بالتوازي مع انطلاق امتحانات السداسي الثاني: صرف أجور الأساتذة الجامعيين خلال الأسبوع الجاري و«إجابة» مدعوّة لتعليق الإضراب الإداري

قبل نهاية الاسبوع الجاري ستكون أجور الأساتذة الجامعيين الممتنعين عن تقديم مواضيع الامتحانات للطلبة في حساباتهم البنكية دون اي اقتطاع، وفق ما اكده لـ«المغرب»

المستشار المكلف بالاتصال بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ادريس السايح. وبرفع تجميد الاجور فعليا لن يكون لاتحاد «اجابة» اي تعلّة لمواصلة الاضراب الاداري الذي ينفّذه منذ 2 جانفي 2019 خاصة ان السنة الجامعية تقترب من نهايتها.

رغم اعلان وزير التعليم العالي والبحث العلمي في بداية ماي الجاري عن قرار رفع تجميد اجور الاساتذة الجامعيين المضربين اداريّا الا ان ازمة الامتحانات الجزئية بعدد من المؤسسات الجامعية لم تنته الى اليوم، حيث رفض اتحاد الاساتذة الجامعيين «اجابة» تعليق الاضراب الاداري قبل صرف اجور منظوريه فعليّا وهو ما لم يحصل الى اليوم.
المستشار المكلف بالاتصال بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ادريس السايح اكد في تصريح لـ«المغرب» ان اجور الاساتذة الجامعيين الممتنعين عن تقديم مواضيع الامتحانات للطلبة منذ 2 جانفي 2019 سيقع صرفها فعليّا وستكون موجودة في حساباتهم البنكية خلال الاسبوع الجاري، وستصرف اجور اشهر مارس وأفريل وماي دون اي اقتطاع مالي.
وقد ارجع المستشار المكلف بالاتصال والإعلام بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ادريس السايح التاخير النوعي في تفعيل قرار صرف الاجور المُعلن منذ يوم 3 ماي الجاري الى وجود إجراءات ادارية وتقنية خارجة عن نطاق الوزارة التي تحرص على انهاء الاشكالية باسرع وقت خاصة انه تمت برمجة روزنامة امتحانات السداسي الثاني في كل المؤسسات الجامعية وتم الانطلاق في اجرائها.

نسق عادي للامتحانات في ثلثي المؤسسات الجامعية
المستشار المكلف بالاتصال والإعلام بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ادريس السايح اكد لـ«المغرب» ان امتحانات السداسي الثاني تسير بنسق عادي ودون اي ادنى اضطراب بثلثي المؤسسات الجامعية البالغ عددها 204 مؤسسة جامعية في حين يشهد ثلث المؤسسات الجامعية اضطرابا في سير الامتحانات، والاضطراب يحصل في مؤسسة جامعية حتى عبر امتناع استاذ واحد عن تقديم موضوع امتحانه لا يمكن عقد مجالس الاقسام واحتساب معدلات الطلبة. كما اكد السايح ان 93% من الامتحانات تم اجراؤها خلال السداسي الاوّل.
يذكر ان الأساتذة الجامعيين التابعين لاتحاد «إجابة» ينفذون اضرابا اداريا منذ 2 جانفي 2019 من خلال الامتناع عن تقديم مواضيع امتحانات الدورة الرئيسية للسداسي الأول للطلبة ومن ثم السداسي الثاني على خلفية ما يؤكّده اتحاد «اجابة» من عدم تطبيق وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لاتفاق 7 جوان 2018 في النقطة المتعلقة بتشريكه في صياغة النظام الاساسي الجديد للأساتذة الجامعيين.

«إجابة» ترفض تعليق التحركات إلى حين...
اعلان وزير التعليم العالي انه وقّع رسميا على صرف أجور منظوري اتحاد «إجابة» لأشهر مارس وأفريل وماي دون اقتطاع لم يتفاعل معه اتحاد «إجابة» بتعليق تحركاته الاحتجاجية سواء تلك المتعلّقة بالاضراب الاداري او الاعتصامات المفتوحة، حيث تربط رفع تحركاتها الاحتجاجية بالصرف الفعلي لاجور منظوريها من الممتنعين عن تقديم مواضيع الامتحانات للطلبة ورفضت الحضور في جلسة تفاوضية كان من المفترض عقدها يوم 15 ماي الجاري.

وكان من المقرّر ان تتمحور جلسة التفاوض حول النقطة الوحيدة التي لا تزال عالقة في اتفاق 7 جوان 2018 والمتعلّقة بالانعكاس المالي للنظام الاساسي الجديد للأساتذة الجامعيين الذي تعكف وزارة التعليم العالي على تنقيحه.
يُذكر ان مجلس الجامعات قرر خلال اجتماعه يوم 2 ماي الجاري رفع اجراء الإيقاف التحفظي لأجور الأساتذة المضربين في مقابل دعوته للأساتذة المضربين اداريا منذ 2 جانفي الماضي الى إيداع مواضيع الامتحانات وإرجاع الاعداد مؤكّدا أنه في حالة عدم الاستجابة سيتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية لتمكين الطلبة من إجراء امتحاناتهم.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا