إضراب في الشركة التونسية للسكّر بباجة في نهاية ماي المقبل: كاتب عام الاتحاد الجهوى للشغل يدعو إلى إيجاد حلول جذرية

بعد تأجيل تنفيذ الإضراب بالشركة التونسية للسكّر بباجة، والتي توفّر نصف احتياجات السوق المحلية من السكر، يعمل اتحاد الشغل بباجة على إيجاد حلول جذرية

تُنهي الإشكاليات التي يعيشها المصنع منذ أشهر والتي بلغت في بعض الأحيان حدّ توقّفه عن النشاط بسبب عدم التزوّد بالمواد التي يحتاجها لصناعة السكّر.
دعا الكاتب العام للاتحاد الجهوى للشغل بباجة عبد الحميد الشريف، أمس الثلاثاء، إلى إيجاد حلول جذرية لوضعية الشركة التونسية للسكّر بباجة وإلى اجتماع كل الأطراف المعنية بالملف وطنيا وجهويا وذلك قبل بلوغ تاريخ الإضراب المقرر ليومي 30 و31 ماي القادم بعد ان تم تأجيله عقب جلسة صلحية إنعقدت يوم 8 أفريل بمقر ولاية باجة واسفرت عن التوصّل لإتفاق.

كما اعتبر كاتب عام الاتحاد الجهوى للشغل بباجة انه من الضروريّ اعادة تهيئة المصنع، والعمل على ضمان حظوظ ديمومته، معتبرا أن الحلول لوضعية المصنع يمكن أن تعتمد على إمكانياته الهامة، ومن بينها رصيده العقاري، باعتبار أن مساحته تقدر بحوالي 63 هكتارا، مشيرا الى مرونة الطرف النقابي وسعيه لإيجاد حلّ بتأجيل الإضراب بالشركة والذي كان مقررا ليوم أمس الثلاثاء 12 أفريل وأول أمس الاثنين 11 أفريل.

هذا وتشهد الشركة التونسية للسكّر بباجة منذ أشهر عددا من الإشكاليات منذ اشهر، وقد أطلقت النقابة الأساسية للشركة التونسية للسكر في موفى فيفري الماضي، صيحة فزع ووجهت نداءا لإنقاذ مصنع السكر المهدد بالتوقف عن النشاط إثر توقف تزويده بمادة الفيول الثقيل، ودعت إلى تجنب أزمة فى تزويد تونس بمادة السكر اعتبارا إلى أن الشركة توفر 50 بالمائة من الحاجيات الوطنية من مادة السكر.

إتفاق وتاجيل الاضراب
يوم السبت 9 أفريل الجاري، أعلن الاتحاد الجهوي للشغل بباجة ان جلسة صلحية إنعقدت يوم الجمعة 8 أفريل وحضرتها كل الأطراف المتداخلة، وترأسها وإلى باجة، تناولت الوضع الاقتصادي والاجتماعي و المالي بالشركة التونسية للسكّر بباجة، وتم الإتفاق على صرف الأجور في الآجال القانوني وتسوية الوضعية الاجتماعية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وتحديد يوم 21 أفريل 2022 لصرف تسبقة منحة العيد وضبط المقدار النهائي لمنحة التكرير لسنة 2020 في أقرب الآجال في جلسة عمل ستجمع الإتحاد العام التونسي للشغل و وزارة التجارة و وزارة الصناعة.
كما أفرزت الجلسة الصلحية إتفاقا على عقد جلسة عمل يحضرها ممثلون عن جهات باجة وجندوبة وبنزرت ويترأسها الأمين العام المساعد للإتحاد العام التونسي للشغل المسؤول عن الدواوين و المنشآت العمومية صلاح الدين السالمي، وهو ما أنتج قرار من الطرف النقابي بولاية باجة وشركة السكر بالجهة بتأجيل الإضراب الذي كان مقرّرا تنفيذه يومي الاثنين والثلاثاء 11 و12 أفريل الجاري إلى يومي 30 و31 ماي 2022.
تجدر الإشارة إلى أن الشركة التونسية للسكّر بباجة توفّر حوالي 350 موطن شغل بصفة مباشرة و300 موطن شغل بصفة غير مباشرة، فيما تقدر طاقة الإنتاج بها بـ700 طن من السكر يوميا، فيما توفر الشركة ما يقارب الـ 50 بالمائة من الحاجيات الوطنية من مادة السكر.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا