رسميا يؤجل مؤتمره إلى 6 أفريل المقبل: نداء تونس بين المساعي لإعادة المغادرين وإنجاح المؤتمر وانتخابات 2019

لم يعد تأجيل موعد تنظيم مؤتمر نداء تونس الذي كان مقررا سلفا يوم 2 مارس المقبل أمرا مرجحا بل بات رسميا، والموعد القادم

سيكون يوم 6 أفريل المقبل أي قبل يوم من المؤتمر الانتخابي لحركة «تحيا تونس» التابعة ليوسف الشاهد، 7 أفريل القادم، تقارب الموعدين يكشف عن تنافس الحركتين على لقب «وريث البورقيبية»، تأجيل موعد مؤتمر النداء إلى 6 أفريل عزاه عضو لجنة إعداد المؤتمر بوجمعة الرميلي في تصريحه لـ«المغرب» إلى عدة أسباب أهممها عدم احترام جدول انجاز المؤتمر سواء على مستوى توزيع الانخراطات والتي من المفروض أن تنتهي يوم 31 جانفي المنقضي لكن تمّ التمديد بأسبوعين إضافيين أو على مستوى إجراء الانتخابات المحلية والجهوية.

تأجيل مؤتمر النداء إلى 6 أفريل يقول الرميلي أنه بات رسميا حاليا، وذكر بالتفويض الذي تحصل عليه رضا شرف الدين بتكليفه بمسؤولية الإعداد للمؤتمر في وقت كان فيه الحزب منشغلا بمسألة سياسية معقدة، مسألة الاندماج مع الاتحاد الوطني الحر والكتل البرلمانية، انشغال حال دون الانطلاق في الأشغال في وقتها والتي بدأت بعد فترة إلى جانب تخصيص وقت طويل لمناقشة خارطة الطريق، فالحزب قبل تنظيمه للمؤتمر عليه أن يقوم قبل كل شيء بتنظيم وترتيب عدة مسائل تنظيمية، فالمؤتمر قائم على فلسفة التأويل في قراءة خارطة الطريق ومسألة الاختلافات عادية وطبيعية، بين من يرى ضرورة المحافظة على الموجود وبين من يرى ضرورة الانفتاح والتوسع والتجميع.

مؤتمر توحيدي ديمقراطي
من أسباب التأجيل أيضا حسب الرميلي هاجس القيادة، فهناك من يرغب في معرفة القيادة قبل انطلاق المؤتمر وهذا أمر غير ممكن حاليا ولكن بعد التقدم على مستوى التحضيرات يمكن الانطلاق في الحوارات السياسية ككل الأحزاب والمنظمات حول القيادة الجديدة، مشيرا إلى أن الكثير من الندائيين يراهنون على انتخابات 2019 عبر إنجاح هذا المؤتمر الذي لا بدّ أن يكون ديمقراطيا وفي نفس الوقت توحيديا لأن كل انقسام من شأنه أن يضرّ بالانتخابات، مؤتمر يجب أن يقتنع به الجميع سواء أكانوا من النداء أومن خارجه وتجنب كل ما يمكن أن يقال على غرار أنه مؤتمر مصطنع وغير ديمقراطي وبذلك تحرص قيادات النداء على أن يكون هذا المؤتمر ديمقراطيا بنسبة كبيرة وأن يتمّ على أسس صحيحة وشفافة وأن يشارك فيه الجميع دون استثناء أو إقصاء أو منع، فالقيادة السياسية الجديدة يمكن النقاش حولها.

توزيع الانخراطات بنسب متفاوتة
وبالنسبة لعملية توزيع الانخراطات، قال الرميلي إن عملية التوزيع تمت بنسب متفاوتة فهناك ولايات سجلت تقدما أكثر من ولايات أخرى على غرار تونس 1 ونابل 1 وسوسة والمنستير وسيدي بوزيد وبنسب أقل في نابل 2 وصفاقس 2 وتونس 2، فكل جهة تحصلت على 3 آلاف مطلب انخراط وهناك من استكمل العدد واضطر إلى طباعة انخراطات أخرى عكس جهات أخرى، وبين أن عملية توزيع الانخراطات كانت من المفروض أن تنتهي يوم 31 جانفي المنقضي لكن تمّ التمديد فيها بـ15 يوما إضافية باعتبار أنه تمّ تأجيل موعد المؤتمر إلى 6 أفريل المقبل. ويشار إلى ان المؤتمرين سيناقشون جملة من الوثائق واللوائح أبرزها وثيقة النقد الذاتي التي تتضمن نقدا ذاتيا لمسار حركة نداء تونس خلال السنوات الفارطة.

تكوين لجنة وطنية لإعادة المغادرين
هذا وأعلن الحزب منذ أيام عن تكوين لجنة وطنية للقيام بالمشاورات اللازمة ضمن مساع للمصالحة مع أبناء الحزب المغادرين وبحث مسألة عودتهم إليه، وهذه الخطوة تأتي في إطار استعدادها لإنجاح مؤتمرها القادم وعملابمبدأ الانفتاح على الشخصيات الوطنية والمصالحة مع أبناء نداء تونس الذين غادروا الحركة. وقد أكد في هذا الصدد أحد أعضاء اللجنة نبيل السبعي لـ«المغرب» أن عددا من المغادرين قد عادوا مجددا إلى الحزب من الشخصيات الوطنية المعروفة وأيضا شخصيات كانت لها دور في الحركة، والاتصالات مازالت متواصلة مع عدد من المستقيلين من منطلق أن النداء هو «الأصل» وأن مؤتمره القادم سيكون ديمقراطيا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499