تنافس بين اليعقوبي وإدريس إلى الساعة: الكتابة العامة حائل أمام قائمة توافقيّة في مؤتمر نقابة الثانوي

الى حدود الساعة تدفع كل المؤشرات الى ان المؤتمر الانتخابي لجامعة التعليم الثانوي سيكون ارضا لتنافس بين قائمتين تمثلان التيارات السياسية

والايديولوجية المؤثرة في اتحاد الشغل، تواصل التنافس مردّه منصب الكتابة العامة لقطاع الثانوي الذي يمثّل حائلا امام قائمة توافقيّة تضمّ ممثلين عن غالب التوجّهات بالمنظمة. وحاليا يواصل لسعد اليعقوبي نقاشاته لاستكمال قائمته وهو ذات شان مرشد ادريس الذي سيكون منافس اليعقوبي في حال لم يحصل توافق.

وسط تكتم شديد تتواصل الى الساعة نقاشات تشكيل قائمات المؤتمر العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي الذي حدّد المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل عقده يوم غد الخميس والجمعة 5 افريل الجاري برئاسة الامين العام المساعد منعم عميرة، وككل تفاصيل مؤتمر جامعة الثانوي تمثل رئاسة المؤتمر تفصيلا مهمّا وقد تم اختيار منعم عميرة لكونه عضو المكتب التنفيذي الاكثر حيادا في علاقة بقطاع الثانوي ومؤتمره الانتخابي المنتظر.

فمؤتمر الجامعة العامة للتعليم الثانوي يمثّل ارضا ينزل فيها الجميع، وعلى رأسهم اعضاء المكتب التنفيذي الوطني المنتمين لتيارات سياسية وايديوجية مختلفة، بكل ثقلهم لمساندة اللون السياسي الذي ينتمون اليه، فالمحدّد الاساسي في تشكيل القائمات هو المعطى السياسي بمعنى ان القائمة التي تضمّ تمثيليات عن كل التيارات السياسية المؤثرة في الاتحاد العام التونسي للشغل ستفوز باغلب الـ11 مقعد في المكتب التنفيذي المقبل لجامعة الثانوي.

توافق صعب...
وفق ما تحصّلت عليه «المغرب» من معطيات فان القائمة التي يعكف الكاتب العام المتخلّي لسعد اليعقوبي على تشكيلها ستضمّ 4 أعضاء من المكتب التنفيذي المتخلّي، وهم كل من فخري الصميطي وأحمد المهوك ونبيل الحمروني وروضة بن عيفة، وحاليّا يواصل اليعقوبي نقاشاته مع الوطدّ الموحّد لايجاد صيغة توافق تحسم بصفة نهائية المؤتمر لصالح قائمة توافقية، وهو امر مستبعد الى حدود الساعة.

الحائل امام دخول المؤتمر العام لجامعة الثانوي بقائمة توافقية هو الكتابة العامّة، فبداية من النقاشات مع الوطد الموحّد لا يبدو انها ستُفضي الى نتيجة بسهولة نظرا لكون تيار الوطد الموحّد يرغب في استعادة الكتابة العامة لقطاع الثانوي التي كانت له الى حدود صعود سامي الطاهري الى المكتب التنفيذي الوطني لاتحاد الشغل وحصول القوميين وتحديدا حركة الشعب ممثلة في لسعد اليعقوبي على الكتابة العامة لاكثر القطاعات تأثيرا في اتحاد الشغل.

بالاضافة الى رغبة الوطد الموحّد في استعادة الكتابة العامة، يعلم الجميع ان المركزية النقابية العاشورية الممثلة في الامين العام نور الدين الطبوبي لا تنظر بعين الرضا الى لسعد اليعقوبي لعديد التراكمات آخرها تسبيق معركة قطاعية على معركة الزيادة في اجور الوظيفة العمومية والقطاع العام وهو ما يجعل انتاج قائمة توافقية صعبا في ظل الخلاف حول الكتابة العامة التي يرفض طبعا اليعقوبي التخلّي عنها لمنافسه مرشد ادريس.

كل تلك المعطيات وحسابات تصويت نواب المؤتمر تدفع كل المعنيين والمتداخلين، سواء بصفة مباشرة او غير مباشرة، في المؤتمر الانتخابي بجامعة الثانوي الى محاولة ايجاد تمثيليات لكل التيارات السياسية الموجودة في اتحاد الشغل لضمان الحصول على 6 مقاعد من بين الـ11 مقعدا في المكتب التنفيذي المقبل لجامعة الثانوي، فحصول إحدى القائمتين المتنافستين على 6 مقاعد يعني ان التصويت على الكتابة العامة سيكون لصالحها.

يُذكر ان نواب مؤتمر الجامعة العامة للتعليم الثانوي هم من النقابات الاساسية للتعليم الثانوي وقد خضع لقاعدة نائب على كل حوالي 600 منخرط مما افرز حوالي 115 نائبا ينضاف لهم الـ34 عضوا في الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الثانوي الذين اصبحت لهم صفة نواب لهم حق التصويت بعد تنقيح القانون الاساسي والنظام الداخلي للاتحاد العام التونسي للشغل بعد مؤتمره العام الـ23 المنعقد في جانفي 2017.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية