المنسق العام لاتحاد «إجابة» نجم الدين جويدة لـ«المغرب»: تحركاتنا لن تتوقّف قبل تراجع وزارة التعليم العالي عن إيقاف الاساتذة الجامعيين الـ5

اكد المنسق العام لاتحاد الاساتذة الباحثين الجامعيين «اجابة» نجم الدين جويدة ان التحركات التي دخل فيها اتحاد «اجابة» وهي الاعتصام

المفتوح ومقاطعة العودة الجامعية...، لن تتوقّف قبل تراجع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن قرارها بإيقاف 5 اساتذة جامعيين من منظوريه على خلفية عملهم النقابي، إيقاف تم على خلفية عمل نقابي تفنّده الوزارة بتأكيدها ان لا علاقة للقرار بالعمل النقابي وقد شمل الإيقاف عديد الاساتذة الجامعيين على إثر معاينة ارتكاب أخطاء جسيمة.

يبدو ان الازمة بين اتحاد الاستاذة الجامعيين الباحثين «اجابة» ووزارة التعليم العالي ستاخذ منحى تصعيديا بتمسّك الوزارة بقرارها بإيقاف 5 اساتذة جامعيين وتاكيد اتحاد «اجابة» ان تحركاته التي انطلقت يوم 6 سبتمبر بالدخول في اعتصام مفتوح بمقر الوزارة لن تتوقّف قبل تراجع وزير التعليم العالي والبحث العلمي عن قرار ايقاف الاستاذة الـ5 والذي يؤكد اتحاد «اجابة» انه كان على خلفية عملهم النقابي وتحركاتهم الاحتجاجية.

المنسق العام لاتحاد «اجابة» نجم الدين جويدة اكد لـ«المغرب» ان الاتحاد دخل في تحركات احتجاجية منذ جويلية الماضي لمحاولة التوصل الى حلّ بخصوص الاستاذة الجامعيين الموقوفين قبل انطلاق السنة الجامعية الا ان الوزارة رفضت، ليجد اتحاد «اجابة» نفسه مضطرا الى مواصلة تحركاته مع العودة الجامعية بالدخول في اعتصام مفتوح منذ 6 سبتمبر ومقاطعة العودة الجامعية للمطالبة بالتراجع عن قرار ايقاف الاستاذة الجامعيين، وفق تعبير جويدة.

تلك التحركات التي دخل في اتحاد «اجابة» وفق منسقه العام لن تتوقّف قبل التراجع عن قرار ايقاف الاساتذة الجامعيين، حيث اعتبر انه من غير المعقول ان يعود الاستاذة الجامعيون للتدريس فيما لا يزال الاستاذة الـ5 موقوفين عن العمل على خلفية عملهم النقابي. تحركات اكد جويدة انها مفتوحة على التصعيد بالتوجه لعقد مجلس انابات «اجابة» لاقرار تحركات اخرى في حال فشلت جلسة تفاوضية من المنتظر ان تنعقد الاسبوع في المقبل مع وزارة التعليم العالي في افراز الغاء قرار ايقاف الاستاذة الجامعيين.

الانتماء إلى أي نقابة لا يضع منخرطيها فوق القانون
وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تؤكد ان «ادعاءات نقابة إجابة بان الاحتجاجات سببها اتخاذ الوزارة لإجراءات تأديبية في شأن عدد من منخرطيها لمجرد ممارستهم لحقهم النقابي ادعاء لا أساس له من الصحة»، فوفق الوزارة الاجراءات التاديبية التي تم اتخاذها في شأن عدد من الأساتذة في الفترة الأخيرة لا علاقة لها بالعمل النقابي بل هي إجراءات تم اتخاذها على إثر معاينة ارتكاب عدد من الأساتذة لأخطاء جسيمة موثقة بأدلة وشهادات وشكاوى وردت على الوزارة في شأنهم.

كما اعتبرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ان هذه الإجراءات لا تقتصر على منخرطي اتحاد الاساتذة الباحثين «إجابة» بل تشمل عددا من الأساتذة لا علاقة لهم بـ«اجابة»، كما اكدت الوزارة أن الانتماء إلى أي نقابة لا يضع منخرطيها فوق القانون ولا يكسبهم أي حصانة إذا ارتكبوا أخطاء تستوجب إجراءات تأديبية.

يُذكر ان الاتحاد العام لطلبة تونس دعا وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إلى اتخاذ الاجراءات اللازمة منذ بداية السنة للتصدي لعملية حجب الامتحانات التي يعمد اليها بعض الاساتذة الجامعيين كحراك احتجاجي على مطالب مهنية، كما طالب الاتحاد الوزارة بتحمل مسؤولياتها في حال تواصل الازمة مع نقابة «اجابة» التي القت بظلالها على الطلبة وإعادة اجراء دورة التدارك للاجزاء الجامعية التي لم تجر فيها الدورة الخاصة بالسنة الجامعية 2018 - 2019.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا