في أقل من أسبوعين.. ثاني لقاء بين رئيس الجمهورية ومحسن مرزوق: البحث عن توحيد الصف وإعلاء المصلحة الوطنية

التقى محسن مرزوق رئيس حزب حركة مشروع تونس للمرة الثانية في أقل من أسبوعين برئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي،

لقاء تمّ خلاله وفق بلاغ مقتضب لرئاسة الجمهورية استعراض الوضع العام بالبلاد والمستجدات الإقليمية وتداعياتها على تونس، وما تستوجبه الرهانات القادمة وفي مقدمتها الاستحقاقات الانتخابية في نهاية السنة الجارية من تنقية للأجواء السياسية وخفض منسوب التوتر وإعلاء المصلحة الوطنية. لقاء كان مبرمجا وفق محسن مرزوق منذ أيام وكانت التطورات والمستجدات الإقليمية والتي وصفها بالخطيرة أبرز المحاور التي تمّ التطرق إليها.

حسب مقطع الفيديو الذي نشرته رئاسة الجمهورية والذي تضمن كلمة مقتضبة لمحسن مرزوق، فإن لقاءه برئيس الجمهورية استعرض خلاله القضايا المتصلة بالشأن الوطني والشأن الإقليمي وخاصة الوضع الإقليمي المحيط بتونس وتأثيراته الخطيرة عليها في إشارة إلى ليبيا وتمّ التأكيد على ضرورة توحيد الصفّ الوطني خاصة وأنه يجب أن تكون الحياة السياسية بعيدة عن منطق العنف عبر تنقية الأجواء السياسية وتهدئة الأوضاع وتقديم المصلحة العامة للبلاد حتى تتوفر في الانتخابات القادمة شروط النقاش الهادئ والرصين، ليشدد على ضرورة أن يكون الصف الوطني موحدا وهادئا ومسؤولا.

تفعيل غلق معمل السياب
في علاقة بالشأن الوطني، تحدث مرزوق خلال لقائه برئيس الجمهورية عن الاعتداءات التي طالت الحزب خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمها السبت الفارط بصفاقس أمام مقر إدارة المجمع الكيميائي التونسي بصفاقس للمطالبة بتفعيل قرار غلق السياب، وهو نفس محور لقائه في ذات اليوم برئيس الحكومة يوسف الشاهد، ليشدد مرزوق خلال حضوره في قناة الحوار التونسي على ضرورة تفعيل قرار غلق معمل السياب وسيواصل دفاعه عن ذلك مهما كان الثمن. ويشار إلى أن عددا كبيرا من عمال مصنع السياب والنقابيين التابعين لهذه المؤسسة منعوا وقفة احتجاجية للحركة أمام مقر إدارة المجمع الكيميائي التونسي بصفاقس باستعمال القوة والعنف ما أدى إلى إبطال هذه الوقفة ونقل عدد من مناضلي الحركة إلى إحدى المصحات الخاصة، علما وأن الحركة نظمت هذه الوقفة الاحتجاجية بالتزامن مع ذكرى مرور سنتين على إقرار رئيس الحكومة تفكيك الوحدات الملوثة في هذا المصنع. ودعا مرزوق رئيس الحكومة إلى تنفيذ التعهدات تجاه أهالي صفاقس في مجالات البيئة والظروف المعيشية ومشاغل المواطنين .

الانشغال بالتطورات الإقليمية
وفق مرزوق وعند حديثه عن لقائه برئيس الدولة وصف الأوضاع القائمة في ليبيا بالخطيرة خاصة بالنسبة لتأثيراتها على البلاد على مستوى تحركات العناصر الإرهابية غربا وشرقا، والحادثة التي وقعت منذ أيام في جبل عرباطة خير دليل على ذلك، في إشارة إلى عملية ذبح المواطن المفقود منذ شهر مارس المنقضي والذي تمّ العثور على جثته أول أمس، مشيرا إلى أن الأوضاع الإقليمية قد تطورت بطريقة غير محمودة مما يفرض ضرورة النظر في هذا الملف والبحث عن حلول بدل الانشغال بالخطابات التحريضية والتجاذبات السياسية، وذلك من خلال توحيد الصف الوطني.

تجميع النداء
هذا وتتحدث بعض الأوساط السياسية عن مبادرة رئيس الجمهورية بتجميع النداء التاريخي وتوحيده قبل الانتخابات التشريعية والرئاسية بهدف المشاركة فيهما بقائمات موحدة ومرشح رئاسي وحيد، تجميع لا تعارضه حركة مشروع تونس وتعتبره ضروريا في محاولة للم شمل القوى الوسطية وإحداث التوازن في البلاد، وقد أكدت حركة مشروع تونس وجود مشاورات مع حركة تحيا تونس والمبادرة لتوحيد القوى في انتظار توضيح الصورة بالنسبة لنداء تونس الذي انقسم إلى شقين، شق الحمامات التابع لسفيان طوبال وشق حافظ قائد السبسي ولم يتمكن المؤتمر من توحيدهما ليصبح للحزب أمينان عامان ورئيسان للجنة المركزية والمكتب السياسي .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية