إضراب في الشركة الجهوية للنقل بسليانة

شهدت ولاية سليانة امس الأربعاء إضرابا شمل الشركة الجهوية للنقل بسليانة حيث توقفت جميع الحافلات باستثناء حافلات ثلاث مؤسسات صناعية

(«مصنع دراكسلميار» و«توني تريكو» بسليانة ومصنع النسيج بالفحص)، وتجمع أعوان و إطارات وعمال الشركة الجهوية للنقل وعدد من منظوري الاتحاد الجهوي للشغل أمام مقر الإدارة بمدينة سليانة.
كما خرج أعوان و إطارات وعمال الشركة الجهوية للنقل بسليانة في مسيرة سلمية جابت الشارع الرئيسي واستقرت أمام مقر الولاية رفعوا خلالها شعارات تنادى بإقالة الرئيس المدير العام للشركة الجهوية للنقل واستقلالية الشركة الجهوية عن شركة النقل بالكاف وإرجاع العمال المطرودين وتسوية وضعياتهم.
ووفق الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بسليانة أحمد الشافعي، لم يكن الاضراب خيارا بل ضرورة فرضتها غياب آليات الحوار و التفاوض الجدي حول المطالب المقدم، وأضاف الشافعي أن 12 عاملا و عاملة اطردوا دون موجب قانوني بتعلة سنهم و مستواهم لافتا إلى أنه تم المطالبة بإرجاعهم خاصة أن وضعيتهم الاجتماعية صعبة.
وأشار إلى أنه تم تقديم قضايا ضد هؤلاء العمال وصفها بالكيدية وذلك بمجرد القيام بوقفة احتجاجية داخل مقر الادارة و حوكموا بأحكام زجرية وخطايا مالية مفيدا بانه تم استئناف الحكم بتدخل من الاتحاد الجهوي للشغل وتكليف محام للغرض، وفق قوله.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا