أثارت حفيظة الكثيرين: المرزوقي يصف التونسيين بالمخادعين والمنافقين والكذّابين

على وسلية اعلام اجنبية وخلال حوار تلفزي له عبر رئيس الجمهورية السابق المنصف المرزوقي عن صدمته عند عودته الى تونس لانه اكتشف مجتمعا «مخادع منافق ..» على حد قوله ، هذه الاوصاف التي شدد عليها المرزوقي اثارت حفيظة رواد الشبكة العنكبوتية والمواقع الالكترونية

ووسائل اعلام وايضا نشطاء بالمجتمع المدني ونواب وسياسيين.

نعت رئيس الجمهورية السابق محمد المنصف المرزوقي خلال برنامج على قناة الجزيرة التونسيين «بابشع النعوت» في المقابل وصف نفسه بأفضلها في الوقت الذي تسعى تونس لتحسين صورتها في العالم ، فقد قال المرزوقي «لقد كنت غائبا عن تونس لمدة 15 سنة وعندما عدت اكتشفت كيف يعمل، يعمل العمل السيء، الكذب، النفاق، وكانت الصدمة لاني فقدت الصلة بهذا الشعب وعندما عدت رأيت ان القضية ليست متعلقة بجينات التونسي لاننى كنت في فرنسا مع مجموعة من التونسيين كنا نمارس العمل الطيب ولنا أخلاق كنا نتصرف كما يتصرف المجتمع الفرنسي ، لكن عند عودتي لتونس وجدت المجتمع يدخل في كل عمليات الخداع والكذب والرياء والسرقة والانحلال الاخلاقي».

وأضاف المرزوقي أنه “من الخطأ تعريف السياسة بأنها “قذرة”، فكما هناك حكام وسياسيون اعتمدوا على وسائل غير شريفة للوصول للحكم ولم يقدموا أي شيء لشعوبهم، يوجد في المقابل سياسيون مارسوا السياسة بشرف وناضلوا من أجل شعوبهم والتزموا بتعهداتهم بعد وصولهم الى السلطة”.

الجامعية والمفكرة الفة يوسف ذكرت في تدوينة لها على صفحتها الخاصة على شبكة التواصل الاجتماعي «الفايسبوك» ردّا على تصريحات المرزوقي «في ها الوضع الاقتصاديّ التّعيس، ما دامك تاخو في 30 باكو من جيوبنا وأحنا ساكتين، عندك الحق في اللي قلته الكلّ...».

من جهته اكد النائب منجى الحرباوي عن حركة نداء تونس بمجلس نواب الشعب ان المرزوقي مرة أخرى يهين الشعب التونسي و ينعته بأبشع النعوت في وسيلة إعلام أجنبية وان ما اقدم عليه غير مقبول ومعقول معبرا في تصريح لـ«المغرب» عن اسفه مما بدر عنه باعتباره كان رئيسا للدولة مشيرا الى انه تقلد هذا المنصب بطرق غير شرعية ولمدة ثلاث سنوات ، مذكرا بان له واجب التحفظ الذي لم يحترمه ويخرقه في كل مرة ، ولكن لا يمكن اتخاذ ضده أي اجراء قانوني الا انه من الممكن اصدار بيان استنكار وتنديد ومطالبة الشعب

التونسي عدم الاصغاء لمثل هذه الترهات
كما شدد النائب عن حزب افاق تونس كريم الهلالي في تصريح لـ«المغرب» على ان ما قاله المرزوقي غير مقبول خاصة وانه تقلد مناصب عليا في البلاد ولا يجب التصرف على تلك الشاكلة في وسائل اعلام مشيرا الى ان المجتمع التونسي لا يمكن التحدث عنه بتلك الطريقة مبينا انه بتلك الطريقة قسم التونسيين وذلك لا يليق برئيس جمهورية سابق «ربي يهديه» .

النائبة محرزية العبيدي عن حركة النهضة لئن اكدت انها لم تتابع ما قاله المرزوقي الا انها شددت على ضرورة العمل على الجوانب الايجابية في المجتمع التونسي .
اما رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان جمال مسلم فقد اكد في تصريح لـ«المغرب» ان لرئيس الدولة واجب التحفظ وان كان شغل هذا المنصب سابقا وله الحق كمواطن في التعبير عن رأيه مشيرا إلى أن المجتمع التونسي خلال الثورة اثبت احترامه للقانون وللآخر.

في المقابل اوضح النائب عماد الدائمي عن حراك تونس الارادة ان تصريحات المرزوقي كانت في اطار تقييم تأثيرات الديكتاتورية على أخلاق وثقافة المجتمع، معتبرا ان الحملة التي أطلقها البعض ضده استغلالا لهذه المناسبة بشكل سياسوي لتشويهه وضرب مشروعه، وهي حملة مقصودة وتشنّها جهات تعتمد على الشعبوية والتهجم غير المبرّر.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا