قرار المحكمة الادارية والرد الرسمي لجامعة المنار سيكون محدّدا: منظمة الاطباء الشبان تتوجه نحو التصعيد للمطالبة بالغاء قرار طرد طالب من كلية الطب بسبب تدوينة

في حال لم تتراجع كلية الطب بتونس ومن ورائها جامعة المنار عن قرار طرد الطالب وجيه ذكار على خلفية تدوينة فسيدخل طلبة الطب والاطباء

الداخليون والمقيمون في اضراب آخر بعد تنفيذ اضراب يوم 4 نوفمبر الجاري، فبالتوازي مع رفع قضية لدى المحكمة الادارية لايقاف تنفيذ قرار الطرد يناقش المكتب التنفيذي للمنظمة التونسية للاطباء الشبان التصعيد تحسبا لغياب حل للاشكالية التي تعرض لها عديد من طلاب جامعة المنار خاصة، وفق تاكيد نائب امين رئيس المنظمة ايمن بالطيّب لـ«المغرب».

بعد تنفيذ طلبة كليات الطب الاربع والاطباء الداخليين والمقيمين لاضراب يوم 4 نوفمبر الجاري للمطالبة بالغاء قرار طرد طالب من كلية الطب على خلفية تدوينة انتقد فيها ادارة الكلية، يناقش المكتب التنفيذي للمنظمة التونسية للاطباء الشبان التوجه الى التصعيد بتنفيذ اضراب لاكثر من يوم مع مسيرة وطنية في حال لم تتراجع كلية الطب وجامعة المنار عن قرار طرد الطالب لـ4 اشهر مما سيؤدي الى رسوبه بصفة آلية.

نائب رئيس المنظمة التونسية للاطباء الشبان امين بالطيّب اكد لـ«المغرب» ان اجتماعا عاما انعقد في كلية الطب بسوسة يوم الاضراب وافضى الى التصويت على قرار اضراب آخر بيومين او 3 ايام حال عدم التراجع عن قرار الطرد في انتظار عقد اجتماعات بكليات الطب المتبقية وخاصة الرد الرسمي لجامعة تونس المنار على مطلب الغاء قرار مجلس التاديب وحكم المحكمة الادارية في القضية التي تم رفعها امس لايقاف تنفيذ القرار الى حين البت في اصل القضية.

وفق بالطيب فحالات الطرد التي يتعرض لها الطلاب على خلفية ابدائهم لآرائهم وانتقاد الادارة عديدة خاصة في جامعة المنار مما سيجعل التحرك المرتقب للاطباء الشبان وطلبة الطب في حال لم يقع التراجع عن قرار الطرد مرفوقا بتحركات سينفّذها طلبة في عديد كليات جامعة المنار.

تجدر الاشارة الى ان لقاء انعقد امس بين الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي بحضور الامين العام المساعد سمير الشفي و كل من جاد الهنشيري رئيس المنظمة التونسية للأطباء الشبان و وائل نوار الامين العام السابق للاتحاد العام لطلبة تونس، وقد اكد الطبوبي دعم الاتحاد لقضية وجيه ذكار باعتبارها قضية تدخل في باب تقييد الحريات و حرمان الطلبة من حقهم في النقد والتعبير، وفق الصفحة الرسمية لاتحاد الشغل.

موقف وزارة التعليم العالي
وزارة التعليم العالي والبحث العلمي اكدت على لسان المستشار السياسي للوزير ادريس السايح ان موقف الوزارة مؤيد لموقف عميد كلية الطب المطالب بضرورة تقدم الطالب وجيه ذكار بطلب اعتذار كتابي يتم تقديمه لإدارة الكلية وإلحاقه بالملف من اجل تخفيف العقوبة عليه وقال السايح « إن المدير العام للتعليم العالي دعا الطالب إلى التقدم باعتذار إلا انه تعنت وأصر على موقفه الرافض للاعتذار والمتمسك بعدم التراجع عن القضية التي رفعها في الغرض بالمحكمة الادارية».

هذا وقد اعتبرت المنظمة التونسية للاطباء الشبان ان مطالبة الطالب بالاعتذار الكتابي كشرط لتخفيف عقوبة على ابداء رايه تدفع بهذا نحو مزيد من التصعيد وليس باتجاه تعامل سلس لسلطة اكاديمية مع طلبتها أو حرص على انهاء الاشكال بالطرق السلمية خاصة ان الطالب سبق ان أوضح في رده على استجواب مجلس التأديب انه لم يقصد اهانة أي كان، وفق ما افاد به رئيس المنظمة جاد الهنشيري.

تجدر الاشارة الى انه تم اضراب عام ووقفة احتجاجية بكلية الطب في تونس يوم 4 نوفمبر بدعوة من المنظمة التونسية للاطباء الشبان رفع خلالها المحتجون من طلبة الطب والاطباء الشبان شعارات للمطالبة بالتراجع عن قرار طرد الطالب وجيه ذكار لمدة 4 أشهر والذي سيؤدي الى رسوبه آليّا على خلفية تدوينة نشرها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك انتقد من خلالها ادارة كلية الطب انقطاع الانترنت المتكرّر وسوء تكييف المكتبة في فترة الصيف المتزامنة مع فترة المراجعة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا