توزيع المقاعد في المجلس النيابي المقبل : انتهاء النزاع الانتخابي: بعد التصريح بالحكم في 25 قضية استئنافية : تغيير في عدد مقاعد حركة الشعب وحزب الرحمة

اعلنت وحدة الاتصال والإعلام بالمحكمة الإدارية أنّ الجلسة العامة القضائية للمحكمة الإدارية أصدرت امس الاثنين 4 نوفمبر 2019 خمسة وعشرين حكما (25) بخصوص

القضايا الاستئنافية التي تعهدت بها في نطاق طور التقاضي الثاني لنزاعات النتائج للانتخابات التشريعية لسنة 2019 وأفضت هذه الاحكام الى تمكن حزب الرحمة من ربح الطعن ضد هيئة الانتخابات واسترجاع مقعده في بن عروس.

تم الاعلان يوم امس عن 25 حكما من جملة 36 حكما بخصوص النزاعات في نتائج الانتخابات التشريعية على ان يتم الاعلان عن 11 حكما المتبقية يوم غد الاربعاء وبالتالى الانتهاء من النزاعات الانتخابية والمرور الى الاعلان عن نتائج الانتخابات التشريعية في غضون 48 ساعة من ابلاغ هيئة الانتخابات بهذه الاحكام وفق ما يقتضيه القانون ووفق نائب رئيس هيئة الانتخابات فاروق بوعسكر في تصريح لـ«المغرب» فان الاعلان سيكون الخميس أو يوم الجمعة على أقصى تقدير .

هذا وقد قضت الجلسة العامة القضائية يوم امس بالابقاء على النتائج وفق ما تمّ التصريح بها من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتاريخ 9 اكتوبر 2019 بالنسبة للدائرة الانتخابية بألمانيا و الدائرة الانتخابية بالقصرين دون تغيير وهو ما يعني استرجاع النهضة لمقعد المانيا والنداء لمقعد القصرين – مع العلم ان المحكمة الادارية في الطور الاول اعلنت عن تغيير جزئي في هاتين الدائرتين الاول بإلغاء نتائج الانتخابات بدائرة المانيا وخسارة النهضة لهذا المقعد، والثانى بمنح مقعد النداء لحركة الشعب -.

كما قضت الجلسة العامة بإقرار تعديل جزئي لنتائج الانتخابات المصرّح بها من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بدائرة بن عروس بإرجاع مقعد لحزب الرحمة بدل حركة الشعب، وبرفض جميع القضايا الاخرى، وافادت المحكمة الادارية انه من المنتظر أن تستكمل الجلسة العامة القضائية التصريح بالإحدى عشر (11) حكما المتبقية بتاريخ يوم الاربعاء 6 نوفمبر 2019.

فاروق بوعسكر علق على قرارات المحكمة الادارية قائلا انه بالنسبة للهيئة متأكدة من نتائجها ولكن بعد الطور الاول من الاحكام فان المفاجأة السارة هي الابقاء على نفس النتائج بخصوص دائرة المانيا وأنها استغربت من قرار الغاء النتائج والهيئة استأنفت الحكم وتم اثبات صحة نتائج هيئة الانتخابات ولم يبق سوى 11 حكم ولكن عموما اتضحت الرؤية الآن والتغيير الوحيد في دائرة بن عروس.

توزيع المقاعد في المجلس النيابي المقبل
ووفق هذه المعطيات فان توزيع المقاعد سيكون كالاتى حركة النهضة تحصلت على 52 مقعدا، فيما فاز حزب «قلب تونس» بـ38 مقعدا، وتحصل «التيار الديمقراطي» على 22 مقعدا، ثم «ائتلاف الكرامة» 21 مقعدا، ثم الحزب الدستوري الحر بـ 17 مقعدا، حركة الشعب يصبح لديها 15 مقعدا بعد ان كانت 16 إثر استرجاع سعيد الجزيري عن حزب الرحمة مقعد بن عروس على حساب حركة الشعب، ثم تحيا تونس بـ 14 مقعدا ثم حركة مشروع تونس بـ 4 مقاعد ، فقائمة الاتحاد الشعبي الجمهوري بـ 3 مقاعد، ثم حركة نداء تونس 3 مقاعد، وقائمة الرحمة يصبح لديها 4 مقاعد، ثم قائمة البديل التونسي 3 مقاعد قائمة افاق تونس 2 مقعد، ثم امل وعمل المستقلة 2 مقاعد، ثم قائمة الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي 1 مقعد، قائمة الامتياز 1 مقعد، الجبهة الشعبية 1 مقعد، قائمة الحزب الاشتراكي الدستورى 1 مقعد ،قائمة الخير 1 مقعد، قائمة الرابطة الخضراء 1 مقعد، قائمة الرجوع الى الاصل 1 مقعد، قائمة الشباب المستقل 1 مقعد، قائمة المواطنة والتنمية 1 مقعد، قائمة الوفاء بالعهد 1 مقعد، قائمة بذل وعطاء 1 مقعد، قائمة بكلنا توانسة 1 مقعد، حزب تيار المحبة 1 مقعد، قائمة سليانة في عينينا 1 مقعد، قائمة صوت الفلاحين 1 مقعد، قائمة عيش تونسي 1 مقعد، قائمة نحن هنا 1 مقعد.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا