بعد مواصلة تجاهل مقترحات المعارضة في مشروع القانون المتعلق بالبنوك والمؤسسات المالية: الصيرفة الإسلامية تفضح حركة النهضة بدفاعها عن الاسلام السياسي

اقترب مجلس نواب الشعب من المصادقة على مشروع القانون المتعلق بالبنوك والمؤسسات المالية، بعد تجاهل مقترحات المعارضة بخصوص مشروع القانون، خصوصا في ما يتعلق بالصيرفة الإسلامية التي حولت السجال في الجلسة ايديولوجيا بامتياز. هذا الأمر يؤكد أن مشروع

القانون سيخرج مشابها تقريبا للنسخة المطعون فيها.
واصلت الجلسة العامة يوم أمس أعمالها النظر في مشروع القانون المتعلق بالبنوك والمؤسسات المالية، بعد توقف الجلسة الفارطة في حدود الفصل 32.
تواصل أشغال الجلسة العامة تزامنت في نفس الوقت مع مواصلة نواب الائتلاف الحاكم رفض مقترحات التعديل المقدمة من قبل نواب المعارضة والحرة، فبعد رفض كافة المقترحات في الجلسة الفارطة المتعلقة بالصيرفة الإسلامية والتي كانت محل طعن لدى الهيئة الوقتية لمراقبة دستورية مشاريع القوانين، تم رفض مقترحات التعديل في خصوص الفصل 32 المتعلق برأس مال البنوك.

 

رفض مقترحات الحرة وقبول مقترحات النهضة
حركة النهضة بدت المسيطرة الوحيدة على مشروع القانون حتى أنها بدت متحكمة في عمليات التصويت، بإسقاط أي مقترح ضدها وذلك بالتأثير على بقية الكتل، وقبول مقترحاتها. بداية هذه الظاهرة انطلقت مع بداية الجلسة ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية