حول الشعار الجديد للجمهورية التونسية، واستعمال أجهزة طبية منتهية الصلوحية: سؤالان شفاهيان إلى وزير الصحة ووزيرة الثقافة

وجهت الجلسة العامة خلال الجزء الأول من أعمالها أسئلة شفاهية إلى وزير الصحة سعيد العائدي وإلى وزيرة الثقافة سنية مبارك من قبل النواب الصحبي بن فرج عن الكتلة الحرة والحبيب خضر عن كتلة حركة النهضة حول الشعار الجديد للجمهورية التونسية، وكذلك حول

استعمال أجهزة طبية منتهية الصلوحية.
احتج عدد من النواب خلال الجلسة العامة المنعقدة يوم أمس بمقر مجلس نواب الشعب من بينهم النائب عن الجبهة الشعبية مراد الحمائدي على عدم تقديم أسئلتهم الشفاهية إلى حد الآن بالرغم من استيفاء الآجال المنصوص عليها في النظام الداخلي ليجيب الوزير على الأسئلة الشفاهية.

وفي هذا الإطار، قال الوزير المكلف بالعلاقة مع مجلس نواب الشعب خالد شوكات أن هذه الجلسة تعتبر الحصة قبل الأخيرة، مؤكدا أن هناك مشكلا يتعلق بالحيز الزمني في ظل تعدد الأسئلة الشفاهية لكن بالرغم من ذلك لم يرفض أي وزير الإجابة عن الأسئلة. ودعا شوكات مجلس نواب الشعب إلى إصلاح النظام الداخلي بعد أن تبين وجود عديد الثغرات، حيث يجب تخصيص جلسة أسبوعية للأسئلة الشفاهية الموجهة للحكومة.

حول تغيير شعار الجمهورية
وقدم النائب الحبيب خضر السؤال الأول إلى وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث سنية مبارك حول مدى التقدم في تفعيل أحكام الدستور المتعلقة بالشعار الجديد للجمهورية، مشيرا إلى أنه على وزارة الثقافة إطلاق مبادرة للمختصين لتقديم تصورات مختلفة وعلى أساسها يتم اختيار الشعار الجديد وفق مقتضيات الدستور لتتم المصادقة عليه إثر ذلك. وفي رد وزيرة الثقافة سنية مبارك، أكدت أنه تم إحداث لجنة تولت إعداد العناصر المرجعية الخاصة بالمناظرة ، حيث تم فتح باب تلقي العروض في 4 فيفري 2016. وقد شملت الترشحات عددا من الفنانين التشكيليين العصاميين ومن ذوي التكوين الأكاديمي وكل خريجي مؤسسات التصميم والتكنولوجيا، لكن في المقابل، اعتبرت اللجنة أن العروض لا تتماشى مع المقاييس المحددة لذلك سيتم فتح مناظرة ثانية في الغرض.

وزير الصحة « ليس لدي المعطيات اللازمة»
وجاء السؤال الثاني من قبل النائب الصحبي بن فرج الذي أكد أنه ثبت من خلال الوثائق والشهادات المتواترة، أن إعلام مصالح وزارة الصحة باستعمال....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية