تجمعات واعتصامات ويوم غضب وطني ثم إضراب عام يوم 6 مارس: قطاع التعليم الأساسي يدخل على خط التحركات...

بعد مسار طويل من المفاوضات مع وزارة التربية عقب المؤتمر العام للجامعة العامة للتعليم الاساسي، خلصت امس

الهيئة الادارية القطاعية بعد تقييمها لذلك المسار التفاوضي الى ان الوزارة لم تلتزم بتفعيل اغلب نقاط اتفاق 8 ماي 2018 مما دفعها الى اقرار حزمة من التحركات الاحتجاجية ينطلق تنفيذها مباشرة بعد الاضراب العام في الوظيفة العمومية والقطاع العام وتنتهي باضراب عام قطاعي يوم 6 مارس المقبل، وفق ما اكده لـ«المغرب» الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للتعليم الاساسي توفيق الشابي.

استانفت امس الهيئة الادارية القطاعية للجامعة العامة للتعليم الاساسي إلى اشغالها برئاسة الامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل حفيّظ حفيّظ بعد ان علقت اجتماعها اول امس اثر محاولة اقتحام «اولياء غاضبون» لمقر الاتحاد، وقد خلصت الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الاساسي ان تقييم المسار التفاوضي مع وزارة التربية سلبي ونسق التقدّم في تفعيل النقاط المضمنة في اتفاق 8 ماي بطيء جدا ولم يقع تفعيل سوى نقطتي تاجير المعلمين النواب وتمكينهم من التغطية الاجتماعية وانتدابهم.

ذلك التقييم السلبي للمسار التفاوضي مع وزارة التربية انتج اقرار الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الاساسي حزمة من التحركات الاحتجاجية التصاعدية، تنطلق بتنفيذ تجمعات جهوية واعتصامات في مقرات المندوبيات الجهوية للتربية ليقع المرور الى الاحتجاج على مستوى وطني بتنظيم يوم غضب للمعلّمين قبل تنفيذ اضراب عام قطاعي يوم 6 مارس المقبل، وفق ما كشفه لـ»المغرب» الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للتعليم الاساسي توفيق الشابي.

تاريخ انطلاق التحركات الاحتجاجية الجهوية او يوم الغضب الوطني لم يقع تحديده من طرف الهيئة الادارية القطاعية، الا ان التحركات الاحتجاجية ستنطلق مباشرة اثر الاضراب العام في الوظيفة العمومية والقطاع العام يومي 20 و21 وكذلك يوم الغضب الوطني الذي اوكلت الهيئة الادارية القطاعية للمكتب التنفيذي للجامعة تحديد تاريخه الذي سيكون تنفيذه بالضرورة قبل يوم 6 مارس 2019.

نفي المطالبة بمنحة خصوصية
قبل انعقاد الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الاساسي راج انها ستطالب بمنحة خصوصية كما في تطبيقهما التعليم الثانوي مما اثار عديد المخاوف داخل اتحاد الشغل من انتشار عدوى المطالبة بمنحة خصوصية بين القطاعات، الا ان الكاتب العام المساعد لجامعة التعليم الاساسي توفيق الشابي نفى في افادته لـ»المغرب» مطالبة قطاع التعليم الاساسي بمنحة خصوصية فمطلبه هو منحة مهنيّة بحتة تتمثّل في منحة مشقة المهنة باعتبار ان التعليم الاساسي مدرج في لائحة المهن المرهقة المشمولة بالامر 1178.

بخلاف منحة مشقة المهنة، وضعت الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الاساسي في الكفة المقابلة لحزمة التحركات الاحتجاجية التزام الوزارة بتطبيق اتفاق الترفيع في عدد من المنح على رأسها مضاعفة منحتي التكليف والمساعدة البيداغوجية المفترض بداية من جانفي الماضي، الا ان وزارة التربية ومن ورائها الحكومة لم تلتزم بما تعهّدت به في اطار اتفاق ممضى ولم تصدر الاوامر التطبيقية لمضاعفة منحتي التكليف والمساعد البيداغوجية، وفق توفيق الشابي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499