ملف جمعية حماية واحات جمنة وبيع المحصول: دعوة لتأمين المحصول ...أو تطبيق القانون ؟!

بعد إصرار جمعية حماية واحات جمنة على بيع المحصول من التمور بضيعة ستيل يوم الاحد الماضي بالرغم من صدور حكم قضائي يمنع ذلك منذ حوالي شهر ، اكدت كتابة الدولة لأملاك الدولة والشؤون العقارية انها ستتوجه للقضاء وستتبع كل من خالف القانون في صورة عدم تامين المحصول والمبلغ بالخزينة العامة للدولة.

أكدت ماجدة الدريهمي مكلفة بمهمة بديوان كاتب الدولة لاملاك الدولة والشؤون العقارية لـ«المغرب» ان ما اقدمت عليه جمعية واحات جمنة باطل باعتبار ان العقار على ملك الدولة والجمعية ليست لها صفة قانونية مشيرة الى انه تمت دعوتها في اخر اجتماع مع عدد من اعضائها والذي تواصل الى ساعة متاخرة من الليل الى تاجيل البتة الى يوم 21 اكتوبر للوصول الى حل الا ان الجمعية واصلت عملها وقامت ببيع المحصول دون الرجوع الى المعنى بالامر وهو ما يدل على عدم جدية الجمعية في مساعيها لفض الاشكال.

في المقابل اكد رئيس جمعية واحات جمنة استعدادهم لتحمل مسؤولية اشرافهم على بيع صابة التمور رغم صدور حكم قضائي يمنع ذلك.

الدريهمي شددت على ضرورة تامين المخزون الآن والمبلغ في الخزينة العامة للدولة لانه مال عام وستتكفل الهياكل المعنية بمعية خبراء بعد ذلك بطرح المصاريف واعطاء كل ذي حق حقه . وأوضحت الدريهمي انه لا مجال لاضفاء اي شرعية على ما اقدمت عليه الجمعية حتى وان كان ذلك بحضور عدد من نواب مجلس الشعب وان بيع المحصول غير معقول وفيه تجاوز للقانون مشيرة الى وجود هياكل صلب الدولة ستقوم بجرد كامل وتقييم المحصول والمصاريف والمرابيح وهي ستحدد لكل متدخل مستحقاته.

ودعت الدريهمي الى تامين المحصول اولا والى احترام الحكم القضائي الصادر في شان هذه الضيعة منذ قرابة الشهر ، والا فان كتابة الدولة يتحتم عليها اتباع الاجراءات القضائية والقانونية اللازمة لان في ذلك استيلاء على اموال عمومية داعية اعضاء الجمعية الى التحلي بسلوك حضاري ونواب الشعب الى ان يكونوا ايجابيين ويساعدوا اهالي جمنة من خلال التفاعل مع القانون عدد 21 لسنة 1995 المتعلق بالعقارات الدولية الفلاحية واعطاء الاولية لشركات الاحياء ولا من خلال محاولة إضفاء شرعية ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا