وفد برلماني في مدينة «نيس» الفرنسية: نتيجة الجنسية التونسية لمنفذ العملية الإرهابية، الجالية التونسية تعاني...

تواجه الجالية التونسية في فرنسا صعوبات بعد ثبت أن منفذ العملية الإرهابية يحمل الجنسية التونسية. وفي هذا الإطار عقد عدد من النواب عن الدوائر الانتخابية بالخارج ندوة صحفية في الغرض عقب زيارة ميدانية إلى المنطقة


على خلفية الحادثة الإرهابية التي جدت بمدينة «نيس» الفرنسية، قام وفد برلماني متكون من النواب حسين الجزيري رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية تونس فرنسا بمجلس نواب الشعب، عبد الرؤوف الماي رئيس لجنة التونسيين بالخارج، ونائبته ناجية عبد الحفيظ، رياض جعيدان النائب عن دائرة فرنسا الجنوبية بزيارة إلى المنطقة للاطلاع على وضع الجالية التونسية في ظل وجود تجاوزات عنصرية ضدهم بعد أن اتضح أن منفذ العملية الإرهابية تونسي الجنسية.

وفي هذا الإطار، عقد الوفد البرلماني صباح أمس ندوة صحفية بمقر مجلس نواب الشعب لاطلاع زملائهم على نتائج الزيارة الرسميّة التي أدّاها الوفد النيابي بأمر من رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر، حيث أكدوا خلال هذه الندوة أن الهدف من الزيارة هو الإحاطة بعائلات القتلى، بعدما لحق الضرر كلا من فرنسا وتونس على حد سواء لذلك وجب التعامل مع آفة الإرهاب بصرامة. وقال النائب رياض جعيدان أن وضعية الجالية التونسية في مدينة «نيس» بعد العملية الإرهابية تبدو صعبة نوعا ما، بعد التصريحات وردود أفعال الطبقة السياسية من اليمين المتطرف الفرنسي، الذي استغل هذه الحادثة لمواصلة حملاته الانتخابية المبكرة وذلك من خلال التحريض على الكراهية ومعاداة الأجانب المقيمين في فرنسا.

رسالة للعالم من خلال مباراة ودية بين «نيس» والنجم الساحلي
نواب الدوائر الانتخابية بالخارج سعوا إلى الاتصال بالنواب الفرنسيين للاستفسار عن وضعية الجالية التونسية في فرنسا، والمطالبة كذلك بضرورة التعاون في إطار الصداقات البرلمانية وأيضا على المستوى القضائي باعتبار أن منفذ العملية تونسي الجنسية ويحمل بطاقة إقامة فقط وهو ما قد يسهل التعرف على الأطراف المشاركة في العملية سواء كانوا في تونس أو فرنسا. كما أعلن الوفد البرلماني، أنه تم تأكيد....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية