصادي واجتماعي، مقتنعين بها وسيدافعون عنها خاصة مسالة الاصلاحات الضرورية .

يأمل العميري في ان تكون وثيقة تعاقد العمل الحكومي نقطة انطلاق، وعدم الانطلاق من ورقة بيضاء معتبرا ان هذه الوثيقة وثيقة جيدة لإعداد الوثيقة التي سيتم اعتمادها وتتضمن اولويات هامة قابلة للتطوير والإضافات وهي منفتحة على كل المقترحات للوصول الى وثيقة أفضل

في الاطار ذاته بين ان هذه المشاورات على برنامج عمل الحكومة مسار منفصل عن المسار الاخر اي تركيبة الحكومة اي سيكون هناك مسارين الاول انتاج هذه الوثيقة ومضامينها والثاني تمثيل الاحزاب والحقائب الوزارية ولكن من المؤكد سيكون هناك تشاور وتنسيق بين قادة الاحزاب وممثليهم...

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا