بداية من اليوم: الحالمون بالرئاسة ينطلقون في ايداع ترشحاتهم

بدأ العد التنازلي للانتخابات الرئاسية ، حيث يتوجه بداية من اليوم الحالمون بكرسي الرئاسي الى المكتب

المخصص بالهئية العليا للانتخابات من اجل ايداع ملفاتهم ...

امام المتسابقين للفوز بالانتخابات الرئاسية اسبوع من اجل اتمام ملفاتهم وإيداعها لدى هيئة الانتخابات واول المعلنين عن تقديم ترشحه هو نبيل القروي رئيس حزب قلب تونس وصاحب قناة نسمة الذي اثار الكثير من الجدل، في حين ما يزال عدد اخر من المترشحين المحتملين لم يعلنوا بعد بصفة رسمية عن ترشحهم الى حين الانتهاء من مشاورات الساعات الاخيرة التى فرضتها احداث غير متوقعه جعلت من هيئة الانتخابات تقرر انتخابات رئاسية سابقة لأوانها لخبطت برامج الكثيرين وجعلتهم يعيدون حساباتهم من جديد ...

قانون الانتخابات يفرض على كل مترشح للانتخابات الرئاسية جملة من الشروط من بينها تزكية اما من عشرة اعضاء من مجلس نواب الشعب او من اربعين عضوا من رؤساء المجالس البلدية المنتخبة او من عشرة آلاف ناخب مرسم في سجل الناخبين على ان لا يقل عددهم في كل دائرة انتخابية عن خمسمائة ناخب وذلك في عشرة دوائر انتخابية تشريعية على الاقل ...

يبدو ان القروى بتوجهه اليوم منذ الساعة الاولى التى يفتتح فيها باب الترشحات في المقر المركزي للهيئة قد اتم شرط الحصول على التزكيات وتوجيه رسالة اخرى من خلال تقديم تزكيات من اعضاء مجلس النواب وايضا تزكيات شعبية حيث افاد مكتب اعلام المكلف من قلب تونس لـ«المغرب» ان القروى قدم امضاء حوالي 12 نائبا وما لا يقل عن 14 الف تزكية شعبية مع العلم ان هذا العدد قد يرتفع ...

بعض الاسماء الاخرى والتى اعلنت عن ترشحها ما زالت في طور جمع التزكيات وبعضها الاخر وان كانت مسالة التزكيات محسومة لديه لم يحدد بعد موعدا لتقديم ملفه ....قائمة الحالمين بهذا الكرسي طويلة وبأ الكشف عن الاسماء فيها منذ مدة ولكن عندما يحين موعد الجد فان المعطيات تتغير خاصة في هذا الظرف الاستثنائي الذي لن يمكن الكثيرين من اتمام ملفاتهم ...

النسق خلال الايام الاولى وفق نائب رئيس هيئة الانتخابات فاروق بوعسكر للمغرب سيكون عاديا وسيرتفع تدريجيا في انتظار استكمال الملفات مشيرا الى ان المكتب المخصص لقبول الملفات مفتوح من الثامنة صباحا الى السادسة مساء وان الهيئة لوجستيا مستعدة ، وأفاد ايضا ان الهيئة ستيت في الترشحات بداية من يوم 10 اوت الجاري – المدة اربعة ايام- اليومين الاخيرين لتعويض التزكيات التي لا تحترم الشروط المنصوص عليها في القانون الانتخابي بعد ان توجه الهيئة تنبيها كتابيا للمعنى بالامر من اجل استكمال عدد التزكيات او تصحيحها في ظرف 24 ساعة قبل الاعلان النهائي عن قائمة المترشحين.

كما اكد ان تقديم احدى التزكيات المنصوص عليها كاملة الشروط كاف في اشارة الى تقديم القروى الى تزكية من النواب وتزكيات شعبية .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية