أمين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي: أضعنا عديد الفرص لإصلاح البلاد...ونحن اليوم أمام فرصة جديدة يجب استغلالها

توفرت لتونس فرص إصلاح وبناء في السابق إلا انه ضاعت وذلك وفق امين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي الذي طالب بإستغلال الفرصة الحالية.

كما طالب الطبوبي امس مرة اخرى رئيس الجمهورية قيس سعيد بتوضيح الطريق الذي ستسلكه البلاد مؤكدا على ان الاتحاد لا يُنافس أي جهة سياسية.

وقد اعتبر الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي أمس الاثنين ان معالجة مكافحة الفساد والرشوة والمحسوبية تمر عبر تنمية الوعي وارساء ثقافة جديدة في إطار منظومة مؤسساتية حقيقية ومنظومة تشريعية غير مُعقدة كتلك الموجودة في تونس، ليمرّ الطبوبي الى التأكيد على ان الترسانة التشريعية تتطلب الاصلاح لان المنظومة القانونية في تونس وما تفرزه من تعطيلات إدارية تفتح الباب للرشوة والفساد.

كما أضاف أمين عام اتحاد الشغل، خلال كلمة ألقاها في حفل تكريم الناجحين من أبناء إطارات وأعوان ودادية الشركة الجهوية للنقل بنابل، ان مُعالجة الملفات والإصلاح لا تكون بردود الفعل الانفعالية بل تتطلب المرحلة التي تمر بها البلاد، وفق الطبوبي، الرصانة وفهما للواقع المحلي والعالمي ليلخص الى ان تحمّل مسؤولية الدولة والمؤسسات يتطلب عدة ضوابط واتباع تمش معيّن محذرا من إضاعة فرصة إصلاح البلاد كما تمت إضاعة فرص سابقة.

وفد قال امين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي «جاءتنا فرص من قبل وأضعناها وجاءتنا فرصة اخرى الان..علينا بناء تونس (...) في بلاد تنوير العقول والانفتاح على الحضارات والتسامح والتضامن الوطني الحقيقي، لكن يجب الابتعاد عن الانتقام وردود الفعل بالغضب والانفعالية فلا احد يتحكم في تونس ويفعل ما يريد، كلنا احرار في بلادنا لا يمكننا ان نكون إلاّ مع الصادق ومع من له بعد نظر».

يذكر ان اتحاد الشغل قدم في الاسبوع الماضي خارطة طريق تضمّنت الخطوط العريضة لخطّة يمكن اعتمادها من أجل إعادة السير العادي لمؤسسات الدولة والتأسيس للمرحلة المقبلة بعد القيام بجملة من الإصلاحات الضرورية، كما اكد الاتحاد من خلال الوثيقة ان التدابير او المقترحات قابلة للنقاش بعيدا عن أي اصطفاف سياسي، وقد احتوت الوثيقة على اربعة محاور كبرى تتعلق بالجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية والصحية ومكافحة الفساد، ووقع التنصيص فيها على الإجراءات والإصلاحات المقترحة وعلى الأطراف المعنية بها.

الاتحاد لا يُنافس وهو متضرر جرّاء تراكم الملفات
الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي في كلمته مطالبته رئيس الجمهورية قيس سعيد، دون ذكره بالاسم، بتوضح الطريق الذي ستسلكه تونس بعيدا عن الشخصنة، مؤكدا ان الاتحاد غير معني بالانتخابات الرئاسية وأنه التشريعية ولا يُنافس أيّا كان ولا يبحث عن المواقع، وشدد نور الدين الطبوبي علي ان إستقلالية قرارات اتحاد الشغل لا نقاش فيها ولا يُمكن لاي كان «استعمال العمال كوقود محرقة».

كما اشار الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل ان الاتحاد كنقابة تُدافع عن حقوق الشغالين بمختلف أطيافهم متضرر من الوضع الحالي وخاصة في جزئه المتعلق بغياب حكومة يتفاوض معها الاتحاد والنقابيون مما ادى الى تراكم عديد الملفات، ليستدرك بالقول ان الاتحاد عاش عديد الازمات وهو يعرف كيفيّة إدارتها.
يذكر ان الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الأساسي التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل قررت يوم الثلاثاء 8 سبتمبر الجاري إلغاء قرار مقاطعة العودة المدرسية المقرّرة يوم 15 من الشهر الجاري نظرا لغياب حكومة يُمكن ان تتفاوض معها بخصوص المطالب التي ادت الى إقرار قرار مقاطعة العودة المدرسية، كما اكدت الهيئة الإدارية تمسكها بمطالبها ودعت رئيس الجمهورية الى الاسراع بتشكيل حكومة ليتمكن مكتب الجامعة من التفاوض مع أعضاءها المعنيين.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا