في الذكرى 60 للاستقلال: أحزاب الائتلاف الحاكم لـم تنسق فيما بينها ... والمعارضة لا برامج احتفالية لها

تحتفل تونس اليوم 20 مارس بالذكرى 60 للاستقلال ، وقد انطلقت الاحتفالات بهذه المناسبة منذ الأمس بشارع الحبيب بورقيبة الا ان هذه الاحتفالات والتظاهرات لم تكن موحدة لكل الاحزاب السياسية حتى أن بعضها ليس له أي برنامج للاحتفال بعيد الاستقلال بسبب انشغاله بأنشطته الحزبية.

منذ سنة 1956 إلى غاية 2016، اختلف المشهد السياسي في تونس وخاصة بعد الثورة حيث كثرت الاحزاب السياسية وفاق عددها مائتي حزب والجمعيات التي فاق عددها 18 ألف جمعية ، إلا أن اغلب هذه الاحزاب وخاصة منها التي حازت على المراتب الأولى في الانتخابات الأخيرة لسنة 2014 ، اختارت برامج مختلفة للاحتفال بعيد الاستقلال .

لا أحزاب المعارضة اتفقت على الاحتفال سويا ، ولا أحزاب الائتلاف الحاكم اتفقت في اجتماعاتها الأخيرة في إطار تنسيقية التشاور حول برنامج موحد يجمعها للاحتفال بالذكرى 60 للاستقلال حيث اختلفت الرؤى من تظاهرات احتفالية إلى اجتماعات شعبية إلى مبادرات عملية تماشيا مع الوضع الراهن الذي تعيشه تونس على وقع الأحداث الأخيرة الإرهابية .

حركة نداء تونس اختارت تنظيم اجتماع شعبي بقصر المؤتمرات اليوم تحت شعار «تونس ضد الإرهاب» ودعت كل مناضليها وأنصارها للحضور من جهته دعا القيادي المستقيل من الهيئة السياسية للنداء فوزى اللومي على صفحته الرسمية جميع الندائيين وأعضاء تيار الأمل داخل الحزب حتى «الندائيين الغاضبين» على حد قوله الى المشاركة في الاجتماع الشعبي للحزب مشيرا الى صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي ان هذا الاجتماع سيكون اجتماع النداء بجميع الندائيين دون استثناء... وهو ليس اجتماعا لاي طرف على حساب طرف اخر داخل الحزب... وانه يجب ان يكون فرصة يعلن من خلالها جميع أبناء الحزب عن رفضهم للإرهاب ومساندتهم المطلقة للامن والجيش في حربه ضد الإرهاب ...

اللومي الذي يساند المبادرة الجديدة التي أطلقت الأسبوع الماضي «والنداء من اجل إنقاذ الحزب « شدد على ان الاجتماع يجب ان يكون فرصة ليعبر جميع أبناء نداء تونس عن تمسكهم بمشروع النداء الأصلي...كحزب مجمع لا مفرق..حزب متنوع ويجمع كل الروافد الفكرية...و ان يكون فرصة لإعطاء نفس جديد ودفع نحو الإصلاح وتصحيح المسار.... مشيرا الى انه على الرغم من رفضه لنتائج مؤتمر سوسة والانقلاب على التوافقات في المؤتمر...وعلى الرغم من رفضه للمسار الخاطئ الذي دفع نحوه نداء تونس ..لكني ادعو لحضور هذا الاجتماع.

أما حركة النهضة فقد بدأت الاحتفال بعيد الاستقلال منذ الأمس حيث نظمت احتفالا يضم عروضا موسيقية وشعرية بشارع الحبيب بورقيبة بحضور القيادي عبد الفتاح مورو.

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

آفاق تونس يختار التحسيس بالتبرع لصندوق مكافحة الإرهاب
حزب من الائتلاف الحاكم اختار طريقة أخرى لإحياء الذكرى 60 للاستقلال تماشيا مع الوضع الراهن للبلاد وتجندها لمكافحة الإرهاب والتصدي له ، حزب افاق تونس توجه نحو القيام بحملة وطنية لتوزيع مطويات وملصقات حول طرق ورقم حساب صندوق مكافحة الإرهاب ، وقد أوضح في هذا السياق وليد صفر الناطق الرسمي باسم آفاق تونس لـ«المغرب» ان الحزب خيّر التخلي عن الجانب الاحتفالي والعمل في عيد الاستقلال من خلال مبادرة بسيطة للمكافحة الارهاب ولذلك ستتوجه مختلف المكاتب الجهوية والمحلية بكامل تراب الجمهورية للتونسيين في الجهات للتعريف والتحسيس بالصندوق المخصص لمكافحة الارهاب والتعريف به وبطرق التبرع لفائدته.

وفيما يتعلق بالتنسيق مع الأحزاب الأخرى الشريكة لهم في الحكم فقد اكد انه لم يتم التنسيق في هذا الغرض او التطرق للاحتفال أو التظاهر سويا بهذه المناسبة.

خلافا لأحزاب الائتلاف الحاكم الثلاثة فان الاتحاد الوطني الحر لم يذكر أي نشاط له بهذه المناسبة وبين نور الدين بن عاشور رئيس كتلة الحزب بمجلس نواب الشعب ان النواب سيحتفلون على غرار بقية النواب بالقصر الرئاسي مبينا الا علم له باي برنامج حزبي آخر في هذا الصدد.

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المعارضة ..لا برنامج ... منشغلون بأنشطة الحزب
الجبهة الشعبية صاحبة الأغلبية البرلمانية في المعارضة ليس لها أي برنامج بمناسبة الذكرى 60 للاستقلال وقد اوضح زهير حمدي عضو مجلس امناء الجبهة انه لا يوجد أي برنامج خاص او احتفال خاص ، مشيرا الى أن الجبهة منشغلة في التحضير لندوتها الوطنية وان للجبهة انشطة في مختلف الجهات بصفة دورية.

من جانبه أكد غازي الشواشي النائب عن التيار الديمقراطي انه لا يوجد احتفال خاص بهذه المناسبة وأنهم سيحضرون في الاحتفلات التي ستنظمها رئاسة الجمهورية وذلك بسبب التحضير للمؤتمر الاول للحزب الذي ينعقد في نهاية الأسبوع المقبل وانشغالهم بتحضير اللوائح مشيرا في الآن نفسه إلى ان عيد الاستقلال مناسبة هامة لكل التونسيين.

محسن مرزوق ورفاقه من المنشقين والمستقيلين عن حركة نداء تونس اختاروا يوم 20 مارس للإعلان الرسمي عن تأسيس حزبهم الجديد « حركة مشروع تونس» بقبة المنزه علما وانه تم الاعلان عن مبادرتهم منذ فترة والإعلان عن اسم الحزب منذ 2 مارس الماضي ، اليوم من المنتظر الإعلان عن البيان التأسيسي للحزب وعن القيادة وبقية ملامح المشروع السياسي الجديد .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا