بطريقة مفاجئة للحصول على الإمضاءات: المهدي بن غربية يتجول بمبادرة تشريعية تتعلق بالمساواة في الإرث

فاجأ النائب عن الكتلة الديمقراطية الاجتماعية المهدي بن غربية، نواب الشعب بمبادرة تشريعية تتعلق بالمساواة في الإرث، حيث يسعى بن غربية إلى جمع الإمضاءات اللازمة ليتمكن من إيداعها في مكتب الضبط. لكن سرعان ما وجد بن غربية نفسه في التسلل بعد سحب كافة النواب

لإمضاءاتهم بعدما اعتبروا أنفسهم قد تم التغرير بهم.
يعتزم النائب عن الكتلة الديمقراطية الاجتماعية المهدي بن غربية تقديم مبادرة تشريعية تتعلق بالمساواة في الإرث، وهو ما أحدث ضجة في أروقة مجلس نواب الشعب بين الإمضاء والسحب والرفض. وقد تمكن المهدي بن غربية من إقناع بعض الكتل بالمبادرة دون أن يوضح مضمونها والهدف منها، كالكتلة الحرة والجبهة الشعبية حيث أمضى النواب مراد الحمايدي وأيمن العلوي والجيلاني الهمامي وعمار عمروسية عن الجبهة الشعبية وليلى الزحّاف وبشرى بلحاج حميدة عن الكتلة الحرة على هذه المبادرة.

مبادرة مشبوهة..
لكن في المقابل، سرعان ما أحدثت هذه المبادرة ضجة في مجلس نواب الشعب خصوصا من قبل نواب كتلة حركة النهضة الذين اعتبروها غير جدية تقتصر على الضجة الإعلامية لا غير. المهدي بن غربية يبدو أنه لم يطلع النواب على مضمون المبادرة حتى أن البعض يعتقد أنه راوغ من أجل الحصول على التوقيعات وهو ما يتضح من خلال طلب الجبهة الشعبية سحب إمضاءاتها.

وفي هذا الإطار، اعتبر النائب عن الجبهة الشعبية المنجي الرحوي أن هذه المبادرة مشبوهة لها غايات وأبعاد أخرى مخفية، ولا تمثل هذه المبادرة أولوية بالنسبة لمجلس نواب الشعب، خصوصا أنه تم أخذ بعض الأفراد فجأة وعلى حدة.
أحقية بن غربية في تقديم المبادرات التشريعية مضمونة في النظام الداخلي شريطة أن يتحصل على الإمضاءات اللازمة، إلا أن النواب رفضوا طريقة تعامله للحصول على إمضاءاتهم وهو ما جعلهم يرفضونها رفضا باتا، ولعل أبرزهم كتلة الحرة التي أصدرت بيانا رسميا أكدت فيه بان المبادرة المشار إليها لم تعرض عليها من طرف أصحابها ولم تتداول فيها ولم تتخذ فيها أي قرار.

كما جاء في نص البيان أن الإمضاء على نص المبادرة من طرف بعض أعضاء الكتلة يعبر عن مواقف شخصية ولا تلزم الكتلة ولا تعبر عن موقفها من المبادرة في هذا التوقيت بالذات.

لعبة سياسية...
حركة النهضة بدورها أبدت رفضها الشديد لهذه المبادرة، معتبرة أن النقاش حول هذا الموضوع في هذا الوقت بالتحديد، يهدف إلى إبعاد الرأي العام عن القضايا الأساسية والهاء نواب الشعب عن مشاريع القوانين المهمة. وقد سعت الكتلة الحرة كذلك إلى مراجعة موقفها إزاء إمضاء نوابها عليها حيث من المنتظر أن يتم سحب هذه الإمضاءات خصوصا بعد رفض عديد النواب الإمضاء حتى من قبل الكتلة الديمقراطية والنواب غير المنتمين.
من جهته، رفض النائب المهدي بن غربية التطرق إلى هذا الموضوع بالأساس، حيث اقتصر.....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا