في إعادة لسيناريو أزمة السنة الجامعية الماضية: مجلس وطني لإتحاد «اجابة» اليوم وتوجّه إلى الامتناع عن تقديم مواضيع الامتحانات والفروض للطلبة

في إعادة لازمة السنة الجامعية الماضية، سيتوجّه المجلس الوطني لاتحاد الاساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين «إجابة»

الى إقرار تحرّك تصعيدي سيكون على الارجح الامتناع عن تقديم مواضيع الامتحانات والفروض للطلبة، وذلك لمطالبة وزارة التعليم العالي بتطبيق اتفاق 7 جوان خاصة في نقطة مشروع النظام الاساسي الجديد للجامعيين.

ينعقد اليوم بصفاقس المجلس الوطني لإتحاد الاساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين «إجابة» لإقرار تحرك تصعيدي من المرجّح ان يكون إضرابا إداريا بالامتناع عن تقديم مواضيع الامتحانات والفروض كمرحلة ثانية من الاضراب الاداري الذي إنطلق اتحاد «اجابة» في تنفيذ مرحلته الاولى الامتناع عن عن تقديم أعداد فروض المراقبة والأشغال التطبيقية إلى الإدارة وذلك إحتجاجا على ما إعتبره المنسق العام لـ«إجابة» نجم الدين جويدة «إعتماد وزارة التعليم العالي سياسية النعامة».

فوفق ما افاد به المنسق العام لاتحاد الاساتذة الباحثين «إجابة» نجم الدين جويدة لـ»المغرب» لم تقم الوزارة بفتح حوار بخصوص مطالب اتحاد اجابة والمتلخّص في تطبيق اتفاق 7 جوان 2018 رغم دخول منظوريه في تحركات احتجاجية انطلقت بحمل الشارة الحمراء في 14 نوفمبر الماضي ومن ثم تنفيذ إضراب دوري بـ6 ايام، أيام الإثنين 19 نوفمبر والإربعاء 21 نوفمبر والجمعة 23 نوفمبر والثلاثاء 27 نوفمبر والخميس 29 نوفمبر 2018 وامس السبت، وبالتوازي مع الاضراب الدوري إنطلق إتحاد «اجابة» في تنفيذ إضراب اداري يشمل الامتناع عن عن تقديم أعداد فروض المراقبة والأشغال التطبيقية إلى الإدارة ليمرّ اليوم اتحاد «اجابة» على الارجح الى الامتناع عن تقديم مواضيع الامتحانات والفروض في إعادة لسيناريو ازمة السنة الجامعية الماضية احتجاجا على تراجع وزارة التعليم العالي عن تطبيق كل النقاط الواردة في اتفاق 7 جوان 2018، الذي ادى إمضاؤه آنذلك الى رفع «اجابة» للاضراب الاداري، وفق جويدة.

اتفاق 7 جوان
الأسباب التي دفعت اتحاد الاساتذة الجامعيين الباحثين «إجابة» الى اقرار تلك التحركات الإحتجاجية وتوجهه اليوم رلى التصعيد، هي ما أكده من تراجع وزارة التعليم العالي عن اتفاق 7 جوان 2018 الذي أدى إمضاؤه بين الطرفين الى تعليق الإضراب الإداري خلال السنة الجامعية الماضية، وتفادي الإرتقاء الآلي الذي كان احد الحلول المطروحة للأزمة.
اهم النقاط التي تراجعت عنها وزارة التعليم العالي وفق «إجابة» تخص مراجعة النظام الاساسي للجامعيين، حيث تؤكد المنظمة ان الوزارة تسعى الى تمرير نظام أساسي تحت غطاء مجلس الجامعات مخالف لما تمّ الاتفاق عليه طيلة فترة التفاوض خاصة في علاقة بإلانعكاست المالية للنظام الاساسي الجديد الذي تتشبّث المنظمة بضرورة التفاوض فيه لتوجيهه نحو إتجاه إحترام سلّم التأجير في الوظيفة العمومية وإعادة الاساتذة الجامعيين على رأس ذلك السلم بإعتبارهم اصحاب الشهائد الأعلى.

وفتح باب الإنتدابات في المؤسسات الجامعية للمتحصّلين على شهادة الدكتوراه العاطلين عن العمل والبالغ عددهم حوالي 5 آلاف، إحدى النقاط التي تراجعت عنها وزارة التعليم العالي وفق تأكيد المنسّق العام لإتحاد اجابة «إجابة» حيث لم يتمّ الإلتزام بإتفاق فتح مناظرات لسدّ حاجيات منظومة التعليم العالي خاصة انه لم يقع إنتداب أي متحصّل على الدكتوراه منذ 3 سنوات ولن يُفتح الا بعد سنة 2020.

وبالإضافة الى إشكالية فتح باب الإنتداب والنظام الأساسي الجديد للجامعيين، يعود توجه إتحاد «اجابة» الى الدخول في تحركات متواصلة لعدم التزام الوزارة بالترفيع في ميزانيتها لسنة 2019 الى حدود 0.75 % من ميزانية الدولة كما نص إتفاق 7 جوان 2018 بل وقع التخفيض فيها في مشروع قانون الميزانية لسنة 2019 الى 4.12 % من ميزانية الدولة بعد ان كانت في حدود الـ4.3 % خلال السنة الماضية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499