أمين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي: لا صحّة للأخبار حول وضع قيادات الاتحاد في الإقامة الجبرية وتنفيذ الإضراب العام حتمي

لا صحّة للأخبار المتعلقة بوضع قيادات الاتحاد العام التونسي للشغل في الاقامة الجبرية وغلق مقرات المركزية النقابية، وفق ما أفاد به الامين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي

الذي اعتبر أن أمن تونس خطّ أحمر، كما أكد الطبوبي ان تنفيذ الإضراب حتمي نتيجة لما آلت إليه لما آلت اليه أوضاع الشغالين في القطاع العام والوظيفة العمومية.
نفى الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي أمس السبت، الأخبار المتداولة على بعض مواقع صفحات التواصل الاجتماعي وما ورد على لسان بعض الصحفيين بخصوص اتصاله بقيادات من الجيش التونسي وبقيادات من وزارة الداخلية، كما أكد الطبوبي كذلك عدم صحّة الأخبار المتداولة بشأن وضع قيادات الاتحاد العام التونسي للشغل في الاقامة الجبرية وغلق مقرات المركزية النقابية.
الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي اعتبر في سياق حديثه عن تلك الإشاعات، خلال كلمة ألقاها أمس بقصر المؤتمرات بالعاصمة خلال اجتماع للإطارات النقابية بجهة تونس، أن أمن تونس خط أحمر وحذّر من مغبّة الزج بالجيش الوطني الجمهوري في أي صراع، ودعا إلى ضرورة التحري من الأخبار المتداولة والتي تسعى إلى بث البلبلة والزج بالمنظمة الشغيلة في عدد من الصراعات في هذا الظرف الدقيق والخطير الذي تمر به تونس، وفق تعبيره. حيث قال الطبوبي خلال الاجتماع بالاطارات النقابية بجهة تونس في قصر المؤتمرات بالعاصمة «على من يريد يعمل لاقامة حكومة موازية ان يسعى لذلك بعيدا عن الاتحاد (...) سمعت هذا الصباح ان الاتحاد اتصل به الجيش الوطني وان هناك مخططا لغلق مقراته ولفرض الاقامة الجبرية على بعض اعضاء المكتب التنفيذي وأمينه العام ..حذار ثم حذار من اللعب بأي شيء الامن القومي لتونس خط أحمر، ونحن ليس لنا اتصال بقيادات الجيش ولسنا انقلابيين ولا الجيش اتصل بنا …. الجيش الجمهوري هو حامي الوطن».
وأضاف الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي قائلا «وزارة الداخلية كيف كيف، أكثر من وزير الداخلية او مدير عام الامن الوطني ليس لنا عبر التاريخ اية اتصالات بأي قيادات واطلب من القيادات الامنية وزارة الداخلية ان يكون الامن جمهوريا للدولة وللتونسيين وليس ضد اشخاص او توظيفه في المعارك السياسية او غيرها».
إضراب 16 جوان
الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي تطرّق في خاطبه بطبيعة الحال الى الإضراب العام المنتظر تنفيذه يوم الخميس المقبل 16 جوان في القطاع العام، والذي أكد ان اللجوء الى تنفيذه كان نتيجة لما آلت اليه أوضاع الشغالين في القطاع العام والوظيفة العمومية وتراجع مقدرتهم الشرائية، وهو ما يجعل المركزية النقابية لا تخجل من تنفيذه احماية حقوق الشغالين والدفاع عن مصالحهم وأوضاعهم المعيشية.
كما أشار أمين عام اتحاد الشغل إلى ان سبب اختيار يوم 16 جوان لتنفيذ إضراب عام في القطاع العام والوظيفة العمومية يعود لكون الدورة الأولى من امتحان شهادة الباكالوريا تنتهي يوم الأربعاء 15 جوان، ودعا الطبوبي إلى إنجاح الإضراب مستنكرا اعتزام الحكومة إصدار عدد من المراسيم لتسخير أعوان القطاع العام والوظيفة العمومية يوم الإضراب العام الذي يشهد خلال تنفيذه تأمينا لعدد من الخدمات المستعجلة والضرورية.
ملفّ صندوق النقد الدولي
الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي أكد أن المركزية النقابية لن تمضي أي اتفاق مع الحكومة الحالية حول برنامج الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية لإرضاء صندوق النقد الدولي الذي يعمل على دفع تونس نحو التفويت في المؤسسات العمومية وخوصصتها وتحرير الأسعار، وهو ما يرفضه الاتحاد العام التونسي للشغل قطعيّا.
وقد شدّد الطبوبي على ان موقف الاتحاد لن يتغّير وسيبقى رافضا للإصلاحات المزمع تنزيلها على أرض الواقع لانعكاساتها المدمّرة على التونسيين وحياتهم اليومية ومقدرتهم الشرائية، كما جدّد رفض المنظمة للتفويت في المؤسسات العمومية التي قال انه خط أحمر، واضاف قائلا «برنامج الحكومة الحالية في المجالين الاقتصادي والاجتماعي موجع للتونسيين بما أنه سيساهم في رفع الدعم عن العديد من المواد».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا