دائرة زغوان : توجه قرابة 50 الف ناخب للاقتراع من جملة 118 ألف مسجل: كغيرها من الدوائر ...تجاوزات ومحاولات للتأثير على الناخبين

بنسق بطيء وضعيف انطلقت عملية الاقتراع، في دائرة زغوان على امل تحسن نسبة الاقبال بمرور الوقت،

التخوف من ضعف الاقبال كان باديا على اغلب رؤساء مراكز الاقتراع... علما بأن النسبة لم تتجاوز 30 بالمائة الى غاية الثالثة ظهرا وبغلت حوالي 41 بالمائة اثر غلق مكاتب الاقتراع في السادسة مساء.
في دائرة زغوان توجه قرابة 50 الف ناخب من جملة اكثر من 118 الف ناخب في هذه الدائرة اغلبهم من الذكور وفق ما افاد به لـ«المغرب» رئيس الهيئة الفرعية للانتخابات بزغوان عبد العزير عجال... الذي بين انه بعد انتهاء عملية الاقتراع اكثر التجاوزات التى تم تسجيلها تتعلق بمحاولة التأثير على ارادة الناخب قرب مراكز الاقتراع وقد تصدى اعوان الهيئة لهذه المحاولات في اكثر من مناسبة.

المراقبون والملاحظون كان عددهم اكثر من عدد الناخبين في الساعات الاولى للاقتراع، فلا وجود للطوابير، ولا ازدحام امام مكاتب الاقتراع، مشهد افتقده اعوان هيئة الانتخابات وكل المتابعين للعملية الانتخابية في دائرة زغوان التى تضم 109 مركز اقتراع و255 مكتب اقتراع، لكن الفئة الاكثر اقبالا كانت فئة الكهول والمسنين ....
الساعة الحادية عشرة صباحا، تجمعات هنا وهناك بين المراقبين للقائمات المترشحة في دائرة زغوان والبالغ عددها 53 قائمة، اغلب الناخبين في مركز الاقتراع بمدرسة الهدى بحمام الزربية من المسنين والنسبة مازالت ضعيفة وفق رئيس مركز الاقتراع لـ«المغرب» فتحى عمر مضيفا ان العملية الانتخابية داخل المركز تتم على احسن ما يرام، مشيرا الى ان بعض القائمات المترشحة لها اكثر من 10 ملاحظين فضلا عن ملاحظين من الاتحاد وبعثات دولية على غرار مركز كارتر...

تجاوزات...
تجاوزات تم رصدها من قبل عدد من الملاحظين ومن اعوان هيئة الانتخابات المنشرين في محيط المركز، وقامت بتحرير محضر في الغرض ضد حركة النهضة كما تم تحرير محضر حجز بعد ان تم التفطن الى توزيع اموال على الناخبين، الا ان رئيس الهيئة الفرعية للانتخابات بزغوان يقول ان اثبات ذلك بالملموس صعب.
اكرم عافي وعمر الماجرى الموجودان امام مركز اقتراع بصفة ملاحظ عن الاتحاد العام التونسي للشغل، اكدا ان الاقبال كان ضعيفا في بداية اليوم لكنه أخذ يتحسن تدريجيا مؤكدا ان اعوان الهيئة يقومون بواجبهم على أحسن وجه، لكن انصار الاحزاب على غرار النهضة غير ملتزمين بالقانون وقد تم اعلام اعوان الهيئة بقيام احد انصارها بتوجيه للناخب كما تم

رفع تقرير في الغرض...
ان حماسة يوم الاقتراع في 2011، وطوابير الناخبين، لم تعد موجودة، ولكن من اختار التوجه امس الى مكاتب الاقتراع على غرار البعض اكدوا انهم فقدوا ثقتهم في الاحزاب، واختار قائمات مستقلة لعلهم يتمكنون من التغيير، في حين عزف البعض الاخر عن التوجه للانتخاب لانه لم يعد يثق في السياسيين.
في مدرسة الهدى بحمام الزريبة وهي من بين اكبر مراكز الاقتراع بدائرة زغوان، توزع في كامل محيطها اعوان هيئة الانتخابات لمراقبة أي خرق او تجاوز للصمت الانتخابي وتوجيه الناخبين مع العلم ان عدد الناخبين المسجلين بدائرة زغوان 118355 ناخبا.
بعثة «كارتر» لمراقبــــة الانتخابات كانت حاضرة لتدوين ملاحظتها حول سير العلمية الانتخابية كغيرها من المراقبيين من بعثات اخرى توزعوا على مختلف المراكز، التجاوزات التى سجلت من قبل اعوان هيئة الانتخابات ودونت ايضا في تقارير المراقبين لم تكن حاجزا امام مواصلة انصار القائمات وخاصة منها الحزبية خرق الصمت الانتخابي وفي توزيع المطويات والتاثير على الناخب... حيث اكدت الهيئة الفرعية بزغوان انها فور تلقى اشعارات حول الخروقات تم التعامل معها وفق القانون مع تامين اكثر ما يمكن من محيط مراكز الاقتراع.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا