الحرائق: أتت على أكثر من الفى هكتار ومازلت مستمرة في 4 ولايات: مباشرة أكثر من 30 قضية .. والاحتفاظ بستة أنفار... وأعوان الحضائر العرضيين من بين المتهمين

انطلقت سلسلة من الحرائق منذ يوم 29 جويلة الماضي بـ8 ولايات ولم تتمكن مختلف الوحدات من السيطرة عليها كليا وخاصة في أربع ولايات وهي جندوبة والقصرين وبنزرت وباجة حيث اتت على اكثر من الفى هكتار من الغابات بعد ان سجلت حوالي 100 حريق خلال الايام الاخيرة كان بعضها بفعل فاعل وتسبب فيها اشخاص في حالة ايقاف بعد التحقيق معهم.

كانت شكوك القائمين على الشؤون الغابية والمسؤولين الحكوميين في محلها ، فقد بينت الابحاث والتحريات الاولية وبعد مراجعة النيابة العمومية تورط اشخاص في انتشار واندلاع سلسلة الحرائق الاخيرة بولايات الشمال الغربي خاصة نظرا لتزامن اندلاعها في الوقت نفسه وقد تسببت عوامل مناخية وطبيعية في توسعها وانتشارها مما حال دون التمكن من اخمادها والسيطرة عليها كليا في وقت وجيز، وخلال ندوة صحفية انعقدت امس بالقصبة أعلن الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني، العميد خليفة الشيباني، عن مباشرة 26 قضية بالتنسيق مع النيابة العمومية من أجل حرق الأراضي الدولية عمدا في ولاية جندوبة، تم خلالها الاحتفاظ بـ 4 أنفار، والإبقاء على 9 آخرين في حالة سراح وشخصين في حالة تقديم.
أما فيما يتعلق بحرائق ولاية بنزرت، فأعلن الشيباني عن مباشرة 7 قضايا في الغرض تم بموجبها الاحتفاظ بنفرين، والإبقاء على اخر مورط في القضية في حالة سراح بعد مراجعة النيابة العمومية.

وفق الابحاث الاولية فان المورطين في هذه القضايا هم من أعوان الحضائر العرضيين الذين تم انتدابهم ثم وقع التخلي عنهم وفق الشيبانى ، كما بينت التحقيقات أن الدافع من وراء ذلك هي اعتقادهم أنه سيتم الاستنجاد بخدماتهم مجددا من أجل إخماد الحرائق، علاوة عن استغلال هذه الحرائق من أجل الحصول على الفحم، ومن بين الأسباب أيضا، هي خلافات عائلية بين متساكني بعض المناطق الجبلية بسبب ملكية الأراضي واستغلال الأراضي كمراع للأغنام.

في السياق ذاته قال الشيباني أن الوحدات الأمنية لا تستثني الدافع الإرهابي وراء هذه الحرائق إلا أنها لا تمتلك حاليا أي دليل أو معطيات في هذا الشأن، والحسم في الموضوع سيكون وفقا لما ستسفر عنه التحريات بالتنسيق مع النيابة العمومية.
كاتب الدولة لدى وزير الفلاحة المكلف بالإنتاج الفلاحي عمر الباهي قال ، أنّ الحرائق أتت على ألفي هكتار، وانها غير عاديّة لكنها ليس استثنائية مقارنة بالحرائق المسجلة بعدد من دول العالم.

وشدّد الباهي على أنه سيتم التعامل بكل صرامة مع المتورطين في هذه الحرائق في إشارة إلى إيقاف عدد من ذوي الشبهة بولايتي جندوبة وبنزرت ، مشيرا في الان ذاته الى توفير جميع الوسائل للتصدى للحرائق وان اغلبها تحت السيطرة .
من جهته صرح حبيب عبيد مدير عام الغابات بوزارة الفلاحة انه تم تسجيل 94 حريقا شمل 8 ولايات ومازالت الحرائق حاليا في ولايات (جندوبة وبنزرت وباجة وجندوبة والقصرين).

المعلم الاثري بلاريجيا لم يتضرر
اما فيما يتعلق بالاخبار المتداولة حول وصول الحرائق الى المعلم الاثري بلاريجيا وتضرره فقد اكد المدير العام للغابات في تصريح لـ«المغرب» ان المعلم لم يتضرر موضحا ان النيران كانت قريبة من المعلم ووحدات الحماية المدنية تدخلت بسرعة وتمكنت من السيطرة على الحريق ولم تطاله النيران مشددا على ان مختلف المعالم الاثرية لم تضرر.
كما أكد العميد صالح القربي الناطق الرسمي باسم الديوان الوطني للحماية المدنية توفير 90 آلية إطفاء و35 شاحنة إطفاء وان الوضع يعتبر مطمئنا وتحت السيطرة ماعدا 4 جيوب نارية في جبل الحدادة وكاب سراط، مشيرا أن وحدات الحماية المدنية لازالت تعمل جاهدة للتصدي لهذه الحرائق وان الوضع تحت السيطرة لإنقاذ التجمعات السكنية المتفرقة في الجبال.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا