لقاء بين الجهيناوي ووفد عن هيئة الإنتخابات: التحضيرات اللوجستية والتنظيمية لإنجاح الانتخابات في الخارج

مثلت مناقشة آخر الاستعدادت لإنجاح الاستحقاق الانتخابي، وخاصة التحضيرات اللوجستية والتنظيمية لتوفير أفضل الظروف للتونسيين

في الخارج لممارسة حقهم الانتخابي، أبرز محاور جلسة عمل أجراها وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي أمس الجمعة بمقر الوزارة، مع وفد عن الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات يتقدمه رئيس الهيئة نبيل بفون.

أكد الجهيناوي، عزم الوزارة على مواصلة الاضطلاع بدورها في عملية الإسناد المادي واللّوجستي، والقيام بالمساعي اللازمة لدى بلدان الاعتماد بالخارج، من أجل تهيئة الظروف الملائمة لتنظيم وإنجاح الانتخابات الرئاسية والتشريعية، باعتبارها تشكل موعدا هاما على درب ترسيخ أسس الديمقراطية بالبلاد وتعزيز صورتها بالخارج.

كما أبرز التزام الوزارة بالحياد الإيجابي، وحرصها على تنفيذ مذكّرة التفاهم المبرمة بينها وبين هيئة الانتخابات في شهر ماي 2019، مشيرا الى أن عمليات التسجيل في كافة مكاتب الاقتراع بالخارج قد تمت في ظروف جيدة، بفضل تضافر الجهود بين الهيئة والإدارة المركزية وكافة البعثات الدبلوماسية والقنصلية، وكذلك الهيئات الفرعية للهيئة بالخارج،

من جهته، ثمن بفون، التعاون الإيجابي القائم بين الهيئة ووزارة الشؤون الخارجية لإنجاح المسارات الإنتخابية القادمة، معربا عن ارتياحه لتنفيذ بنود مذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين بنسق تصاعدي، حتى يتمكن التونسيون في الخارج من الاقتراع يوم الانتخابات الرئاسية والتشريعية في أحسن الظروف.
كما أبرز أهمية الحوار التفاعلي الذي جمعه برؤساء البعثات الدبلوماسية والدائمة والقنصلية، في تبادل الآراء والأفكار ومواصلة التنسيق والتشاور مع وزارة الشؤون الخارجية لإنجاح الاستحقاق الانتخابي القادم.

يذكر أن استعداد تونس لإنجاح الاستحقاقات الانتخابية القادمة، مثل أحد المحاور المدرجة في جدول أعمال اجتماع الدورة 37 لندوة رؤساء البعثات الدبلوماسية والدائمة والقنصلية التي افتتح أشغالها أمس الخميس وزير الشؤون الخارجية.
وقد حضر هذا اللقاء كاتب الدولة للشؤون الخارجية صبري باش طبجي ورؤساء البعثات الدبلوماسية والدائمة والقنصلية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية