ستصرف على 4 أقساط بداية من جانفي 2020: زيادة خصوصية بين 100 و 1100 دينار شهريا للأطباء وللمهندسين والجامعيين

تراوحت الزيادة في المنح الخصوصية التي تحصلت عليها اسلاك الاطباء والمهندسين والجامعيين بين 100 دينار التي تحصل عليها الاطباء

الداخليون وكانت اعلى الزيادات قيمة مالية تلك التي تحصل عليها الأطباء الإستشفائيون الجامعيون، وسيقع صرف الزيادات في المنح على 4 اقساط بداية من جانفي 2020 الى حدود جويلية 2021.
امضى كل من الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي ورئيس الحكومة المُفوّض كمال مرجان امس الخميس بقصر الحكومة بالقصبة على محضر اتفاق ينصّ على الزيادة في اجور اسلاك الهندسة والتعليم العالي والأطباء سيقع صرفها في شكل منح خصوصية متفاوتة القيمة حسب الاصناف وسيقع صرفها وفق جدول زمني يمتدّ على سنتي 2020 و2021.

تلك الزيادات في المنح الخصوصية التي ستتمتع بها الاسلاك الثلاثة في الوظيفة العمومية تتراوح بين 100 دينار و1100 دينار، ووفق الجدول المصاحب لمحضر الاتفاق فالزيادة في المنح الخصوصية ستكون في حدود 1100 دينار بالنسبة للأطباء الإستشفائيين الجامعيين و550 دينار لاطباء الصحة العمومية (طبيب اول) و500 دينار لاطباء الصحة العمومية. وسيتحصّل الأطباء المقيمون على الزيادة ستكون في حدود 350 دينار اما الأطباء الداخليون فسيتمتعون بزيادة بقيمة 100 دينار، وتنسحب الزيادات التي تحصل عليها قطاع الاطباء على صيادلة واطباء اسنان الصحة العمومية.

الجامعيون تراوحت الزيادات التي سيتحصّلون عليها بداية من جانفي 2020 بين 450 و1000 دينار، حيث سيتحصّل الأستاذ الباحث على منحة ب 450 دينارا شهريا والأستاذ المساعد 650 دينارا والأستاذ المحاضر 800 دينارا أما صنف أستاذ تعليم عالي فسيحصل على منحة خصوصية بألف دينار شهريا كما شملت الزيادة أيضا سلك الأساتذة التكنولوجيين حيث سيحصل الأستاذ المساعد التكنولوجي على منحة بـ 400 دينار والأستاذ التكنولوجي على 700 دينار.

المهندسون والاحتجاج
بالنسبة لمهندسي الوظيفة العمومية فقد توزعت الزيادات في المنحة الخصوصية على 750 دينارا بالنسبة المهندس العام على و550 دينارا للمهندس الرئيس و450 للمهندس الأول وستمنح هذه المنحة للمهندسين على أربعة أقساط بين جانفي 2020 و2021 بمعدل قسط كل ستة أشهر.
واثارت الزيادات التي تمتعت بها الاسلاك الثلاثة احتجاجات على استثناء اسلاك اخرى من بينها مجلس عمادة المهندسين التونسيين الذي اقر بايجابية الزيادات في المنح الخصوصية الا انه استنكر عدم إدراج مهندسي المنشاَت والمؤسسات العمومية و القطاع الخاص في اتفاق الزيادات ودعا مكتبي هندسي المنشآت العمومية ومهندسي القطاع الخاص بالعمادة للانعقاد يوم غد السبت لتدارس وتحديد صيغة الاحتجاجات.

يُذكر ان امضاء اتفاق الزيادة في المنح الخصوصية للقطاعات الثلاثة حضره كل من وزيرة الصحة بالنيابة سنية بالشيخ ووزير التعليم العالي سليم خلبوس وكاتب عام الحكومة رياض المؤخر والمستشار المكلف بالملف الاجتماعي سيد بلال فيما مثل الوفد النقابي كل من اعضاء المكتب التنفيذي التنفيذي الوطني لاتحاد الشغل محمد علي البوغديري وبوعلي المباركي ومنعم عميرة وحفيّظ حفيّظ وصلاح الدين السالمي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية