الانتهاء من اخر طور لمسار انطلق منذ أشهر : الانتخابات التشريعية 2019 الاربعاء المقبل الجلسة الافتتاحية لمجلس نواب الشعب المنتخب الجديد : إجراءات قانونية اجبارية قبل اداء اليمين

انطلق المسار منذ نهاية جويلية 2019 عمليا ولكن الاحزاب والقائمات التى كانت لها الرغبة في المشاركة في

الاستحقاق الانتخابي التشريعي انطلقت في العمل عليه قبل ذلك التاريخ باشهر لتكون جاهزة تحديدا بداية من 22 جويلية الماضي لتقديم ترشحاتها والانطلاق في السباق للحصول على مقاعد في «السلطة التشريعية» يوم الاربعاء 13 نوفمبر 2019 يتسلم 217 نائبا فائزا في هذا السباق المشعل من سابقيهم وينتهي بذلك اخر طور لهذا المسار لينطلق مسار اخر امام نواب الشعب.

انتهى مارطون السباق الى مجلس نواب الشعب رسميا امس بإعلان هيئة الانتخابات عن النتائج النهائية للانتخابات التشريعية، وينتهى اخر طور من هذه المرحلة يوم يتسلم ممثلو الشعب مهامهم، ووفق لذلك دعا امس رسميا رئيس مجلس نواب الشعب المتخلي عبد الفتاح مورو النواب المنتخبين الى الجلسة العامة الافتتاحية للمدة النيابية 2019 - 2024 والتى ستنعقد يوم الاربعاء المقبل 13 نوفمبر 2019 ، بعد تلقيه للنتائج النهائية للانتخابات التشريعية من قبل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على الساعة العاشرة صباحا .

عبد الفتاح مورو ذكر النواب الجدد بان مباشرة مهامهم لا تتوقف على الاعلام بالنتائج النهائية بل تتوقف ايضا على مجموعة من الاجراءات من اهمها التصريح بالمكاسب قبل هذه الجلسة، كما شدد على ان من بين اول الاوليات دراسة قانون المالية وميزانية الدولة لسنة 2020، والتى سينظم حولها يوم دراسي بعد الجلسة الافتتاحية .
ولتسهيل هذه العملية ومن اجل حسن سير الجلسة الافتتاحية وضع مجلس نواب الشعب على ذمة المنتخبين الجدد فضاء ادرايا مفتوحا خاصا بهم يشمل مختلف الهياكل الادارية الخدماتية التى تهتم بشؤون النائب من بطاقة نائب وجواز سفر ديبلوماسي، وأيضا وضع مكتب خاص بالتصريح بالمكاسب بالتنسيق مع هيئة مكافحة الفساد وهذا الفضاء المفتوح سيعمل طيلة الايام المقبلة لتوفير الخدمات الادارية للنواب من اجل انطلاق النائب في عمله مباشرة .

يوفر ايضا مجلس النواب دليل النائب وهو خطوة جديدة لتعريف النائب بوظائفه وما له وما عليه، كما سيوزع المجلس على كل النواب الدستور والنظام الداخلي ونسخة ايضا من القران الكريم مهداة من وزارة الشؤون الدينية، مع العلم ان الفضاءات المفتوحة هي بدعم من برنامج الامم المتحدة الانمائي...

هؤلاء سيرأسون الجلسة الافتتاحية
في الاطار ذاته اوضح حسان الفطحلي المكلف بالاعلام بمحلس نواب الشعب أن رئيس مجلس نواب الشعب المتخلي هو من سيوجه الدعوة للاعضاء الجدد للالتحاق بالجلسة العامة الافتتاحية وهو من سيترأس الجلسة التمهيدية كما يدعو أكبر أعضاء مجلس نواب الشعب المنتخبين وأصغرهم وأصغرهن سنا الى رئاسة الجلسة الافتتاحية.

وأضاف سيرأس الجلسة راشد الخريجي «الغنوشي» عن حركة النهضة إذ يبلغ من العمر 78 سنة، (تاريخ الولادة 22 /06 /1941 ) الجلسة العامة الافتتاحية وسيساعده في الرئاسة أصغر الأعضاء سنا وهو النائب عبد الحميد مرزوقي عن حزب قلب تونس 24 سنة من مواليد 08 /09 /1995 كما ستساعده أصغرهن سنا وهي النائب مريم بن بلقاسم عن حزب حركة النهضة 27 سنة من مواليد 11 /08 /1992.

ويؤدي رئيس الجلسة ومساعداه اليمين الدستورية ويدعوان الأعضاء إلى أداء القسم الجماعي (اليمين الدستورية) «أقسم بالله العظيم أن أخدم الوطن بإخلاص وأن ألتزم بأحكام الدستور وبالولاء لتونس».

ويعلن رئيس الجلسة بعد إلقاء كلمته، عن فتح باب الترشح لمنصب رئيس مجلس نواب الشعب ونائبيه الأول والثاني الذين سيتم انتخابهم فردا فردا بالأغلبية المطلقة 109 صوتا على الاقل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا