بعد التخلي عن تنفيذه في 10 ديسمبر 2021: إضراب عام جهوي في صفاقس يوم 16 جوان الجاري بسبب أزمة النفايات

لا تزال الأسباب التي أدت إلى إقرار إضراب عام جهوي بصفاقس في موفى سنة 2021 قائمة، وعلى رأسها ملف النفايات والازمة البيئية، وهو ما جعل الخيار الوحيد أمام اتحاد

الشغل بصفاقس وبقية فروع المنظمات الوطنية والجمعيات بالجهة، يتمثل في العودة إلى اقرار الاضراب العام الجهوي بالتزامن مع الإضراب في القطاع العام في البلاد يوم 16 جوان الجاري.
كان من المفترض ان تدخل جهة صفاقس في إضراب عام جهوي في 10 ديسمبر 2021 احتجاجا على تفاقم أزمة النفايات وتراكمها في كل شوارع الولاية تقريبا خلال تلك الفترة، الا ان الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس وبقية فروع المنظمات الوطنية بجهة صفاقس لم تذهب في تنفيذ ذلك الاضراب في التاريخ المتفق عليه فيما بينها بعد ظهور بعد المؤشرات التي دفعت للاعتقاد باقتراب حل إشكالية النفايات.

لكن وبعد مرور أكثر من 5 أشهر لا تزال الأزمة البيئية على حالها، مما جعل الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس يعود الى مربع الاضراب العام الجهوي بإقرار هيئته الادارية لمبدأ تنفيذه مع تفويض المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس تحديد تاريخه بعد التشاور مع بقية فروع المنظمات الوطنية والجمعيات بالجهة من فرع اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية واتحاد الفلاحة وفرع عمادة المحامين وفرع الرابطة وغيرها...

أمس الجمعة أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل، نقلا عن الكاتب العام الجهوي للشغل يوسف العوادني أن الاضراب العام الجهوي، سيتزامن مع الإضراب العام المقرر يوم 16 جوان الجاري، وسيشمل القطاعين العام والخاص.
كما أضاف الكاتب العام الجهوي للشغل يوسف العوادني بأنّ الهيئة الإدارية الجهوية المنعقدة الخميس الماضي، أقرت كذلك تنفيذ يوم غضب، إحتجاجا على تحول جهة صفاقس إلى جهة محرومة ومنسية وتعيش على وقع الفضلات المتراكمة منذ أكثر من 8 أشهر، وفق تعبيره.

اتفاق 6 ديسمبر
وفق ما أفاد به الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل المسؤول عن النظام الداخلي فاروق العياري الذي ترأس الهيئة الادارية الجهوية بصفاقس الاسبوع الماضي، فاقرار الإضراب يعود الى جملة من الاسباب الموضوعية وعلى رأسها تردي الاوضاع البيئية والتنموية والاقتصادية بالجهة وتخلف الحكومة عن تفعيل ما التزمت به في سياق الاتفاق على حل لمسالة النفايات في اجتماع انعقد بتاريخ 6 ديسمبر 2021 .
هذا وقد انتظمت ندوة إطارات بصفاقس يوم 2 جوان الجاري برئاسة الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي لمناقشة الاشكاليات التي تشهدها الجهة والمستجدات التي ادت إلى اقرار الاضراب العام.

 

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا