بعد غلق ملف كروبلاست نهائيا الكاف تخسر المزيد من مواطن الشغل

بعد اكثر من ثلاثة اشهر من الاحتجاج والاعتصام داخل مقر الولاية وفي المؤسسة وبعد جلسات ماراطونية بين ممثلي الشركة والطرف الاجتماعي وسلطة الاشراف تم الاتفاق مساء يوم الجمعة الماضي على غلق مصنع «كروبلاست «بالكاف وفض الاعتصام بصفة نهائية .

خلال اجتماع مع والي الكاف تم الاتفاق على فض اعتصام عمال مصنع كروبلاست واعطائهم الاولوية في الانتدابات باعتبارهم عملة مسرحين وبعث لجنة تتكون من مختلف الادارات والمؤسسات لتدارس امكانية اسناد قرض للعملة قصد الانتصاب للحساب الخاص.
كما تم الاتفاق في اطار محضر اتفاق جهوي ثان على إيجاد الحلول الكفيلة بتأطيرهم مع إيقاف جميع التتبّعات العدلية ضد بعض العمال نتيجة اعتصامهم وكذلك فضّ الاعتصام بمقر المؤسسة المشغّلة الى جانب دفع التعويضات المستوجبة حسب سنوات الاقدمية وهذا تم منذ فقترة على مستوى التفقدية العامة في جلسة رسمية داخل التفقدية العامة بحضور المشغل والنقابة والتفقدية وتم امضاء المحضر بحساب راتب شهري عن كل سنة مع راتب شهري والمنح ....

واشار كمال السايح كاتب عام نقابة مصنع كوابل السيارات «كوروبلاست» ان عدد العمال كان في حدود 400 عامل جزء منهم اختار التفاوض مباشرة مع صاحب المؤسسة وهم حوالي 100 عامل وامضوا اتفاقا مع المشغل خارج اتفاقا التفقدية والنقابة وتحصلوا على مستحقاتهم .

ويعود اشكال مصنع كروبلاست الى اشهر مضت حيث انطلق بتنفيذ وقفات احتجاجية ومسيرات سلمية لمنع صاحب المصنع من مغادرة الجهة والتوجه الى جهة اخرى بعد التفطن الى نقل المعدات تدريجيا وتسريح العملة العرضيين والتاخر الحاصل في تسديد اجور العملة، وقد رفض عمال المصنع منذ البداية تسريح حوالي 53 عاملا انتهت عقود تشغيلهم وطالبوا باعادتهم الى العمل وبتوفير المواد الاولية من اجل استمرار العمل وقد تم الاتفاق في بداية الامر مع صاحب المصنع على عدم نقل المعدات وتوفير المواد الاولية ثم وقع تسريح العملة على ان تصرف لهم تعويضات وتمكينهم من قرض يقدر بثلاثة الاف دينار لكن بعد فترة وجيزة عاد اشكال غلق المصنع مما دفع بالعاملين الى اعتصام متواصل بالولاية وبالمصنع.
ويجد اليوم حوالي 270 عاملا انفسهم عاطلين عن العمل وقد سبق ان اشارت مصادر نقابية الى ان الاشكال يتضاعف خاصة وان المصنع يمثل مورد الرزق الوحيد لعدد من هؤلاء العملة كما يطرح اشكالية تواصل غلق المصانع في ولاية الكاف من وقت الى اخر مما يفاقم عدد العاطلين عن العمل بالجهة.

وتشهد هذه الايام ولاية الكاف احتجاج عمال معمل الملابس المستعملة بالسرس والبالغ عددهم قرابة 100 عامل بين وقتيين ومرسمين والذين نفذوا نهاية الاسبوع وقفة احتجاجية على خلفية عدم تسديد اجورهم كما يمكن التذكير بغلق معمل الخزف منذ اشهر ومصنع الاجر بالقصور الى جانب مصنع المحركات بساقية سيدي يوسف وايضا مصنع الحليب والياغورت ومصنع صناعة المفاتيح... بقلعة سنان ... ومصنع الخوذة بنبر ..

كما يعاني مصنع اسمنت ام الاكليل والذي يشغل اكثر من 600 عامل صعوبات مادية منذ فترة ، في حين توجد عدة مشاريع هامة ذات طاقة تشغيلية كبرى لم يتم انجازها الى حد الان بالرغم من انّ الدراسات تم استكمالها وفق ما افاد به الكاتب العام المساعد بالاتحاد الجهوي للشغل بالكاف لـ«المغرب» على غرار معمل الاسمنت الابيض والذي قال انه تم قبره ايضا مشروع سرا ورتان والذي تم الحديث بخصوصه في عدة مناسبات حيث اعتبره الطرف النقابي مجرد دعاية سياسية فقط يتم استغلاله من وقت لاخر وهو يشغل 11 اطار ولكن لم يتم تفعليه او استغلاله .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا