في جلسة استماع لدى لجنة الأمن والدفاع: وزير الداخلية الهادي مجدوب يقدم آخر الاحصائيات حول العمليات الأمنية

استمعت اللجنة الخاصة للأمن والدفاع الخاصة يوم أمس، إلى وزير الداخلية حول الوضع الأمني بالبلاد وعلاقة المواطن بالأمن، في إطار مهمتها الرقابية وعلاقة التعاون بين المؤسستين العسكرية والأمنية من جهة، اللجنة من جهة أخرى.

جلسة الاستماع خصصت بالأساس للتعرف على تحسن الوضع الأمني بالبلاد في ظل التحديات الإرهابية خصوصا بعد أحداث بن قردان،حيث قال وزير الداخلية الهادي مجدوب أنّ الوزارة سجّلت في الآونة الأخيرة عديد العمليات الناجحة، وذلك بعد القضاء على إرهابي مؤخرا بالإضافة إلى التصدي إلى عملية بمنطقة السمك بسليانة. وبالرغم من ذلك فإن الوزارة قد اتخذت التدابير اللازمة لمجابهة عدد من العمليات الارهابية باعتبار تواصل التهديدات خصوصا مع تدهور الأوضاع في ليبيا.

ومن جهة أخرى، قدم الوزير أهم الاحصائيات والأرقام التي سجلتها الوزارة من خلال العمليات الأمنية الناجحة، حيث تم تفكيك 33 خلية إرهابية والقيام بـ1700 عملية مداهمة منذ بداية سنة 2016، إلى جانب إيقاف 1400 شخص من المتشددين و العائدين من مناطق بؤرة التوتر إضافة إلى تسجيل العديد من الاعتداءات على الأمنيين. كما أضاف المجدوب أنه تم تسجيل 330 قضية في التهريب وإيقاف أكثر من 65 ألف من المفتش عنهم.

وعلى مستوى الجريمة الإلكترونية، أكّد الوزير أنه تمت برمجة مشروع تطوير وسائل الاتصال الذي يتضمن بطاقة تعريف «بيو مترية» بالإضافة إلى تركيز كاميرات مراقبة بشوارع تونس الكبرى بهدف التقليص من الجريمة و ذلك انطلاقا من الثلاثية الثالثة من سنة 2016 على أنّ يمتدّ المشروع على بقية الولايات إضافة إلى تركيز منظومة مراقبة المرور وتبلغ كلفة المشروع 25 مليون دينار.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا