بعد رحيل رئيس الجمهورية : بكل خشوع مرددين النشيد الوطني مواطنون يشيعون موكب نقل جثمان الرئيس من المستشفى إلى قصر قرطاج

ارادوا القاء نظرة اخيرة على موكب نقل جثمان الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي من المستشفي العسكرى اين وافته المنية الى قصر قرطاج ،

فانتظروا لحظة خروجه ساعات رغم ارتفاع درجات الحرارة رافعين صوره داعين له بالرحمة ... ولم يبرحوا المكان إلا بعد توديعه حوالي الساعة الحادية عشرة صباحا.

لم يمنعهم أحد، لا تدافع ولا صياح ولا فوضي ، حواجز امنية عادية ، احترام متبادل تواصل بين الجميع الامن والجيش والمواطن، الامن و الصحفيين ، خشوع ، انتظار وأعين متجه نحو زاوية واحدة باب المستشفي العسكرى وتحركات الموجودين في الداخل ، مع اقتراب اللحظة الحاسمة حلقت المروحيات ، وانقطعت حركة مرور المترو عندها اصطف المودعون وتأكدوا ان جثمان الرئيس سيمر من امامهم في أية لحظة فتعالت الاصوات الهاتفة بالنشيد الوطنى، ودعوات الرحمة والمغفرة ، وخلال دقائق معدودة مرت عربة اسعاف عسكرية موشحة بالراية الوطنية وباكليل من الزهور بسلاسة وسط تحية الامنيين والجيش والعاملين بالمستشفي و تونسيين وتونسيات اصطفوا على جانبي الطريق و من شرفات منازلهم المطلقة على المستشفي ...ثوان معدودات وتفرق الجميع وعادت الحياة الى طبيعتها أمام المستشفي العسكرى ورفعت الحواجز ...

وعند وصوله الى قصر قرطاج استقبله ايضا مئات المواطنين برفع النشيد الوطني وسبقت وصول موكب الجثمان ، إجراءات أمنية مشددة، على مختلف التقاطعات والطرقات المؤدية الى القصر، دون حرمان الصحفيين من الاقتراب من أبواب القصر الرئيسية ودون قطع حركة المرور التي تواصلت عادية .

وداع اخير للرئيس الباجي قائد السبسي سيكون اليوم من قصر قرطاج الى مثواه الاخير مقبرة الجلاز ، حيث سيوارى الثرى مع زعماء تونس الابرار وشهدائها ، اليوم اعطيت الفرصة للتونسيين على طول الطريق لحضور جنازة الرئيس وموكب دفنه ، جنازة اكدت رئاسة الجمهورية وجميع الهياكل المتداخلة انها ستكون وطنية ودولية تليق برمز من رموز الدولة فوضعت لها ترتيبات خاصة وخطط امنية استثنائية لتأمين كل الفعاليات ذات العلاقة بالحدث وذلك من حيث منظومة تأمين محيط القصر الرئاسي بقرطاج والمنافذ والمسالك المؤدية إليهما...

كما تولت وزارة الداخلية بالتنسيق مع كل من المؤسسة العسكرية والإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية وضع منظومة متكاملة خاصة بإستقبال ضيوف تونس من ملوك وأمراء ورؤساء الـــــــــدول والحكومات وممثلي مختلف المنظمات الإقليمية والدولية، واتخاذ كل الاحتياطات الاستثنائية بتسخير كافة الإمكانية البشرية والمادية لتأمين موكب الجنازة في مختلف مراحله، مع الأخذ بعين الاعتبار مواكبة التجمعات التلقائيـــــــــة للمواطنين في مختلف المسالك مشددة على جاهزية أفرادها ويقظتهم في تأمين جميع المهام الموكولة إليهم.

في السياق ذاته أفادت المكلفة بالتنسيق مع وسائل الإعلام برئاسة الجمهورية عايدة القليبي، بأن موكب الجنازة الوطنية للرئيس الراحل الباجي قايد السبسي التي سينطلق على الساعة 11 صباحا في اتجاه مقبرة الجلاز ستتخذ مسارا محددا عبر عدد من الطرقات التى سيتم اغلاقها بالمناسبة.

وأوضحت في اتصال هاتفي بوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن الموكب سيمر عبر تقاطع جامع مالك بن أنس في اتجاه الطريق الوطنية رقم 10 ثم الطريق الوطنية رقم 9، وسيتم الدخول إلى وسط العاصمة عبر نهج غانا ثم شارع محمد الخامس مرورا بساحة 14 جانفي وتمثال الرئيس الأسبق الراحل الحبيب بورقيبة ثم شارع المنصف باي وصولا إلى مقبرة الجلاز.

وأفادت رئاسة الجمهورية بأن موكب الجنازة سيحضره عدد من قادة ورؤساء الدول الشقيقة والصديقة من بينهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والرئيس البرتغالي مارتشيلو ريبلو دي سوزا الى جانب ممثلي المنظمات الدولية والاقليمية وعدد من الشخصيات الوطنية، وتواصلت ردود الفعل الوطنية والدولية واعلان الدول عن حداد وطنى ونعي للرئيس الراحل ، اما حزب نداء فقد نصب خيمة امس لتلقي التعازي ...

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا