خلال سنة 2016: أكثر من 49 ألف مداهمة و33 ألف عملية تحري للحرس الوطني في مجال مكافحة الإرهاب

كشفت الإدارة العامة للحرس الوطني خلال لقاء صحفي عن حصيلة نشاط الحرس الوطني في مجال مكافحة التطرف والإرهاب والأمن العام فضلا عن مساهمة السلك في استرجاع أراضي الدولة المستولى عليها إبان الثورة، كما تطرق اللقاء الى موضوع الاعتداءات على الامنيين والوقفات الاحتجاجية

والاضرار الناتجة عن ذلك فضلا عن معطيات حول التهريب وحوادث المرور ونشاط الحماية المدنية ..

وفق اخر النتائج التى قدمها العقيد خليفة الشيباني المتحدث باسم الادارة العامة للحرس الوطني حول عمل وحدات الحرس الوطني فيما يخص قضايا التطرف والارهاب طيلة سنة 2016 ، قامت وحدات الحرس الوطني بـ 49.264 مداهمة ، و33.361 عملية تحري في قضايا ارهابية وبلغ عدد القضايا التى باشرتها 765 قضية ، وبلغ عدد الموقوفين المشتبه فيهم 1069 ، في الاطار نفسه فقد تمكنت وحدات الحرس الوطني من حجز كميات هامة من الاسلحة نذكر منها 177 بين كلاشنكوف وفال وبيرتا .. و12 مسدس و129 قذيفة و63 رمانة يدوية و3 احزمة ناسفة .... و75 قالب Tnt متفجرات.

في مجال الامن العام فقد تم ايقاف 44.415 مفتش عنهم في قضايا حق عام ، و4.486 سيارة مفتش عنها، وفي ما يخص الاسلحة غير مرخص لها في مجال الامن العام على غرار بنادق الصيد فقد تم حجز 519 بندقية صيد دون رخصة و43 مسدسا وتم ايقاف 2014 شخصا على خلفية مسكهم اسلحة دون رخصة.

في سياق اخر افاد العقيد خليفة الشيباني ان الحرس الوطني تمكن من استرجاع 7007 هكتار من الاراضي على ملك الدولة المستولى عليها طيلة الست سنوات الاخيرة .

في مجال التصدي للتهريب بين الشيباني انه تم احباط 6415 عملية تهريب بقيمة مالية للمحجوز تقدر 189 مليون دينار و832 الف دينار وقد تمكنت وحدات الحرس من احباط 174 عملية اجتياز الحدود برا وايقاف 432 شخصا ، واحباط 113 عملية اجتياز الحدود بحرا وايقاف 1105 أشخاص.

هناك زيادة بـ35 اعتداء على الأمنيين
كما تناول اللقاء الاعلامي الشهري ايضا مسالة الاعتداءات على الامنيين اثناء مباشرتهم لعملهم حيث افاد العقيد وليد حكيمة المتحدث باسم الامن الوطني في هذا الاطار ان هذه الظاهرة تفاقمت في الفترة الاخيرة وقد سجل خلال سنة 2015 ، 241 اعتداء وبلغت خلال سنة 2016 هذه الاعتداءات 276 اعتداء اي هناك زيادة بـ35 اعتداء اي نسبة 12.7 بالمائة- امن وطني فقط - ، كما كشفت الاعتداءات على الاملاك الخاصة سواء وسائل نقل او محلات سكنى تسجيل 43 اعتداء خلال سنتي 2015 و2016 .

اما فيما يتعلق بالتحركات الاحتجاجية خلال شهر جانفي 2016 فقد تم تسجيل 808 احتجاج نهارا و254 احتجاج ليلا اي حوالي 1062 احتجاجا ، وخلال شهر جانفي من السنة الحالية تراجع عدد هذه الاحتجاجات بأكثر من 80 بالمائة وقد تم تسجيل 259 احتجاج نهارا و101 احتجاج ليلي بمعدل 360 احتجاج وقد نتج عن ذلك خسائر مادية وبشرية حيث اصيب حوالي 140 عونا وتسجيل حالة وفاة خلال شهر جانفي من سنة 2016 ، ولحقت اضرار بحوالي 80 منشأة امنية وسيلة نقل امنية ومنشاة عمومية ، وقد نتج عن هذه التحركات الاحتجاجية خلال شهر جانفي 2017 ، تسجيل 30 اصابة ، وتضررت 37 منشاة امنية وعمومية ووسلية نقل امنية، وذلك وفق احصائيات الامن الوطني، علما وان وحدات الحرس الوطني توصلت الى فض 3367 تحركا احتجاجيا بطرق سلمية .

العائدات المالية للمخالفات
بلغت العائدات المالية الناتجة عن المخالفات الجبائية والمحاضر المسجلة من قبل وحدات حرس المرور خلال سنة 2016 وفق اخر الاحصائيات 67 مليون دينار و632 الف دينار ، اما الخسائر الناتجة عن حوادث المرور التى بلغ عددها 7.227 حادث مرور واسفرت عن وفاة 1443 شخص واصابة 11.035 اخرين خلال سنة 2016 حسب الشيباني، تقدر بمليار دولار سنويا وذلك وفق البنك الافريقي للتنمية.

كما قدمت الحماية المدنية عدد حوادث الاختناق بالغاز خلال السنة الماضية وقامت وحدات الحماية ب 319 عملية ، وتمكنت من اسعاف 663 مصاب ، وسجل 33 حالة وفاة ، اما خلال شهر جانفي من السنة الحالية فقد سجلت الحماية المدنية 181 عملية تم اسعاف ونقل 368 مصابا في حين هلك 13 شخصا ، وتتوزع الاسباب الى الاختناق اثناء الاستحمام ثم نتيجة تسرب الغاز من القارورة ، فالتدفئة

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا