أول اجتماع لمجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بالتركيبة الجديدة: تحديد ملامح روزنامة الاستحقاقات الانتخابية التشريعية والرئاسية

وأخيرا بعد اشهر من تعطله عقد امس اجتماع لمجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بالتركيبة الجديدة التي اصبح يترأسها نبيل بفون

وبحضور الاعضاء التسعة وتضمن هذا الاجتماع ثلاثة محاور رئيسية: ملامح روزنامة الانتخابات، انتخاب نائب رئيس الهيئة والنظر في ملف تسوية الاعوان الذين انطلقوا في سلسلة من التحركات الاحتجاجية منذ بداية شهر جانفي الماضي.
لم يعد يفصل عن موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية سوى اشهر معدودات اذا تم احترام المواعيد الدستورية وبالتالي فان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات انطلقت في وضع ملامح روزنامة الانتخابات والانطلاق في مسار الاستعداد لتنظيم الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

بوعسكر نائب رئيس.. والعمل على تسوية وضعية الاعوان
فاروق بوعسكر عضو الهيئة والذي تم انتخابه امس نائب رئيس الهيئة افاد في تصريح لـ«المغرب» ان اجتماع الامس تواصل على امتداد يوم كامل وتم النظر فيه في العديد من النقاط اولاها هي انتخاب نائب رئيس الهيئة ووضعية اعوان الهيئة الذي نفذوا تحركات احتجاجية منذ شهر جانفي الماضي وتم الاتفاق على وضع خارطة طريق من اجل الخروج من هذه الازمة وتسوية وضعيتهم في الفترة القليلة القادمة مشيرا الى وجود بوادر ايجابية في هذا الصدد ، ثم النقطة الثالثة وهي مناقشة تواريخ الاستحقاقات الانتخابية المقبلة وتم الانطلاق في مناقشة ملامحها ومواعيدها وهي شبه معلومة لأنها مضبوطة بنص الدستور وستكون مواعيدها قريبة من تلك التي تم ضبطها في انتخابات 2014، اي خلال شهر اكتوبر 2019 ستكون الانتخابات التشريعية ، الانتخابات الرئاسية ستكون في نوفمبر2019 واذا كان هناك دورة ثانية ستكون خلال شهر ديسمبر2019.

الى جانب ذلك نظر المجلس في بعض المسائل التقنية على غرار توزيع الميزانية وأيضا الاتفاقيات مع الوزارة المعنية والمؤسسات ذات الصلة ووصف بوعسكر الجلسة الاولى بانها كانت ايجابية وانعقدت بروح جديدة طوت خلالها صفحت الماضي اي صفحة المشاكل والخلافات وقال بوعسكر انه يطمئن الجميع ان الهيئة انطلقت فعليا في الاستعداد للانتخابات موضحا في السياق ذاته ان ما يتم تداوله حول غلق باب التسجيل غير صحيح وان بامكان المواطنين التوجه الى فروع الهيئة الى حين دخول روزنامة الانتخابات حيز التطبيق والتي تعمل خلالها الهيئة على التحسيس اكثر وهي عادة ما تكون خلال افريل وماي ثم الحملة الانتخابية والتي ستكون وفق ما جاء في القانون قبل 21 يوما من موعد الانتخابات.

وبخصوص الموعد المحدد للانتخابات قال انه سيتم الاعلان عن الروزنامة خلال ندوة صحفية وأنها لن تكون بعيدة عن مواعيد 2014 والفرق قد يكون بأسبوع او بأيام قليلة .

وتجدر الاشارة الى ان مجلس الهيئة ضم كلا من نبيل بفون (رئيس الهيئة) ، حسناء بن سليمان ، أنيس الجربوعي ، بلقاسم العياشي، سفيان العبيدي، عادل البرينصي، فاروق بوعسكر، محمد التليلي المنصري، نبيل العزيزي و بحضور ايضا المدير التنفيذي عمر بوستة لانتخاب نائب رئيس للهيئة وللمداولة حول روزنامة الانتخابات التشريعية والرئاسية 2019، وترشح لمنصب نائب رئيس كل من فاروق بوعسكر الذي تحصل على 5 اصوات، عادل البرينصي على 3 اصوات وحسناء بن سلميان التي تحصلت على صوت واحد.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499