مجلس نواب الشعب: حكومة الوحدة الوطنية ستساهم في تسريع عجلة العمل البرلماني وتنفيذ الإصلاحات الكبرى

تفاعل مجلس نواب الشعب بالإيجاب، مع إعلان رئيس الجمهورية بضرورة تكوين حكومة وحدة وطنية أول أمس. تفاعل أبرزته مختلف الكتل البرلمانية رغم تحفظ البعض، حيث اعتبروه سيساهم في دفع نسق عمل المؤسسة البرلمانية وكسب أكثر توافق ممكن في مناقشة مشاريع القوانين

على عكس التعطيلات التي يشهدها البرلمان حاليا.

مباشرة مع إعلان رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بأنه لا يرى مانعا لتكوين حكومة وحدة وطنية تضم كافة الأحزاب من المعارضة والائتلاف الحاكم الحالي، رحب الجميع دون استثناء تقريبا في مجلس نواب الشعب ما عدى البعض (في انتظار دراسة المسألة) بهذا الإعلان الذي اعتبروه سيساهم في تسريع عجلة المؤسسة البرلمانية والذي ينعكس بالايجاب على الحياة الاقتصادية والاجتماعية في تونس.

ترحيب البرلمان بهذا الإعلان الذي طال انتظاره سواء من قبل المعارضة أو حتى من قبل الائتلاف الحاكم، باستثناء حركة النهضة التي لم تبد موقفها الرسمي إلى حد الآن حتى أنهم اعتبروه مفاجئا وغير متوقع. لكن هذا الترحيب لم يترجمه رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر الذي اعتبر أن الأمر سابق لأوانه للحديث عنه، ويبقى رهن الدرس خلال الآونة القادمة ليعبر حينها عن موقفه الرسمي.

المعارضة ترحب...
في المقابل، لم تخف الكتل البرلمانية سعادتها بهذا القرار لانه يعتبر نقطة تحول في عمل المؤسسة التشريعية نظرا لهيمنة الكتل الأربعة المكونة للائتلاف على مناقشة مشاريع القوانين. وفي هذا الإطار صرح النائب عن ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية