رئيس الحكومة، يوسف الشاهد خلال زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية: توقيع عدد من الاتفاقيات بقيمة 350 مليون دينار

جرى بعاصمة المملكة العربية السعودية الرياض، لقاء جمع بين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، خادم

الحرمين الشريفين ورئيس الحكومة يوسف الشاهد الذي يؤدّي زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية يومي الخميس والجمعة 13 و14 ديسمبر 2018.
واستعرض الجانبان، وفق بلاغ لرئاسة الحكومة، «سبل تعزيز التعاون في عدد من المجالات ذات الأولوية، على غرار الإقتصاد والمالية وتشجيع الإستثمار والتعاون الأمني والعسكري لمجابهة مخاطر التطرف والإرهاب وتبادل التجارب والخبرات في المجالات العلميّة والثقافيّة».

كما تناول الإجتماع «واقع وآفاق التعاون بين البلدين، إلى جانب التباحث حول عدد من القضايا ذات الإهتمام المشترك ،عربيا وإقليميا ودوليا والإستعدادات الجارية لاحتضان تونس لفعاليات الدورة العادية 30 للقمة العربية في شهر مارس 2019 والجهود المبذولة لإنجاح هذا الإستحقاق الهام، في ضوء التحديات الكبيرة التي تشهدها المنطقة العربية».

وقد أبلغ رئيس الحكومة، خادم الحرمين الشريفين، «التحيات الأخوية لرئيس الدولة، الباجي قائد السبسي»، حسب نص البلاغ ذاته.

تونس والسعودية توقعان عددا من الاتفاقيات بقيمة 350 مليون دينار

وعلى هامش الزيارة وقعت تونس والسعودية مجموعة من الاتفاقيات بقيمة 350 مليون دينار لتمويل مشاريع تنموية فلاحية والتزود بالماء الصالح للشرب بالوسط الريفي.

وتضمّنت الاتفاقيات، قرضا لتمويل مشروع التنمية الفلاحية المندمجة في جومين وغزالة وسجنان بولاية بنزرت ومذكرة تفاهم منحة المملكة العربية السعودية لمشروع صيانة بعض المعالم الدينية في تونس، حسب ما نشر على صفحة رئاسة الحكومة على «فايسبوك».

وحضر مراسم التوقيع من الجانب التونسي وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي زياد العذاري، ووزير التجارة عمر الباهي، والوزير المكلف بالعلاقات بين الحكومة مجلس نواب الشعب والناطق الرسمي باسم الحكومة إيّاد الدهماني وسفير تونس في الرياض لطفي بن قائد.

رئيس الحكومة لرجال الأعمال السعوديين : «تونس تزخر بفرص الاستثمار في كل القطاعات»

التقى رئيس الحكومة يوسف الشاهد ظهر أمس بالرياض مع أعضاء مجلس الغرف السعودية وعدد من رجال الاعمال السعوديين من اجل تدعيم التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين.

وقدم رئيس الحكومة بهذه المناسبة عرضا شاملا لفرص الاستثمار التي تتيحها بلادنا في مختلف المجالات الاقتصادية وتوقف بالخصوص عند انخفاض قيمة الاستثمارات السعودية منذ 2011 الى الآن معبرا عن أمله في ان يعود نسق الاستثمارات الى نسقه الطبيعي.

من جهته دعا رئيس مجلس الغرف السعودية سامي بن عبد الله العبيدي إلى ضرورة التسريع في بعث خط بحري بين البلدين لتسهيل تنقل البضائع وإلى ابرام اتفاقيات اضافية تهم تسهيل المبادلات التجارية بين البلدين.

وتأتي هذه الزيارة تلبية لدعوة تلقاها الشاهد من العاهل السعودي وهي تتنزل في إطار «دفع العلاقات الثنائية بين البلدين إلى آفاق أوسع وأرحب».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية