للمطالبة بالصحة والتعليم والتشغيل وبيئة سليمة: اتحاد الشغل بقفصة يقرّ سلسلة من الاضرابات المحلية تنتهي بإضراب عام جهوي

من المنتظر ان تشهد جهة قفصة سلسلة من التحركات الاحتجاجية بداية من الاسبوع الاول لشهر افريل المقبل بتنفيذ

اضرابات محلية ستشمل الـ13 معتمديّة قبل المرور الى اضراب عام جهوي في كامل ولاية قفصة يتمّ التنسيق بخصوص تاريخه مع باقي مكوّنات المجتمع المدني. ووفق ما افاد به الكاتب العام للإتحاد الجهوي بقفصة محمد الصغير ميرواي لـ»المغرب» فالمطالب التي تضعها الجهة في الكفة المقابلة لتلك التحركات هي تنفيذ الوعود التي تطلقها الحكومة في كل مرة تشهد فيها الجهة توتّرا اجتماعيا يُنتج عنه توقّف انتاج الفسفاط.

انعقدت امس الجمعة الهيئة الإدارية للإتحاد الجهوي للشغل بقفصة برئاسة الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل حفيظ حفيظ لوضع بقية تفاصيل روزنامة التحركات الاحتجاجية التي اقرتها الهيئة الادارية الجهوية منذ شهر نوفمبر الماضي وتم تأجيلها لفسح المجال امام المفاوضات بين الاتحاد العام التونسي للشغل والحكومة بخصوص الزيادة في اجور الوظيفة العمومية والقطاع العام آنذاك.

وامس قررت الهيئة الادارية الجهوية بقفصة، وفق ما افاد به الكاتب العام الجهوي محمد الصغيّر ميراوي لـ«المغرب»، الدخول في سلسلة من التحركات الاحتجاجية بداية من الاسبوع الاول من شهر افريل المقبل بتنفيذ اضرابات محلية ستشمل كافة الـ13 معتمديّة بصفة منفصلة او بالجمع بين معتمدّيتين او 3 معتمديّات مثلا.

وبعد سلسلة الاضرابات المحليّة سيقع المرور الى اضراب عام جهوي يشمل كامل ولاية قفصة يقع التنسيق بخصوص تاريخ تنفيذه مع باقي مكوّنات المجتمع المدني وهي اساسا الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والفرع الجهوي لعمادة المحامين وفرع منظمة الدفاع عن حقوق الانسان بقفصة، وذلك وفق ما اكده الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة محمد الصغيّر ميراوي لـ«المغرب».

صحة وبيئة وتعليم وتشغيل
شعار الهيئة الادارية الجهوي للشغل بقفصة عكس مجالات المطالب التي وُضعت مقابل الغاء تلك التحركات الاحتجاجية او ما سيعقبها، حيث اعتبر الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة محمد الصغيّر ميراوي في حديثه لـ»المغرب» ان الجهة تفتقر إلى أبسط مقوّمات الحياة من صحة وبيئة سليمة وتعليم وتشغيل، فهي لا تمثّل للحكومات المتعاقبة سوى مخزن للفسفاط.

وفي حال توقّف مخزن الفسفاط عن الانتاج بسبب الاحتجاجات والتوتّر الاجتماعي تسارع الحكومات في القاء وعود تتخلّى عن تنفيذها فور عودة انتاج الفسفاط، ووفق محمد الصغيّر ميراوي ففي سنة 2015 تم 76 قرار من طرف حكومة الحبيب الصيد ولم يُنفّذ منها سوى جزء قليل ولم يكن تأثير على الجهة.

وفي 23 فيفري 2018 كان دور حكومة يوسف الشاهد في القاء سيل الوعود بعقد مجلس وزاري لفائدة الجهة افرز قرارات جديدة ووعودا تنفيذ القديمة، الا انها بقيت وعودا بطبيعة الحال باستثناء بعض الانتدابات في شركة فسفاط قفصة وشركات البيئة والغراسة وعلى رأس تلك الوعود التي طالب الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة بتنفيذها هي المستشفى الجهوي متعدّد الاختصاصات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499