حصيلة اليوم الرابع من فتح باب الترشحات للرئاسية: 21 مترشحا...6 ملفات فقط مكتلمة

بمرور اليوم الرابع على فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية بلغ عدد الملفات المودعة 21 ملفا ، بين

ممثلين عن احزاب سياسية ومستقلين....

تواصل الى غاية يوم امس - بالرغم من النقد الموجه حول تقديم بعض المترشحين لملفات غير مكتملة- قبول ترشحات لا تتضمن وصلا يثبت ايداع الضمان المالي ولا التزكيات المطلوبة وفق ما ينص عليه القانون الانتخابي حتى ان بعضهم قدم ترشحه بصفر تزكية، ومن جملة 21 ملفا يوجد 6 ملفات فقط مكتلمة وملف قدم نصف التزكيات من قبل رؤساء البلديات والبقية منقوصة .

في السياق ذاته مازلت بعض الشخصيات المطروحة للترشح لم تعلن عن موعد توجهها للهيئة العليا المستقلة للانتخابات وفي انتظار الساعات الاخيرة من المشاورات بين عدة احزاب حول هذه الترشحات فان القائمة النهائية او العدد النهائي للمترشحين مازال في ارتفاع ... النهضة والنداء وتحيا تونس والاتحاد الديمقراطي الاجتماعي اختاروا الساعات الاخيرة قبل غلق باب الترشحات للرئاسية من اجل الاعلان عن مواقفهم النهائية وعن مرشحيهم ....

وضعت الهيئة حوالي 125 عونا من اجل التثبت في التزكيات التى قدمها المترشحون في نسخة ورقية والكترونية، ويقع التثبت فيها من خلال «تطبيقة إلكترونية» للتاكد من صفة الناخب لدى المزكين، وهويته، ومن إمكانية تزكيته لمترشح آخر، كما تجدر الاشارة الى ان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ذكرت امس المترشحين للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها بجملة من الإرشادات والخصائص الفنية المتعلقة بالصور الشمسية المطلوبة لملفات ترشحهم ونشرت على صفحتها بموقع فايسبوك هذه الإرشادات والخاصيات الفنية والتوصيات.

وتتوقع الهيئة ان تشهد الساعات الاخيرة ارتفاعا لعدد الملفات «المهمة» أي الشخصيات المعروفة على الساحة السياسية وعموما فان عدد الترشحات خلال اليوم الاول بلغ 10 ترشحات ، اما اليوم الثاني ترشح وحيد فقط، واليوم الثالث قدمت 4 ترشحات اما يوم امس فقد بلغ العدد 6 ترشحات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا