بعد الأساتذة : التلاميذ يعلنون عن إضراب عام اليوم

بعد سلسلة الاحتجاجات المتتالية لأساتذة التعليم الثانوي والأزمة المتواصلة بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية

وتبادل التهم بين الطرفين وعدم التوصل الى حل اشكالية مقاطعة الامتحانات وخطر السنة البيضاء، عبر التلاميذ عن قلقهم ازاء هذا الوضع ونفذوا وقفات احتجاجية منذ الاسبوع الفارط في مختلف الجهات التونسية، الا ان المكتب الجهوي للمنظمة الوطنية التلمذية ببن عروس قرر هذه المرة تنفيذ إضراب عام جهوي اليوم كما دعا تلاميذ محتجون في صفاقس الى الاضراب اليوم للمطالبة بحقهم في اجراء الامتحانات.

منذ قرابة الاسبوعين تشهد الساحة التلمذية احتجاجات على السياسة التي اتبعتها الجامعة العامة للتعليم الثانوي والتي تعطلت بموجبها الدروس في عدد من المدارس الاعدادية والمعاهد وتسببت في اضطرابات في عدد اخر امام اصرار الاساتذة على التدريس دون اجراء الامتحانات ومن اجل التعبير عن تنديدهم بهذه السياسة أقر المكتب الجهوي للمنظمة الوطنية التلمذية ببن عروس تنفيذ إضراب عام جهوي اليوم ، ودعا إلى التجمع أمام المندوبية الجهوية للتربية على الساعة 11 صباحا، للتعبير عن رفض «الواقع التربوي الرديء» كما اكد المكتب الجهوي للمنظمة على ضرورة «تشريك التلميذ في عملية إصلاح النظام التعليمي» وأدان ممارسات سلطة الإشراف التي وصفها «بالاستهتار واللامسؤولية حيال ما يترصد هذه السنة المدرسية من أخطار تنذر بفشلها .

ودعا أطراف النزاع التربوي (وزارة التربية والجامعة العامة للتعليم الثانوي) إلى «التحلي بالجدية والمسؤولية اللازمة، وعدم الزج بالتلميذ في معركة بالوكالة، خاصة ضد مربيه»، وأعرب المكتب عن انحيازه الكامل «للدفاع عن تعليم عمومي عصري ومتطور».
في صفاقس ايضا خرج امس عدد من التلاميذ وخلال وقفة احتجاجية نظمت رفعوا شعارات «يكفي استعمالنا معلنين عن تنظيم تجمع وإضراب اليوم للمطالبة بحقهم في اجراء الامتحانات.

في السياق ذاته نظّم عدد من الأولياء وقفة إحتجاجية في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة امس بدعوة من الجمعية التونسية للدفاع عن حقوق الطفل دعوا خلالها إلى عدم الزج بالتلاميذ في الصراع القائم بين وزارة التربية ونقابة التعليم الثانوي» على غرار اولياء غاضبون ، ابناؤنا خط احمر ، لا للعبث بمصير ابنائنا.
وأكّد رئيس الجمعية أنّه تم توجيه رسالة إلى رئيسي الجمهورية والبرلمان لحل هذا الاشكال، داعيا إلى إيجاد آلية يعبّر من خلالها الاطار التربوي عن مطالبه مع ضمن حق التلاميذ في الدراسة كما عبر أولياء التلاميذ في العديد من جهات الجمهورية ايضا عن غضبهم واستنكارهم لتواصل الأزمة والتى تسببت في حرمان التلاميذ من اجتياز الامتحانات وأصبح بذلك شبح السنة البيضاء يُخيم على السنة الدراسية.

ورفع الاولياء شعارات تنادي بحق التلميذ في سنة دراسية مستقرة وفي إجراء الامتحانات في آجالها بشكل طبيعي.
وحملوا المسؤولية لمختلف الاطراف المتدخلة مطالبين بتدخل عاجل من السلطات الثلاث لإيجاد حل سريع وفي ولايات اخرى جابت مسيرات الشوارع الرئيسية...

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499