رباب بن لطيف رئيسة لجنة التحقيق في ملابسات وفاة الشاب عبد السلام زيان في صفاقس لـ«المغرب»: عدم تعاون وزارة الداخلية أهم سبب عطّل تقدمنا في إنجاز تقريرنا حول الحادثة ...

أكدت رئيسة لجنة التحقيق البرلمانية في ملابسات وفاة الشاب عبد السلام زيان خلال ايقافه بصفاقس رباب بن لطيف في

حوار مع «المغرب» انه لم يتسن للجنة التقدم في إنجاز تقريرها وكشفه للراي العام قبل العطلة الصيفية نظرا لعدم تعاون وزارة الداخلية بتمكين اللجنة من الاستماع الى الاعوان اللذين تعاملوا مع الشاب قبل وفاته ومدها بالفيديوهات التي تحتاجها بالاضافة الى تقرير الطب الشرعي النهائي الذي لم يصدر بعد ويمثل احد اهم ما ترتكز عليه اللجنة في تقريرها، واضافت بن لطيف ان اللجنة ستتشبث بتمكينها من المعطيات لانهاء تقريرها وكشفه للراي العام.
• فور تركيز اللجنة حددتم نهاية جويلية لانهاء التقرير المتعلق بملابسات وفاة الشاب عبد السلام زيان بصفاقس وعرضه على الجلسة العامة، هل ستلتزمون بذلك التاريخ ؟
نعم نحن في لجنة التحقيق في ملابسات وفاة الشاب عبد السلام الزياني خلال ايقافه بصفاقس اردنا انهاء التقرير المتعلق بملابسات الحادثة وعرضه على الجلسة العامة قبل العطلة الصيفية للبرلمان في 31 جويلية الجاري، وذلك لسبب رئيسي هو ان الشاب توفي في شهر مارس وحصل تاخير في تركيز اللجنة مما جعلنا نعتبر انه من غير المعقول ان تنتظر عائلة الضحية مدة اطول لمعرفة ملابسات وفاة ابنها وكشف الحقيقة بالخصوص.
لكن مع الاسف التقدم في اعداد التقرير يشهد تعطيلا خارجا عن ارادة اللجنة كما ان الملف فيه الكثير من التفاصيل والملابسات التي تستوجب منا عقد جلسات استماع اخرى خاصة لوزارة الداخلية، وقد كان من المفترض ان نعقد امس الخميس جلسة استماع الى وزيرة العدل بالنيابة حسناء بن سليمان كممثلة لوزارة الداخلية التي تمثل طرفا رئيسيا في ملف القضية ولا يُمكن ان نتقدم في اعداد تقريرنا المتعلق بملابسات وفاة الشاب دون ان نستمع الى وزارة الداخلية والاطلاع على بعض المعطيات المهمة جدا.
كما يجب ان نستمع الى 3 أعوان تابعين لوزارة الداخلية، الاول هو الذي اودعه المستشفى ولم ينتظر نتائج التحليل والعون الذي ملا بطاقة الارشادات خلال اول يوم من ايقافه بالاضافة الى العون الذي اوقفه.
• يبدو ان وزارة الداخلية غير متعاونة بالخصوص، خاصة انها لم تلبي دعوتكم السابقة للاستماع لها بالخصوص شأنها شأن الاستماع الى الاعوان الثلاثة؟
نعم نحن راسلنا وزارة الداخلية كاول وزارة نوجه نتواصل معها بخصوص ملابسات وفاة الشاب عبد السلام زيان خلال ايقافه بصفاقس خلافا للاتصالات الاخرى الرسمية وغير الرسمية، وفي النهاية إرتأينا ان نقوم بزيارة ميدانية لصفاقس والاستماع الى الاعوان الثلاثة ووجهنا مراسلة رسمية قبل الزيارة للاعلام بها وطلب حضور الاعوان الثلاثة لكن لم يكن لهم اي اثر خلال زيارتنا لصفاقس.
واعدنا مراسلة وزارة الداخلية لطلب كل تسجيلات الفيديو التي تخص الشاب عبد السلام زيان سواء خلال ايقافه او ايداعه السجن كما طلبنا الاستماع الى الاعوان الثلاثة، لكن لم تستجب الوزارة لكل طلباتنا سواء بالمعطيات او الاستماع الى الاعوان الثلاث وكما قلت كان من المقرر ان نستمع امس الخميس للناطقة الرسمية باسم الحكومة حسناء بن سليمان كممثلة عن وزارة الداخلية ولكن لم تنعقد الجلسة لظروف صحية تمر بها بن سليمان.
• إذا لا يمكنكم لجنة التقدم في انجاز التقرير دون تلك المعطيات ؟
نعم لا يُمكننا التقدم في انجاز التقرير المتعلق بوفاة الشاب عبد السلام زيان خلال ايقافه بصفاقس الا بعد توفر ما طلبناه من فيديوهات للشاب المتوفي خلال ايقافه وايداعه السجن وكذلك المستشفى بالاضافة الى الاستماع الى الاعوان الثلاثة الذين تعاملوا معه وبطبيعة الحال التقرير النهائي للطب الشرعي لتحديد اسباب الوفاة بدقة بعد ان كان اثبت التقرير الاولي ان نسبة السكر في دم الشاب كانت مرتفعة.
وبهذا من الصعب جدا ان ننهي عملنا قبل العطلة الصيفية للبرلمان التي تنطلق في 31 جويلية الجاري، ولكن مع العودة البرلمانية سنُنهي التقرير المتعلق بالتحقيق في ملابسات وفاة الشاب عبد السلام زيان خلال ايقافه بصفاقس ونكشف كل الحقيقة للرأي العام ونرفع توصياتنا لتفادي مثل تلك الحوادث المؤسفة والاليمة.
• بالنسبة لتقرير الطب الشرعي النهائي، هل سيتأخر إصداره أكثر ؟
تقرير الطب الشرعي الاولي صدر في آجاله اي في غضون 15 يوما، اما تقرير الطب الشرعي النهائي الذي سيحدد بدقة اسباب الوفاة فقد تم تشكيل لجنة خاصة تُشكل عادة لاصدار تقارير الطب الشرعي التي تكون فيها الدولة طرفا في الحادثة وخلال الاستماع إليها مع وفد عن وزارة الصحة منذ حوالي اسبوعين اكدوا انهم يقتربون من انهاء التقرير لكن الى حدود اليوم لم يصدر ولم نتلقى اي جديد رغم مراسلتي لهم بعد جلسة الاستماع.
• لجان التحقيق البرلمانية بصفة عامة تصطدم بقصور في صلاحياتها وعدم تعاون ان لم يكن رفض بعض مؤسسات الدولة مدها بالمعطيات التي تطلبها مما يجعلها صورية، ما رأيك ؟
الفكرة السائدة او صورة لجان التحقيق البرلمانية انها صورية، لذلك نحن كرئيسة واعضاء لجنة تحقيق في تم تركيزها منذ شهر ونصف للتحقيق في ملابسات وفاة الشاب عبد السلام زيان خلال ايقافه بصفاقس، حريصون على اصدار تحقيق متكامل يتضمن كشف كل الحقيقة للتاكيد ان لجان التحقيق البرلمانية ليست صورية وتفرض على مؤسسات الدولة التعامل والتعاون معها وفق ما يضبطه الدستور والقانون.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا